رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
السبت 02/ديسمبر/2017 - 07:34 م

«هيئات الإفتاء في العالم».. أداة مواجهة فوضى الفتاوى

«هيئات الإفتاء في
aman-dostor.org/2099

كانت إحدى توصيات المؤتمر العالمي للإفتاء، الذي أثمر عددًا من المبادرات التي تهدف إلى تحقيق أكبر قدر من التواصل والتشاور بين دور وهيئات الفتوى فى العالم، وكان على رأسها إنشاء تلك الأمانة. أنشأت "الإفتاء" الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم، لتضم شخصيات والاتفاق على الفتاوى الهامة التي تخص المسلمين فى العالم أجمع. قال عنها الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي الجمهورية: إن تلك الأمانة تنسق بين الجهات العاملة فى مجال الإفتاء فى جميع أنحاء العالم بهدف رفع كفاءة الأداء الإفتائي لهذه الجهات وزيادة فاعليتها فى مجتمعاتها، بحيث يصبح الإفتاء من أهم عوامل التنمية فيها، وتستهدف بناء تكتل إفتائي وسطي علمي منهجي يعمل على حصار ظاهرة تصدي غير المؤهلين للفتوى ومن ثم القضاء عليها من خلال ابتكار حلول غير تقليدية للتعامل مع هذه الظاهرة. وأضاف: تستهدف التبادل المستمر للخبرات بين الهيئات الأعضاء من خلال شبكة اتصال تضمن التواصل السريع والتفاعل الدائم بينها، هذا بجانب النظم التكنولوجية المتطورة الذكية التي يمكن من خلالها إنشاء بنك الكترونيّ لإيداع الخبرات والانتفاع بها واستثمارها، وكذلك وضع معايير وضوابط لتلك المهنة وكيفية إصدارها تمهيدًا لإصدار دستور للإفتاء يلتزم به المتصدرون لها والدور الإقليمية وصولًا لمنهجية موحدة مما يقلل من مساحة الخطأ فى الفتوى.