رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 11/مارس/2019 - 10:30 ص

الرئيس الإيراني حسن روحاني يصل إلى العراق وسط ضغوط العقوبات الأميركية

الرئيس الإيراني حسن
عمروعبد المنعم
aman-dostor.org/19167

وصل الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العاصمة العراقية الاثنين في زيارة تستمر ثلاثة أيام وتأتي في ظل ضغوط أميركية على بغداد للحد من العلاقات مع طهران.

وفي شرق أوسط منقسم بين مؤيدين للولايات المتحدة وموالين لإيران، تلعب بغداد دورا متوازنا صعبا كحليف للبلدين المتعاديين.

وإيران، التي تعتبر ثاني أكبر مصدر للعراق لمنتجات تبدأ من الأجهزة الكهربائية مرورا بالخضار ووصولا إلى السيارات والغاز، تعاني من عقوبات أعاد الأميركيون فرضها في أعقاب انسحاب أحادي الجانب لواشنطن في العام 2018 من الاتفاق على البرنامج النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه قبل ثلاث سنوات.

وقال الرئيس الإيراني قبيل مغادرته مطار مهرآباد في طهران لزيارة العراق للمرة الأولى منذ توليه منصبه في العام 2013 إن "العلاقات بين إيران والعراق، هي علاقات خاصة لا يمكن مقارنتها مع تلك التي تقيمها الولايات المتحدة" مع بغداد.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، سبق روحاني إلى بغداد للتحضير لزيارته.
وتقدم ظريف الأحد بالشكر إلى العراق على "رفضه العقوبات الجائرة وغير القانونية ضد الشعب الإيراني".

الحلفاء المتجاورون

وتمكنت بغداد، العالقة بين حليفيها المتعاديين، من الحصول على إعفاء مؤقت من الولايات المتحدة مع دخول العقوبات على إيران حيز التنفيذ.

لكن واشنطن تواصل دعواتها إلى العراق، أحد كبار منتجي النفط الذي يعاني من نقص مزمن في الطاقة، إلى تنويع موارده.

ومن المفترض أن يلتقي روحاني الاثنين، نظيره العراقي برهم صالح في قصر السلام ببغداد، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وبعيد ذلك، سيزور روحاني مدينتي كربلاء المقدسة والنجف الأشرف جنوب بغداد، حيث يلتقي المرجعية الشيعية الأعلى في البلاد آية الله السيد علي السيستاني، بحسب ما أفادت وسائل إعلام إيرانية مقربة من الحكومة.

وبالتالي، سيكون روحاني أول رئيس إيراني يلتقي السيستاني، الذي رفض في العام 2013 استقبال سلفه محمود أحمدي نجاد.

ونادرا ما يلتقي السيستاني، الذي يعتبر مرجعا للكثيرين من المسلمين الشيعة حول العالم، بمسؤولين إيرانيين أو يعلق على الشؤون الداخلية لطهران.

وقال عضو مجمع حوزة قم العلمية الدينية في إيران محمد تقي فاضل مبيدي لصحيفة "ابتكار" المقربة من الإصلاحيين الأحد إن استقبال السيستاني لروحاني يمكن أن "يمنع السعودية وحلفاءها من زرع الفتنة في العلاقات الإيرانية العراقية".

وأضاف أن "آية الله السيستاني يحاول منع تسلل بعض الذين يسعون إلى التفرقة بين السنة والشيعة".

وتربط إيران علاقات وثيقة ومعقدة بالعراق في الوقت نفسه، ولها نفوذ كبير أيضا من خلال فصائل مسلحة وأحزاب سياسية شيعية مقربة منها.

وخاض البلدان حربا دامية استمرت ثمانية أعوام بين 1980 و1988، لكن تأثير إيران السياسي تنامى في العراق بعدما أطاح الغزو الأميركي في العام 2003 بنظام صدام حسين.

طهران والعراق

كما كانت طهران داعمة للعراق في حربه ضد تنظيم داعش الذي سيطر في العام 2014 على ما يقارب ثلث مساحة البلاد.

وأضاف روحاني من طهران الاثنين "لقد دعمنا الشعب العراقي في الأيام الصعبة، وفي أيام السلم والأمن هذه، نحن أيضا إلى جانبه".

وتأتي زيارة روحاني وسط ضغوط أميركية على بغداد للحد من العلاقات مع جارتها وخصوصا في مجال استيراد الطاقة.

وتخطط إيران والعراق لرفع مستوى التبادلات التجارية السنوية من 12 مليار دولار سنويا حاليا إلى 20 مليار دولار، بحسب روحاني.

وفي ظل التجاذبات الأميركية الإيرانية يبدو أن زيارة روحاني ستكون مخصصة "لمناقشة مسائل محددة"، بحسب ما قال المحلل السياسي هشام الهاشمي لوكالة فرانس برس.

وأوضح الهاشمي أن "روحاني سيأتي لمناقشة مسألة التبادلات التجارية وموضوع تخفيفها بالعملة المحلية العراقية، وإيجاد سبل أخرى على غرار ألمانيا وبريطانيا، أي عملة أوروبية بديلة للتحايل على العقوبات الأميركية".