رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الأحد 09/يونيو/2019 - 08:05 م

هذه أسباب رفض"واشنطن" وضع الإخوان على لائحة الإرهاب

هذه أسباب رفضواشنطن
مجدى عبدالرسول
aman-dostor.org/21971

نسفت ثورة الـ 30 من يونيو ، مؤامرة دولية، تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، وتنفذها جماعة الإخوان على مصر، بإعلان "سيناء" دولة إسلامية تشارك فيها حماس بجزء من الأراضى وإسرائيل لجزء آخر .

"هيلارى كلينتون" وزيرة الخارجية الأمريكية، الأسبق قالت فى مذكراتها تفاصيل المؤامرة :، تحت عنوان " 360 " إن ثورة الشعب المصرى ، التى بدأها ضد حكم الإخوان فى 30/6 وحتى 3/7 ، والتى اطاحت بمرسى وإخوانه فى 72 ساعة فقط.

مضيفة، أتفاق إدارتها مع الإخوان، بإعلان دولة اسلامية فى "سيناء" تتولى إدارتها حركة حماس والجزء الأخر تتولى إداته إسرائيل لحمايتها من جهة الشمال، وإنضمام حلايب وشلاتين إلى السودان فى الجنوب، وفى الغرب تفتح الحدود مع ليبيا.

وكان المفترض تنفيذ الإتفاق، بإعلان الدولة الإسلامية فى الـ 5 يوليو ، وأبلغنا اصدقائنا فى أوروبا بتأييدها فور إعلانها ، تمهيدا لأعتراف العالم بها بعد ذلك.

وقالت "هيلارى" فى مذكراتها: إن الجيش المصرى، ليس ليبيا او سوريا، وأن الشعب لن يتركه يقاتل وحده ، وعندما بدأنا تحريك بعض قطع الأسطول الأمريكى للإسكندرية ، رصدت البحرية المصرية تحركاتنا، من خلال سرب غواصات حديثة " ذئاب البحر 21" والمجهزة بأحدث الأسلحة والرصد والتتبع وعندما حاولنا الإقتراب من قبالة البحر الاحمر فوجئنا بسرب طائرات ميج 21 الروسية القديمة ،وأن رادارتنا لم تكتشفها من أين أتت وأين ذهبت، إلى جانب تحرك الصين وروسيا لصالح "القاهرة".

وتقسيم "مصر" كان سيتم فى عهد "الإخوان" وتكون بدايتها من "الدولة الاسلامية" ثم تبدأ واشنطن ، فى تنفيذ خطتها بتقسيم دول الخليح ، على أن تبدأ بالكويت فالسعودية ثم الإمارات ، ثم البحرين وعمان وبعد ذلك يعاد تقسيم المنطقة العربية بالكامل.