رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الخميس 11/يوليه/2019 - 02:42 م

الحقوقي يفضح مزاعم الإخوان الهاربين في تركيا حول شخصية أردوغان

اردوغان
اردوغان
أحمد ونيس
aman-dostor.org/23472

نشبت خلافات بين القيادي السابق بالجماعة الإسلامية الهارب في تركيا أسامة رشدي، وجمال عيد الحقوقي المصري، على خلفية هجوم الأخير على تركيا، بعدما زعمت جماعة الإخوان أن تركيا أفضل البلاد حرية وتطبيقًا للديمقراطية.


البداية كانت مع تصريحات الحقوقي المصري جمال عيد، والذي كتب عبر تويتر: عزيزي المعارض المصري المغترب"خصوصا في تركيا" هربا من القمع أو بحثا عن واقع أكثر انسانية، قلبي معك ولا أحد يلومك، بس رجاء بلاش تصدر لنا ان تركيا جنة الله في ظل أردوغان! تركيا دولة قمعية،وبها نحو 60صحفي واعلامي سجين".


وبعدها نصب القيادي بالجماعة الإسلامية أسامة رشدي، مدافعًا عن تركيا، ليرد بقوله أيضًا عبر تويتر: "اتفق معك بأن تركيا ليست جنة الله في ارضه ولكن يبقى ايضا ان الفارق كبير جدا".


وتابع: "رغم ان تركيا تعاني من انقسام وحرب يقودها حزب العمال منذ عقود وانقلاب حقيقي قتل فيه المئات ومعظم الصحفيين اعتقلوا لانخراطهم في قضايا أخرى غير العمل الصحفي لكن الحريات لابأس بها حقوق المواطنين تعامل الشرطة".


ومنذ نجاح ثورة ٣٠ يونيو، يقبع قادة جماعة الإخوان الإرهابية والمتخالفين معهم، في تركيا وذلك لموطن رئيسي لهم، هاربين من أحكام قضائية ما بين الإعدام والمؤبد، نتيجة قضايا عنف وإرهاب.