رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الجمعة 19/أبريل/2019 - 07:32 م

ألمانيا تفضح تورط منظمة الإغاثة الإخوانية في دعم الإرهاب

شعار منظمة الإغاثة
شعار منظمة الإغاثة
محمد يسري
aman-dostor.org/20480

كشف تقرير برلماني بألمانيا علاقة جماعة الإخوان بتمويل المنظمات الإرهابية عن طريق استغلال أموال التبرعات الممنوحة من دافعي الضرائب، لمنظمة الإغاثة الإسلامية التي أسسها الإخواني هاني البنا.

وأشار التقرير إلى أن المنظمة تلقت تبرعات مجموعها 6 ملايين و100 ألف يورو حتى عام 2016، مؤكدا أن المنظمة لا تعمل فقط في ألمانيا وأن لها نشاطا واسعا على مستوى العالم.

وبدأت المحكمة الفدرالية الألمانية فحص المنح الرسمية للإغاثة الإسلامية ، التي تأسست في برمنجهام ، بالمملكة المتحدة، والتي ترتبط بجماعة الإخوان المسلمين.

ووصف النائب أوليفر لوكسيتش في تصريحات صحفية أن تحويل أموال دافعي الضرائب الألمان إلى المتشددين فضيحة.

ودعا حزب الوسط الحكومة الألمانية في بيان له إلى معالجة هذه القضية باعتبارها "مشكلة ملحة" .

وأضاف البيان أن معظم التمويل الألماني المقدم للإغاثة الإسلامية خصص لمشاريع في سوريا، رغم أن دولة الإمارات العربية المتحدة صنفت منظمة الإغاثة الإسلامية العالمية على أنها منظمة إرهابية في عام 2014 بسبب صلاتها العالمية بالإخوان المسلمين. وفي الوقت نفسه ، أدت المخاوف بشأن مصدر الأموال إلى قيام بنك HSBC العملاق العالمي بإغلاق حسابات الإغاثة الإسلامية كما فعلت الشركة المصرفية السويسرية UBS قبل أربع سنوات.

ويأتي الإعلان عن مراجعة ألمانية في التمويل الرسمي للجماعات المرتبطة بالإخوان وسط قلق متزايد بشأن التأثير المتزايد للجماعة في البلاد.

وأشار التقرير إلى أن أحدث تقييم للمخابرات أكد أن هناك ما يقدر بنحو 1040 ناشطًا من جماعة الإخوان المسلمين في البلاد. وأضافت أن الجماعة مارست سيطرة نشطة على 50 مسجدًا أو مركزًا إسلاميًا.

بعد مخاوف بشأن تأثير المجموعة المرتبطة بالإخوان في مراكز في بون ، حذرت كوليتا مانيمان ، مفوضة التكامل الألمانية ، من أن رواد المساجد كانوا مستهدفين من قبل المجموعة. وقالت "على حد علمنا ، فإن جماعة الإخوان المسلمين أصبحت أكثر تركيزًا على الأجهزة الأمنية من أي وقت مضى".

يذكر أن منظمة الإغاثة الإسلامية تم تاسيسها عام 1994 في بريطانيا على يد المصري هاني البنا. وأصبحت أول جمعية خيرية إسلامية متخصصة تحصل على تمويل من الحكومة البريطانية لمشاريع في إفريقيا.

ووقعت المنظمة شراكة إطارية مع الاتحاد الأوروبي في عام 2002 ، وأصبحت عضوًا في لجنة طوارئ الكوارث في المملكة المتحدة (DEC) التي توزع الأموال من التبرعات على مستوى البلاد في عام 2005. وفي بريطانيا وحدها ، تجمع حملتها الرمضانية السنوية أكثر من 10 ملايين جنيه إسترليني سنويًا.

وأشارت تقارير صحفية ألمانية إلى أن المخاوف السياسية في ألمانيا بشأن جماعة الإخوان المسلمين أدت إلى تحذيرات من أن الجماعات الإسلامية المتعلقة بها.

ذكر تقرير المخابرات الرسمي في عام 2018 أن أعضاء المنظمة يخفون توجهاتهم الأيديولوجية. وقال "الهدف من IGD هو أن تكون نقطة اتصال معترفا بها في ألمانيا كرمز للإسلام المستقر".

وأكد التقرير أنه المنظمة تسعى إلى إخفاء تبعيتها للإخوان المسلمين. ومع ذلك ، فإن أنشطة مراكز IGD تؤكد أن فكر الجماعة متجذر في التوجه الأيديولوجي لها .

وقال فولكر بيك ، وهو سياسي في حزب الخضر ، إن جماعة الإخوان المسلمين أقامت علاقات مع الهيئة الإسلامية الرئيسية للأتراك الألمان عن طريق عقد مؤتمر في كولونيا في أواخر العام الماضي باعتباره منصة لطموحات عموم أوروبا. وقال "في المؤتمر الذي عقد في المركز الإسلامي في كولونيا كان هناك وجود للإخوان المسلمين". "هذا الحدث مثير للغاية ومخيف بعض الشيء. لم يعودوا يحاولون تنظيم أنفسهم في ألمانيا فقط بل على المستوى الأوروبي ".