رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
السبت 25/مايو/2019 - 01:33 م

هل أتاك نبأ ليلة القدر؟

هل أتاك نبأ ليلة
الدكتور حسام بدر
aman-dostor.org/21584

وَإِذَا الآمال بُسِطَتْ، إِنَّ الْمُحبينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ، مرحى يَوْمَئِذٍ لِّلْعاشقين، وَيْلٌ حينئذ للمارقين، للمارقين من ماذا؟ من ليلة كألف شهر، هل أتاك نبأها، حديث جمالها؟

أسرار السماء إلى الأرض قد هبطت، فإِذَا بالعقول قد تحيرت، في أمر الحب وتندرت، وإذَا القلوب أبوابها قد فتحت، وَنُزع مَا فِيها من غل فتراقصت، لا خجل ولا وجل، لا هوينة بل العجل، العجل إلى من وإلى ماذا؟ إلى لقيا حبيبة، ومذاق لأقراص محبة عجيبة.

نادت السماء: يا أيها المتيم تيقظ إلا قليلا من هجعة، أكرما حين تأتي، ولرحيلها عنك لا تبكي، لا تجزع أيها المشتاق فولدك منها باق، فعل الخير وحبه؛ وحب الخير عند أهل الخير لشديد.

نظرت السماء فأبصرت، ثلاثة في حبها هائمين، درويش وشيخ ومجذوب في بحر عشق عائمين، جسد الثلاثة وجِلٌ، فالأمر بحق النور جللٌ، قالت لهم السماء اذهبوا نحو خيمتها، اهجعوا في مخدعها! دانية ظلال دلالها، وذُلِّلت قطوف جمالها تذليلا، استسقوا فعطشكم اليوم شديد، لا تكونو كالشريد، هوالمريدُ- هلا كنتَم كـ"هو"!

همس الدرويش: أدركت ما جال في خاطري وما حوى، ما ضلت محبتي لك وما الفؤاد قد غوى، يعلم "هو" وأعلم ضعفي وهوان قوتي، إليه الدعاء والرجا، بذكره تشتد حيلتي، قلبك رغبت ورجوت، وكان هذا مُنيتي ومَنيتي، ما بحديث مفترى، بل الإفك مني ألا تكوني خليلتي.

يا أيها النحل أدخلوا مساكنكم، اهجعوا، ففي دمي مرقدكم، قالت النحل: ما لنا غير حبها رفيق، ولا غير قلبها الرقيق صديق، همس: ادخري من نورها قوتك للشتاء، فهي ضياء ياقوت لليالي الظلماء.. سأل نفسه: لم كل هذا؟ جاء الرد: "هو" وليس إلا "هــُـ" قد فعل هذا.

صاح الشيخ: كم أحبك، اركضي بخيلك في قلبي، واجلبي على عقلي من جندك، وشاركيني صحوي ورافقيني في نومي، فأنت الولد والسند، وأنت المال والمآل، خزائن العشق أنت، مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُا لَتَنُوءُ بالعصبة من الرجال، كنز أنت وسر، خير ولا وزر! وجْدٌ فى على عرش الهوى قد استوى، فإذ بالقلب قد هام وهوى، وبحبك من عطشٍ قد ارتوى، عِشْق على عقله قد طغى، فما أبصرغير(ـه) حين رآك، غائب غاب فيه (هو)، ناجاه: منك هي وفيك وبك أنا يا (هو)!

قال المجذوب حين انجذب: كم أنا متيم بك، ما أعظم شانك وشاني بك، إيمان أنت ومعتقد، وبدونك الأمن مفتقد.. أروح في تراويحك فأحبك أكثر! مريض أنا حبًا، ثمل أنا عشقًا، وخوف الفوات عندي موات.. همهم: يا عقل عقلي، يا قلب قلبي، يا تقلبي وثبوتي، بك صلاحي وذنوبي، أيامك منك فِيْ، فبارك الدعا فيها فيِ فيّ، وأغفر لي، فمنك ومنّيّ الرجا لِيّ! بي حنين إلى مأوى أنا به تقي، نجاة من إيمان يمزق صدرعاشق حَييّ، ندَى لقلب نَدِيّ!

تمتم: مولاي كلي ملتبس- آثامي من أجزائي، يا ويحي ونوحي فاسمع رجائي، ألمٍ ألمّ بإنائي، بحر غريق سحيق أوجاعي، أغبر الرداء أنا، فاستجب لندائي! أن زين قلبي بجمالها ــ جمال ليلة الجلال.

سُمعت أجراس السماء: النور يكشف عن نفسه في ليلة من نور، صلصلة نداء: لا تكونوا كالذين نسوا فيها محبة السماء حين الدعاء، فتنسيهم مطرها أولئك هم التائهون، لايستوي الراضون والساخطون، الراضون بمحبتها يستبشرون! ومن الناس في مقام الرضا لمن المقرّبين، من ركع وسُجّد طائفين، ذوقوا من طيباتها، خمر وتمر العاشقين، فوَلّي وجهك شطرها، ولا تك من الممترين.