رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الأحد 10/مارس/2019 - 01:28 م

الداعشي "منصف المخير" إيطالي من أصول مغربية يتمنى العودة لبلاده

الداعشي منصف المخير
مصطفى كامل
aman-dostor.org/19134

أبدى "منصف المخير"، البالغ من العمر 22 عامًا، الإيطالي المنحدر من أصول مغربية، إلى العودة مرة أخرى إلى بلاده إيطاليا، ليبدأ حياة جديدة، مدعيًا انه تخلى عن فكرة "الخلافة" التي أعلنها التنظيم بعد شعور متزايد بالاستياء من قادته.

 

خرج "منصف المخير"، من آخر جيوب تنظيم داعش الإرهابي، شرق سوريا، واستسلم لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، قبل شهرين، وتحدث إلى "رويترز" في أول مقابلة منذ استسلامه لقسد.

 

قضى "منصف" قبل انضمامه للتنظيم إلإرهابي معظم حياته في ميلانو مع خالته التي يصفها بأنها أمه، قبل إيداعه في دار يشرف عليها قس إيطالي للشبان الذين يعانون من اضطرابات، كما قضى أيضًا شهرًا في السجن بتهمة تتعلق بالمخدرات.

الداعشي منصف المخير

انضم الداعشي، الذي كان ملحداً ويهوى موسيقى الراب ويحلم بالانتقال إلى الولايات المتحدة، إلى التنظيم الإرهابي في سن الثامنة عشرة من عمره، إذ يعد واحدًا من آلاف من أنحاء العالم جذبتهم وعود داعش بإقامة "خلافة إسلامية" تتجاوز الحدود.

 

وشارك "منصف" في تسجيلات فيديو لتنظيم "داعش" على موقع يوتيوب، ويتحدث إلى المسؤولين عن التجنيد على موقع فيسبوك، واحتاج الشاب شهراً واحداً ليقرر الانتقال إلى سوريا مع أحد أصدقائه قبل أربعة أعوام.

 

وقتل صديقه فيما بعد بساحة المعركة، وبعد تدريب عسكري وديني حارب المخير على جبهات عديدة، وبعدما خسر التنظيم مدينة الرقة معقله في سوريا، اتجه المخير إلى الميادين على نهر الفرات، ثم اتجه شرقاً عبر الصحراء باتجاه الحدود العراقية.

 

احتجز الداعشي في سجون قوات سوريا الديمقراطية، منذ خروجه من الباغوز، آخر جيوب التنظيم، حيث تحدّث عن تزايد الفوضى بين أعضاء التنظيم مع اقتراب الهزيمة، وعن نزاعات بينهم مع فرار كبار القادة من سوريا.

الداعشي منصف المخير

وزعم "منصف"، أن التنظيم الإرهابي، يخطط للمرحلة التالية، وتهرب مئات من الرجال لتؤسس خلايا نائمة عبر العراق وشرق سوريا، وأن المتشددين مصممون على الرد.

 

وقال "المخير" الذي يسير على عكازين بعد إصابة ساقه في القصف: "أتمنى أن أرجع إلى إيطاليا عند أهلي وأصدقائي، يستقبلوني يساعدوني أن أعيش حياة جديدة، أنا أريد فقط أن أخرج من هذا الفيلم تعبت".

وذكرت وسائل إعلام إيطالية، أن محكمة في ميلانو قضت على المخير في عام 2017 بالسجن ثمانية أعوام؛ بتهمة "نشر دعاية للدولة الإسلامية" ومحاولة تجنيد إيطاليين؛ ونتيجة لذلك فمن المحتمل أن يقضي العقوبة إذا عاد إلى إيطاليا.