رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
السبت 20/يوليه/2019 - 11:20 ص

مسئول بالآثار: اكتشاف إسرائيل مسجدًا في النقب تزوير للتاريخ

ارشيفية
ارشيفية
عمروعبد المنعم
aman-dostor.org/23816

أكد الدكتور عبدالرحيم ريحان، مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بمناطق آثار جنوب سيناء- وزارة الآثار، أن أول عشرة مساجد بنيت على وجه الأرض تقع بالمملكة العربية السعودية والقدس، أولها المسجد الحرام بمكة المكرمة، كما قال الله تعالي في كتابه الكريم: "إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ"، (سورة آل عمران آية 96)، والمسجد الثانى هو المسجد الأقصى "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ"، (سورة الإسراء آية 1).

جاء ذلك ردا على تصريحات باكتشاف أثريين إسرائيليين مسجدا أثريا من عهد وصول الإسلام بمنطقة النقب بفلسطين، بعد أن كشفت بعثة أثرية ذلك وأعلنت عنه في الاسابيع الاخيرة، حيث اعتبره د. عبدالرحيم ريحان عملا غير علمي، ولا يجب أن يصدر من متخصص فى الآثار مهما كانت جنسيته، وربما لم يقرأ صاحب هذا التصريح شيئا فى الإسلام.

وأضاف ريحان أن المسجد الثالث هو مسجد قباء، أول مسجد أسس على التقوى وأول مسجد بني في الإسلام "لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالُ يُحِبُّونَ أنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللهُ يُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ"، (سورة التوبة آية 108).

وقال مدير عام البحوث والدراسات الأثرية أن المسجد الرابع هو المسجد النبوى الذى تشد إليه الرحال، وقد شارك الرسول، عليه الصلاة والسلام، فى بنائه، والمسجد الخامس هو مسجد الجمعة، وقد صلى الرسول، صلى الله عليه وسلم، فى مسجد قباء أربعة أيام حتى صباح يوم الجمعة الموافق 16 من شهر ربيع أول من العام الهجرى الأول، ثم خرج متوجهًا إلى المدينة المنورة وعلى مقربة من محـل إقامتـه بقباء أدركته صلاة الجمعـة فصلاها في بطن وادى "الرانوناء"، وبنى مسجدًا أطلق عليه مسجد الجمعة.

وأكد أن المسجد السادس هو مسجد القبلتين، وهو المكان الذي تمّ فيه تغيير القبلة، فهو مسجد ينسب لبنى حرام من بني سلمة، وتذكر بعض المصادر أن بني سواد بن غنم بن كعب هم الذين أقاموه على عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ومنذ هذه اللحظة سُمي هذا المسجد بمسجد القبلتين لأن الصحابة صلّوا فيه صلاة واحدة إلى قبلتين، ويقع المسجد في الجنوب الغربى من بئر رومة، قرب وادى العقيق، ويبعد عن المسجد النبوى 5 كم، يليه مسجد بنى حرام، ومسجد المصلى، ومسجد الساقية، والمساجد السبعة، وكلها بالمملكة العربية السعودية، أى هناك 9 مساجد بالسعودية ومسجد بالقدس هى أقدم مساجد على وجه الأرض.

وأشار ريحان، في تصريحات صحفية ردا على الاكتشاف المزعوم الذي أعلن عنه الأثريون الإسرائيليون، أن مصر أيضًا تضم أقدم مساجد في إفريقيا وأقدم من المسجد الذى أعلنت عنه سلطات الآثار بالنقب، وهو مسجد سادات قريش، الذى يقع بشارع بورسعيد بمدينة بلبيس محافظة الشرقية، ويعود تاريخ إنشائه إلى فترة دخول عمرو بن العاص، رضى الله عنه، مصر عام 18هـ، ويحتل المركز 13 عالميًا فى تاريخ بناء الجوامع فى الإسلام، ويعد أقدم من جامع عمرو بن العاص بمصر القديمة بعامين.

وبيّن عبدالرحيم ريحان أن هناك مسجدا آخر من أقدم مساجد مصر وإفريقيا، إضافة لمسجدى سادات قريش وعمرو بن العاص، وهو مسجد مكتشف بحصن رأس راية الإسلامى 10كم جنوب مدينة طور سيناء، وقد اكتشفته بعثة آثار مصرية يابانية مشتركة، تحت إشراف منطقة جنوب سيناء للآثار الإسلامية والقبطية داخل الحصن موسم حفائر 1997، حيث عثر بطبقة الاكتشاف على لقى أثرية من شبابيك قلل، مسارج زيت، خزف، وزنات عملة وعملات تم تأريخها بالقرنين الثانى والثالث الهجرى، أى الثامن والتاسع الميلادى، مما يؤكد أن المسجد بنى فى هذه الفترة، أى أنه معاصر للمسجد المكتشف، مع الاختلاف بأن مسجد رأس راية هو مسجد متكامل له محراب ومسقوف، أمّا بخصوص المسجد المكتشف بالنقب فقال ريحان: "إن المسجد مكشوف مما يؤكد أنه ساحة للصلاة فقط، أو مصلى ربما تكون مخصصة لصلاة القيام والعيدين وليس لكل الصلوات، وقد عثرنا على ساحة صلاة بجنوب سيناء بقلعة الجندى، كما لم يكتشف بمسجد النقب بقايا منبر، مما يؤكد أنه ليس مسجدا جامعا تقام فيه صلاة الجمعة بل مسجد تقام فيه الصلوات الخمس اليومية ولا تقام فيه صلاة الجمعة، فالاحتمالان واردان لمسجد النقب، إمّا أن يكون مصلى لصلاة القيام والعيدين وإمّا أن يكون مسجدًا فقط وليس مسجدا جامعا تقام فيه صلاة الجمعة لعدم وجود يقايا منبر".

المسجد الاقصي

المسجد الاقصي

المسجد الحرام

المسجد الحرام

المسجد الاقصي
المسجد الحرام