رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
الإثنين 08/يوليه/2019 - 04:33 م

سفينة النجاه

سفينة النجاه
بقلم / سيد مندور *
aman-dostor.org/23391

آل بيت النبى هم سفينة النجاه كما وصفهم جدهم المصطفى صلوات الله وسلامه عليه حينما قال : ((مثل اهل بيتي مثل سفينة نوح من ركب فيها نجا ومن تخلف عنها غرق)) 

وقال العلامة المحقق المناوي في فيض القدير شرح الجامع الصغير : ((إن مثل أهل بيتي)) فاطمة وعلي وابنيهما وبنيهما ((فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك)) وجه التشبيه أن النجاة ثبتت لأهل السفينة من قوم نوح فأثبت المصطفى صلى الله عليه وسلم لأمته بالتمسك بأهل بيته النجاة وجعلهم وصلة إليها ومحصوله الحث على التعلق بحبهم وحبلهم وإعظامهم شكر النعمة مشرفهم والأخذ بهدي علمائهم فمن أخذ بذلك نجا من ظلمات المخالفة وأدى شكر النعمة المترادفة ومن تخلف عنه غرق في بحار الكفران وتيار الطغيان فاستحق النيران لما أن بغضهم يوجب النار كما جاء في عدة أخبار كيف وهم أبناء أئمة الهدى ومصابيح الدجى الذين احتج الله بهم على عباده وهم فروع الشجرة المباركة وبقايا الصفوة الذين أذهب عنهم الرجس وطهرهم وبرأهم من الآفات وافترض مودتهم في كثير من الآيات وهم العروة الوثقى ومعدن التقى واعلم أن المراد بأهل بيته في هذا المقام العلماء منهم إذ لا يحث على التمسك بغيرهم وهم الذين لا يفارقون الكتاب والسنة حتى يردوا معه على الحوض هكذا في منا قب أهل البيت (عن أبي ذر)
وقوله عليه الصلاة والسلام في الوصية بهم: "وأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي"
ووصفهم الحق سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم فقال : {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب: 33]
ولذلك قال الأمام الشافعى رضى الله عنه عن حب آل البيت :
يا آل بيت رسول الله حبكم - فرض من الله فى القرآن أنزله
كفاكم من عظيم الفخر أنكم _ من لم يصلى عليكم لا صلاة له
فيجب علينا حب آل البيت وحب أصحاب رسول الله رضوان الله عليهم .

فكيف كانت العلاقه بين آل البيت وكبار الصحابه ..
قال الصديق رضي الله عنه: (والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم أحب إلي أن أصل من قرابتي)
وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب للعباس رضي الله عنهما: (والله لإسلامك يوم أسلمت كان أحب إلي من إسلام الخطاب – يعين والده – لو أسلم لأن إسلامك كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب) .
وأورد الحافظ ابن كثير في كتابه البداية والنهاية: أن سيدنا الحسن بن علي دخل على معاوية ابن أبي سفيان في مجلسه فقال له معاوية : مرحبًا وأهلا بابن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر له بثلاثمائة ألف.
وكان أهل البيت يحبو الصحابة ويمدحونهم حتى إن سيدنا الأمام عليًكرم الله وجهه ورضي الله عنه زوج ابنته أم كلثوم من أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه وقال سيدنا يمدح الصحابة رضي الله عنهم لقد رأيت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد كانوا يصبحون شعثًا غبرًا وقد باتوا سجدًا وقيامًا يراوحون بين جباههم وخدودهم ويقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم! كأن بين أعينهم ركب المعزي من طول سجودهم! إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبل جيوبهم ومادوا كما يميد الشجر يوم الريح العاصف خوفًا من العقاب ورجاء للثواب.
وكان سيدنا علي كرم الله وجهه ورضي الله عنه من المخلصين الأوفياء لعثمان مناصحًا مستشارًا وقاضيًا كما كان في خلافة الصديق والقاروق.
ولم يكن سيدنا جعفرالصادق بن محمد الباقريتولى أبا بكر وعمر فحسب بل كان يأمر أتباعه بولايتهما أيضًا.
فدخلت عليه امرأة فسألته عن أبي بكر وعمر فقال لها : توليهما .. قالت فأقول لربي إذا لقيته إنك أمرتني بولايتهما ؟ قال : نعم .
وكان من حب أهل البيت للصديق والتودد فيما بينهم أنهم سموا أبناءهم باسم أبي بكر رضي الله عنه فأولهم سيدنا الإمام علي بن أبي طالب حيث سمى أحد أبنائه باسم بأبي بكر وسمى سيدنا الحسن بن علي أحد أبنائه بهذا الاسم .
وسيدنا الحسين بن الإمام علي أيضًا سمى أحد أبنائه باسم الصديق وكان زين العابدين بن الحسن يكنى بأبي بكر .
وسيدنا موسى الكاظم سمى أحد بناته باسم بنت الصديقالسيدة عائشة .
كما أن سيدنا علي ابن الحسين بن علي بن أبي طالب سمى إحدى بناته عائشة.
وسمى سيدنا الإمام علي كرم الله وجهه ابنه من أم حبيب بنت ربيعة البكرية باسم الفاروق عمر.
وسيدنا الحسن رضي الله عنه سمى أحد أبنائه عمر أيضًا وكذلك سيدنا الحسين رضي الله عنه أيضًا سمى أحد أبنائه باسم عمر. كما أن سيدنا علي (زين العابدين) سمى أحد أبنائه : عمر .
وكذلك سيدنا موسى بن جعفر الملقب (الكاظم) سمى أحد أبنائه : عمر.
وكان من حب أهل البيت لسيدنا عثمان أنهم زوجوا بناتهم من أبنائه ، وسموا أبنائهم باسمه كما ذكر عدد من المؤرخين أن واحدًا من أبناء سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه كان اسمه عثمان .
وهذه رسالتى لمن يتطاولون على أصحاب رسول الله بحجة محبتهم للآل البيت .

*كاتب وداعيه إسلامى