رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الخميس 09/مايو/2019 - 01:25 م

أسرار جديدة حول تصاعد الحرب في سوريا

أسرار جديدة حول تصاعد
رحمة حسن
aman-dostor.org/21178

صعّد الجيش الوطني السوري من وتيرة الهجمات الجوية على مناطق الميليشيات المسلحة بمحافظة إدلب، خلال الأيام الماضية.

ووصف بعض النشطاء السوريين هذا الهجوم بأنه يعد من أعنف الهجمات على آخر معقل للميليشيات المسلحة شمال غرب سوريا، خلال الأشهر القليلة الماضية.

وجاء هذا التصعيد ردًا على زيادة نفوذ هيئة تحرير الشام (أحد الفصائل المسلحة في مدينة إدلب)، وتقاعس تركيا عن تحجيم نفوذها، ما اعتبر اختراقًا للاتفاق الروسي التركي بإنشاء حد فاصل بين القوات السورية الحكومية من جهة والفصائل المسلحة من جهة أخرى، وإخلاء المنطقة من السلاح الثقيل.

علاوةً أن عدم موافقة هيئة تحرير الشام على تسليم الأسلحة الثقلية والتزامها ببنود الاتفاق الذي وقع بين روسيا وتركيا كان له دورا في تجدد الاشتباكات مرة أخرى بينهما وبين النظام السوري، حيث اتهمها النظام بإشعال العنف من خلال هجمات على مناطق خاضعة لسيطرته، في حين اتهمته الهيئة بأنه يحاول اجتياح أراضيها.

 


فصائل مسلحة في إدلب
فصائل مسلحة في إدلب

إدلب تحت سيطرة من؟

يخضع الشمال الغربي من محافظة إدلب، وكافة الاراضي المحيطة بها، لسيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)، حيث شنت الهيئة حربًا على الفصائل المسلحة المعارضة لها من أجل إحكام السيطرة على إدلب، في أواخر عام 2018. 

ورغم الهجمات التي نفذتها الهيئة ضد الفصائل المعارضة لها، لكن لا يزال لها حضور في الشمال الغربي لسوريا، أبرزها الجبهة الوطنية للتحرير، التي تتشكل من 11 فصيلًا، هى: "فيلق الشام" و"جيش إدلب الحر" و"الفرقة الساحلية الأولى والفرقة الساحلية الثانية" و"الفرقة الأولى مشاة" و"الجيش الثاني" و"جيش النخبة"، و"جيش النصر"، و"لواء شهداء الإسلام في داريا"، و"لواء الحرية" و"الفرقة 23". 

وهناك حضور عسكري لجماعة حراس الدين الموالية لتنظيم القاعدة، بالإضافة إلى وجود خلايا نائمة لتنظيم داعش تتنشر في كافة المدن والقرى الريفية لإدلب. 

وللحد من نفوذ الهيئة وكافة الفصائل المسلحة، تركزت أغلب الهجمات التي يشنها النظام السوري على الجزء الجنوبي من أراضي الميليشيات المسلحة، بما في ذلك المنطقة منزوعة السلاح المتفق عليها بين روسيا وتركيا، حسبما أكدت مصادر سورية. 

وحسبما قال نشطاء سوريون، فإن هدف قوات الجيش الوطني السوري هو السيطرة على طريقين رئيسين تحت سيطرة الميليشيات، حيث يمتدان جنوبا من مدينة إدلب ويؤديان إلى مدينة حلب السورية. 

وقد اتفقت كل من روسيا وتركيا، نهاية عام 2018، على أن يظل هذان الطريقان مفتوحين، خاصةً أن موسكو تسعى إلى تأمين قاعدتها الجوية في اللاذقية شمالي غرب البلاد من هجمات الميليشيات. 

عناصر من هيئة تحرير
عناصر من هيئة تحرير الشام

من سينتصر ؟

يمكن لقوات الجيش الوطني السوري الانتصار بسهولة في هذه المعركة التي وصلت لذروتها خلال الأيام الماضية، خاصةً أن سلاح الجو الروسي والفصائل المدعومة من إيران  يوفران سبل الدعم اللازمة له في مختلف أنحاء غرب سوريا، بينما الميليشيات المسلحة لا تملك إمكانيات عسكرية تمكنها من سد الهجوم الذي يشنه النظام السوري من وقت لآخر

وعلى جانب آخر، قالت هيئة تحرير الشام، عبر منابرها الإعلامية، إنها ستتصدي لأي هجوم تشنه قوات النظام السوري، كما ادعت أنها تملك أسلحة ثقلية وترسانة صواريخ مضادة للدروع وصواريخ أرض أرض، فضلًا عن وجود مئات الانتحاريين في صفوفها. 

وفي خطاب مسجل بالصوت والصورة، بثته منابر إعلامية تابعه للهيئة هذا الأسبوع، قال المتحدث باسم هيئة تحرير الشام: "إن العناصر التابعة للهيئة الذين أُخرجوا من الغوطة ودرعا وحمص على استعداد للدفاع عن إدلب". 





قوات من الجيش التركي
قوات من الجيش التركي

الرد التركي 

لم تتخذ الحكومة التركية أي ردة فعل على التصعيد الأخير في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش التركي في الشمال السوري، والذي بدأ يوم السبت الماضي، ووصل إلى ذروته الأيام الماضية. 

ويمكن تفسير ذلك بأن تحجيم الفصائل الكردية في الشمال السوري، لا سيما في المنطقة القريبة من تلعفر إلى مدينة حلب، لا يزال يحتل الحيز الأكبر من الاهتمام التركي. 

كما يعد البيان المشترك الصادر عن إيران وتركيا وروسيا، يومي 25 و26 أبريل الماضي، كاشفًا للصمت التركي على التصعيد العسكري، حيث أبدت الثلاث دول قلقها من مساعي هيئة تحرير الشام لتشديد سيطرتها على الشمال السوري، وأكدت وقتها مواصلة التعاون للقضاء على الميليشيات المسلحة.