رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الأحد 21/يوليه/2019 - 01:15 م

إخوانية على "مكملين" لقيادات الجماعة: "خلو في وشوشكم دم وغوروا في 60 داهية.. ضيعتوا شبابنا"

إخوانية على مكملين
مصطفى كامل
aman-dostor.org/23869

- طالبت إبراهيم منير ومحمود حسين بالتنحي: «كرهناكم ولا تبحثون إلا عن الكراسي»

في سابقة تعد هي الأولى من نوعها عبر قنوات الجماعة الإرهابية التي تبث من الخارج، خرجت سيدة إخوانية تدعى "أم خباب"، عبر قناة "مكملين" الإخوانية، لتفضح قيادات الجماعة الإرهابية، وعلى رأسهم إبراهيم منير، نائب المرشد، ومحمود حسين، الأمين العام للجماعة، متهمة إياهم بالتسبب في سجن شباب الجماعة في مصر.

وقالت السيدة الإخوانية، خلال مداخلة هاتفية على القناة الإخوانية، إن المودعين في السجون من عناصر الإخوان يدعون على القيادات الإخوانية الهاربة خارج البلاد، ممن يخرجون بالعديد من التصريحات المتكررة دون جدوى، قائلةً: "الإخوان ليه راميينا، مش فضلنا ماشيين وراهم، ودايمًا بدعي عليهم، وأبناؤنا في السجون بسببهم".

وطالبت السيدة الإخوانية، قادة الجماعة وعلى رأسهم إبراهيم منير ومحمود حسين، بترك التنظيم والابتعاد عنه بعد ما سبباه من أضرار لشباب "الإخوان"، بسبب اتخاذهما قرارات خاطئة أدت إلى الوضع الحالي، حيث وجهت رسالة إلى إبراهيم منير، طالبته فيها بالابتعاد عن المشهد وترك الجماعة: "بقول لابراهيم منير: تنحى واستقيل واترك الإخوان، ويجب على كبار القادة التنحي، خلوا في وشوشكم دم وغوروا في 60 داهية وسيبونا.. عشان احنا تعبنا منكم".

وأصّرت السيدة الإخوانية على توصيل رسالتها عبر القناة التابعة للجماعة الإرهابية، بالهجوم على قيادات الإخوان، حيث قالت: "بقول لابراهيم منير اتنحى واستقيل واترك الجماعة، ويجب على كبار القادة داخل الجماعة الإرهابة الابتعاد بسبب ما تصدرونه للشباب، وبقولهم خلوا فى وشوشكم دم وغوروا في 60 داهية وسيبونا عشان إحنا تعبنا منكم".

وأوضحت السيدة الإخوانية أن الجميع سار خلف هؤلاء، ولكنهم كفرونا، ويجب عليهم أن يتركوا الجماعة إن كان عندهم شىء من الخجل في وجوههم، مؤكدةً في رسالتها أن "كل واحد فيهم بيعمل شعره وباديكير ومانيكير، وعدوا السبعين سنة ولسه موجودين ع الكراسي، يلعن الكراسي بتاعتكم مش مكسوفين كرهناكم"، في إشارة منها إلى عواجيز الجماعة الإرهابية.

وكالت السيدة الإخوانية سيلًا من الهجوم على كل من إبراهيم منير، ومحمود حسين، وأيمن نور، مؤكدةً أنهم لا يعملون شيئًا في الخارج سوى خروجهم عبر وسائل الإعلام في لقاءات مستمرة، لافتةً إلى أن ابراهيم منير في أحد لقاءاته كان يقوم بتعديل غطاء رأسه، قائلةً: "زي ما إبراهيم منير كان قاعد بيعدل ف طاقيته، أحط الطاقية ولا أغورها ف ستين داهية، يلعن الحرية لو هتيجي من دول".

واعترض المذيع الإخواني الذي يدعى "أحمد سمير" على رسالة السيدة الإخوانية التي تكشف حقيقة عواجيز الإرهابية في الخارج، في محاولة منه لمنع ترديد رسالتها بالهجوم على قيادات الجماعة الإرهابية، وتحديدًا الجبهة التاريخية التي يقودها محمود عزت، القائم بأعمال المرشد.

فيما خرجت ردود أفعال على مداخلة السيدة الإخوانية عبر قناة مكملين، منها المؤيد ومنها المعارض، حيث كان في مقدمة المعارضين لها محيي عيسى، القيادي التاريخي للجماعة، قائلًا: "ماذا تريد قناة مكملين من نشر هذا الفيديو لسيدة مجهولة"، حسب قوله.

بينما أيد السيدة الإخوانية كل من الشاب الإخواني عزالدين دويدار، والإخواني عمر دراج أحد مؤسسي شبكة رصد الإخوانية، قائلين: "الناس على آخرها والله، خلو عندكم دم"، بجانب ردود أفعال أخرى مؤيدة للسيدة الإخوانية، مهاجمين قيادات الجماعة الإرهابية، حيث أكدوا أنه لولا هؤلاء لما آل الأمر بهم لهذا الحال، قائلين: "لولاكم مكناش وصلنا للي احنا فيه دا، خليكم انتوا عايشين علشان الشهرة والصورة والكلام الفارغ وعمالين تبيعوا في الناس جتكم نيلة".