رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قراءات
السبت 15/يونيو/2019 - 09:21 م

"الفتوى وضوابطها " كتاب يشرح شروط يجب توافرها في المفتي

الفتوى وضوابطها
نعمات مدحت
aman-dostor.org/22292

"الفتوى وضوابطها ومسؤولية المفتي والمستفتي".. كتاب يوضح ضوابط وشروط، يجب توافرها في المفتي، فيذكر منها مؤلف الكتاب الدكتور أحمد معبد عبد الكريم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، أن المفتي يكون عارفًا بكتاب الله، بصيرًا بحديث رسول الله، بصيرًا باللغة وأشعار العرب، وأن يمتلك ملكة عقلية تمكنه من إبداء الرأي السديد، وأن يكون قوي الاستنباط، جيد الملاحظة، رصين الفكر، بصيرًا بما فيه المصلحة، متورعًا عن الشبهات، وأن يكون ملمًا بعموم العلوم الشرعية وبالعلوم والخبرات المساعدة على فهمها وتنزيل أحكامها على ما هو واقع أو متغير من أحوال الناس وضروراتهم.

وأضاف المؤلف، أن هذه الضوابط، ضرورة لتأهيل المفتي، لإنزال النصوص وتطبيق القواعد الشرعية على القضايا المعاصرة، مثل التوازن بين مطالب الفرد ومطالب المجتمع، وفقه الأقليات المسلمة المتفرقة في عالم اليوم وتقدير ضروراتهم عند إصدار الفتوى لهم، وفقه المقاصد والمآلات العامة والخاصة للتشريعات، وخبرة التفريق بين ما يُعد من البدع المذمومة وما يُعد من المصالح المرسلة والمستحسنة، والتمييز بين إجماع العوام وإجماع العلماء المعتبرين وغير ذلك من الضوابط التي اعتنى بذكرها الكتاب.

واهتم الكتاب قد اهتم بذكر ضوابط يجب توافرها في المفتي، كما اهتم أيضا بمسؤولية المستفتي، وهو الذي يطلب الفتوى ويحتاجها، حيث لا يجوز للمستفتي أن يستفتيَ من شاء على الإطلاق، لأنه ربما استفتى من لا يعرف الفقه، بل يجب أن يتعرف حال الفقيه في علمه وعدالته.

وينبه الكتاب على التفريق بين الفتوى وبين الحكم القضائي، فمع عِظم مكانة الفتوى، فإن لها حدًا تقف عنده، وهو أن المفتي لا يملك إلزام المستفتي بما أفتاه به، بخلاف حكم القاضي، فإنه يقتضي الإلزام الإجباري بواسطة من له الولاية العامة.

ويشتمل الكتاب على العديد من المباحث، أبرزها: تعريف الفتوى، التفريق بين الفتوى وبين الحكم القضائي، عموم الحاجة إلى الفتوى، مجمل ضوابط وشروط الفتوى والمفتي، مسؤولية المفتي، ثقافة المفتي العامة، تغير الفتوى. كما يحوي الكتاب العشرات من الفتاوى الشرعية المتنوعة.