رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الأحد 16/يونيو/2019 - 12:02 م

أسرار تحول أنجم تشودري من حياة اللهو إلى رجل داعش الأول في بريطانيا

انجم شودري
انجم شودري
رحمة حسن
aman-dostor.org/22300

ولد أنجم تشودري الباكستانى الأصل عام 1967 فى بريطانيا، وله خمسة من الأبناء.

بدأ تشودري دراسة الطب، ثم اتجه إلى دراسة القانون، ووقت دراسته كان يتناول تشودري المشروبات الكحولية وكان يستمتع بحضور الحفلات والسهر، وعمل كمحام في القضايا المدنية وقضايا حقوق الإنسان مثل التمييز العرقي، واختير كرئيس جمعية المحامين المسلمين في بريطانيا.

تعرف "أنجم تشودرى" على الداعية السوري "عمر بكري محمد"، الذي أسس عددا من الخلايا الجهادية المعقدة في بريطانيا في أوائل التسعينيات.

اعتنق "تشودرى" الفكر المتشدد عقب لقائه "بكرى"، وعقب تشكيل "بكرى" جماعة "المهاجرون" في بريطانيا، كان تشودري هو المساعد الأول له .

ظهر "تشودري" كداعية إسلامي لأول مرة عام 1999، واستمتع  باهتمام وسائل الإعلام به، وأصبح المتحدث باسم جماعة "المهاجرون" بعد فرار "بكري" من بريطانيا عقب تفجيرات لندن في 7 يوليو 2005.

وبعد إغلاق السلطات البريطانية مؤسسة "المهاجرون"، أسس تشودري ما يُعرف بـ"الجماعة الناجية"، وعمل متحدثًا باسم الجماعة الإسلامية "الإسلام لبريطانيا"، إلى أن حُظرت في 14 يناير 2010.

وبعد إعلان تنظيم داعش الإرهابي دولته المزعومه في العراق، أعلن تشودري موقفه صراحة من داعش بعد الضغط عليه من مساعديه، حيث كتب على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: "أسأل الله أن يوفق الخليفة"، وأعرب عن دعمه تنظيم داعش في أكثر من مناسبة.

اعتقل "تشودري" في سبتمبر 2014، في إطار التحقيق حول صلته بجماعة "المهاجرون"، وأفرج عنه بعد ذلك، وأطلق سراحه، أول أمس الجمعة.