رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الجمعة 22/مارس/2019 - 08:24 م

سياسي يمني: الإخوان مارسوا لعبة التمكين للسيطرة على البلاد بالتعاون مع الحوثي

حسين لقور بن عيدان
حسين لقور بن عيدان
محمد يسري
aman-dostor.org/19539

كشف السياسي اليمني الدكتور حسن لقور بن عيدان الألغام التي زرعتها جماعة الإخوان أمام قوات التحالف في اليمن.
وقال بن عيدان: لم يؤيد الإخوان المسلمون عاصفة الحزم الا بعد مرور اسبوعين من بدئها و ظلوا يتحاورون مع الحوثيين في صنعاء حتى جاءهم الضوء الأخضر من جهة ما ليعلنوا تأييدهم ثم بدأوا يتوافدون للرياض بناء على حسابات مدروسة ومهام موزعة بين قياداتهم.

وأضاف في تصريحات لـ "أمان": إن الإخوان بعد أن استقر بهم المقام وتفرقوا بين الرياض وأنقرة والدوحة بدأوا ما يسمى التمكين فتغلغلوا في جسم الشرعية المنهك واستولوا على مفاصلها حتى احكموا سيطرتهم عليها.

اقاموا بناء جيش من مليشياتهم و أسموه جيش وطني بمساعدة علي محسن و بدأوا مرحلة إدارة معركة كاذبة همها بناء قوتهم وعرقلة حسم المعركة مع الحوثيين.

وأكد أنهم نجحوا في إفشال اي تقدم في المعركة وصاروا ينشرون اخبارا كاذبة عن انتصارات زائفة كان هدفها مزيدا من الأموال وإعطاء فرصة للحوثيين للصمود ونجحوا في ذلك.

وأوضح أن التحاف تنبه لهذا الدور المزدوج للإخوان وتم فصل جبهات القتال عن بعضها وحصلت الانتصارات في الجنوب وهزيمة الحوثي وعفاش في الجنوب، واليوم بعد أن تكشفت حقائق أكبر عن دور الإخوان المسلمين تغير خطابهم وأصبحت قنواتهم وقادتهم ومنهم مسؤولين في الشرعية يهددون علانية دول التحالف بالتحالف مع إيران او حتى التفاهم مع الحوثيين ما يعني أن كل قواتهم يمكن أن توجه سلاحها إلى صدر التحالف.

وتابع: بات واضحا أن التحالف يتعامل مع ألغام جهزها الإخوان المسلمون يمكن أن تنفجر في أي لحظة وهو ما استوجب من التحالف الدعس عليها حتى لا تنفجر ويتم التمكن من أبطال مفعولها بشك او بآخر حين يحين وقته.