رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الجمعة 28/يونيو/2019 - 09:26 م

نواب في البرلمان الألماني ينتقدون أنشطة طهران المخربة في الخليج

نواب في البرلمان
أحمد الجدي
aman-dostor.org/22879


دعا أعضاء في البرلمان الألماني (بوندستاغ)، للتصدي لأنشطة إيران التخريبية في المنطقة، وحثوا المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى اتخاذ مواقف حازمة و صارمة تجاه طهران بعد إعلانها أن ألمانيا ترى أدلة قوية في تورط إيران مهاجمة سفن النفط في بحر الخليج.

وسلط النواب، خلال المؤتمر الدي عقدوه في مقر البرلمان في برلين بحضور باحثين و متخصصين في الشأن الإيراني و قضايا الشرق الأوسط و أستاذة جامعيين الضوء على أدلة تكشف ضلوع إيران في إمداد ميليشيات الحوثي بصواريخ باليستية لأجل زعزعة استقرار المنطقة، وذلك بعد يوم من استهداف الحوثيين مؤكدين أن امتلاك ميليشيات الحوثي لصواريخ باليستية تطور خطير يهدد الأمن الدولي.

و طالب النواب في بيان لهم صدر في ختام المؤتمر إيران بضرورة الالتزام بمبادئ حسن الجوار، والتوقف عن دعم الميليشيات الحوثية بالأموال والأسلحة، والتوقف عن زعزعة أمن المنطقة، من خلال دعم الجماعات المسلحة، وانتهاج سياسة احترام حق الجوار، والالتزام بمبادئ القانون الدولي.

و قال ألكساندر كوليتز ، برلماني ألماني و قيادي في الحزب الديمقراطي الحر إن النظام الإيراني يستفيد من الأموال التي حصل عليها بعد الاتفاق النووي لإنشاء ممر من طهران عبر العراق وسوريا إلى البحر الأبيض المتوسط والسيطرة عليه.

و أضاف: "النظام الإيراني يحاول استنساخ تشكيله السابق، حزب الله، في هذه الدول من خلال قوات الحرس، ويجب على ألمانيا و أوروبا الانضمام إلى الولايات المتحدة وتصنيف قوات الحرس الثوري كمنظمة إرهابية، الأمر الذي سيحرمها من استخدام الأرصدة التي أطلقت جراء تخفيف العقوبات لتمويل نشاطاتها الارهابية والقمع في الداخل الإيراني".

من ناحيته كشف روي كوهني, برلماني ألماني عن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي أن النظام الإيراني لا يزال يشكل نفوذاً خطيراً على الشرق الأوسط وخطرا محقققا على مصالح ألمانيا و أوروبا في المنطقة، مطالبا طهران بوقف تسليح الميليشيات و التوقف عن تقديم الدعم اللوجستي و المالي لها في مواجهة الانظمة الشرعية في بلادها.

أما فولكير بيك النائب السابق في البرلمان الألماني، و القيادي الحالي في حزب الخضر في ألمانيا وأستاذ العلوم السياسية في جامعة شتوتغارت،فقط طالب إيران بوقف كامل التدخلات في شؤون دول المنطقة من خلال الحرب بالوكالة و التوقف عن اصدار التهديدات من حين الى اخر بحق الدول المجاورة و استغلال أزمات دول أخرى مثل سوريا و اليمن بدعم الميلشيات فيها ، وسحب قواتها العسكرية المتواجدة داخل هذه الدول.

وأضاف السياسي الألماني : «لقد شارك النظام الإيراني في بناء مواقع عسكرية في سوريا ولبنان، وخزن آلاف الصواريخ هناك؛ حيث يوجد أكثر من 150.000 صاروخ إيراني تحت تصرف ترسانة حزب الله، ونعلم أن لديه أكثر من 10000 شخص من قوات عسكرية تابعة للنظام الإيراني، ، ونحن نؤمن أيضًا بأن النظام الإيراني مسؤول عن هجمات قراصنة الكمبيوتر المتعددة الأطراف على المؤسسات الأوروبية، والتي أدانها الساسة الألمان و الأوروبيين بشدة».