رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الثلاثاء 23/يوليه/2019 - 02:53 م

باحثة: الملك فاروق كان أكثر وطنية من الإخوان

الملك فاروق
الملك فاروق
أحمد الجدي
aman-dostor.org/23982

أشادت حنان حجازي، الباحثة في شئون الإسلام السياسي والمنشقة عن جماعة الإخوان، بموقف الملك فاروق بعد ثورة 23 يوليو المجيدة، مؤكدة أنه أكثر وطنية من جماعة الإخوان.

وقالت: فى ذكرى ثورة ٢٣ يوليو ماذا لو رفض الملك فاروق التنازل عن الحكم بحجة أنه الحاكم الشرعى للبلاد، وأن حركة ٢٣ يوليو هى انقلاب عسكرى غاشم؟ أعتقد أن فاروق على كل مساوئه لم يفعل لأنه كان رجل دولة، وعنده إدراك حقيقى للواقع، فهو على علم بنقاط الضعف فى نظامه ونقاط القوة لدى الجيش الذى توقع أن يلتف حوله الشعب، وأن أى تحرك مضاد سيؤدى حتما إلى إراقة الكثير من الدماء فى معركة لم يكن من السهل التأكد من نتائجها، لكن من المؤكد أن الخاسر الأكبر فيها هو أمن واستقرار الوطن والمواطن.

وأضافت، في تصريحاتها قائلة: لم يراهن فاروق على أنصاره ومؤيديه، ولم يدعهم للحشد أو المواجهة، فالرجل ليس لديه هؤلاء المؤدلجين الذين سيصمدون فى المواجهة ويهتفون (دونها الرقاب)، ولا الذين سيتحملون النتائج مهما كانت باعتبار ذلك جهادا فى سبيل الله تهون فيه الأرواح والدماء.

وتابعت: آفة جماعات الإسلام السياسى هى الخلط بين الدين والتنظيم وبين حاكمية الله واجتهاداتهم فى تفسير هذه الحاكمية، فجعلت الآراء والاجتهادات دينا وتوحيدا، ومعتقدا للولاء والبراء والكفر والإيمان، تشحن به الشباب الغر للقتال والصمود تحت راية لن تلبث أن تتمزق إلى رايات، يدعى كل منها أنه الأكثر إسلاما، وربما تقاتل أخوة الأمس أعداء اليوم، والتاريخ خير شاهد.