رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 11/مارس/2019 - 02:39 م

لماذا خرجت نساء داعش من آخر جيوب التنظيم؟

لماذا خرجت نساء داعش
مصطفى كامل
aman-dostor.org/19178

خرج العديد من عوائل وعناصر تنظيم داعش الإرهابي، من جيب التنظيم الأخير بالباغوز، بردير الزور شرق سوريا، خلال الأيام الماضية، كان العدد الأكبر منهم هم نساء الدواعش اللوائي عبرن عدد منهم على الندم، فيما دعت أخريات إلى تربية أجيال جديدة تسير على خطى داعش الدموية، مرددين شعار الخلافة المزعوم.

فبعض النساء الخارجات من جيب داعش، أكدن أنهن لم يكن ليخرجن لولا طلب "أبو بكر البغدادي"، زعيم التنظيم، كما هتفت أخريات شعار داعش الشهير "باقية وتتمدد".


ومن خلال العديد من الفيديوهات التي تم تصويرها لعوائل التنظيم الإرهابي، وهن خارجات من آخر جيوب داعش، وجميعهن ما زال أزواجهن المسلحين محاصَرون داخل البلدة، حيث قالت إحداهن: "خرجنا لكن هناك فتوحات جديدة مقبلة، وسننتقم وسيصل الدم إلى الركب".

وعن تأكيد زرع الأفكار الداعشية لدى عناصر التنظيم، وإيهامهم ببقاء التنظيم، تعتقد أحد نساء داعش التي ظهرت فى مقابلة مع قناة "روداو" الكردية العراقية، قائلةً: "خرجن من الباغوز امتثالًا لأمر الله، كي نربي أجيالًا تقود المجاهدين، إذا رجالنا ماتت فنسائنا ما ماتت، وستربي هذا الجيل كي يصبحوا مجاهدين"، حسب قولها.

لم تتوقف النسوة عن ترديد العبارات الوهمية، بل راحت إلى سب ولعن بعض الصحفيات الوائي أجرين معهن مقابلات، حيث قالت توجهت إحدى نساء داعش إلى صحافية بالقول "لعن الله من تشبهت بالرجال، في إشارة إلى لباسها، ثم أمسكت خصلة من شعر الصحافية وقالت لها "ألم تقرأي القرآن، ألا تختشين؟"، ينما قامت أخريات برش المياه على كاميرا التصوير.

وتمكن عدة آلاف من أهالى المدينة، من الخروج عبر حواجز "قسد" الأمنية، طوال الأيام الماضية، تحسبًا للمعركة الحاسمة بين الطرفين، مع إمتلاك " داعش " مخازن للطعام والمياه التى خصصها لقياداته العراقية من الصف الأول.