رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
السبت 09/مارس/2019 - 11:49 ص

هذه تداعياتها.. من يقف خلف محاولة اغتيال "حلس " في غزة؟

هذه تداعياتها.. من
aman-dostor.org/19106

أدانت الحكومة الفلسطينية محاولة الاغتيال، التي تعرض لها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة تسيير الأعمال يوسف المحمود، في بيان صحفي، بثته وكالة الانباء الفلسطينية( وفا) اليوم السبت إن "استهداف المناضل أبو ماهر حلس في غزة أمس الجمعة، يأتي ضمن حالة الفوضى الواسعة التي يفرضها الانقسام البغيض" واصفا المحاولة بـ"الجبانة".

وأكد المتحدث الرسمي أن "محاولة الاغتيال موجهة ضد الحالة الوطنية، وهي محاولة أخرى للإجهاز على أية جهود تتصل بالمصالحة واستعادة الوحدة وانهاء الانقسام".

وشدد المحمود على أن "الرد على هذه المحاولة الجبانة، هو المزيد من تكثيف الجهود تجاه المصالحة وانهاء الانقسام الذي لا يتحقق الا بعودة قطاع غزة إلى حضن الشرعية، ووضع نهاية لمدة 12 عامًا من الانقسام الأسود، عززت الحصار الاحتلالي المتواصل، وجلبت الانهيارات المدمرة التي طالت كافة مستويات حياة ابناء شعبنا البطل".

وكانت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قالت إن إطلاقا للنار استهدف مركبة أحمد حلس "أبو ماهر"، في قطاع غزة عصر أمس في حادثة وصفتها بأنها "عمل إجرامي جبان".

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية في غزة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ 11 عاما، فتح تحقيق في الحادث الذي وقع بمنطقة دير البلح وسط القطاع.

وقال الناطق باسم الوزارة في بيان إن التحقيقات الأوّلية أظهرت إصابة مقدّمة السيارة بطلق ناري واحد، دون وقوع إصابات".

حماس وأصابع الإتهام

وفي هذا السياق حملت حركة فتح بزعامة الرئيس محمود عباس السبت حماس المسؤولية عن محاولة اغتيال قالت ان أحمد حلس رئيس الحركة في قطاع غزة تعرض لها دون أن يصاب بأذى.

وقال عاطف أبو سيف الناطق باسم الحركة في غزة في بيان إن "حماس وسلطتها في غزة سلطة الأمر الواقع تتحمل المسؤولية الكاملة عما حدث من محاولة الإغتيال الجبانة بحق الأخ أحمد حلس".

وأضاف أن حادثة إطلاق النار مساء الجمعة "تعكس حالة الفوضى والفلتان الذي يستهدف حركة فتح وقياداتها".

من جهته،أكد إياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية التي تديرها حماس إن "الأجهزة الأمنية تتابع حادث تعرّض سيارة القيادي في حركة فتح أحمد حلس لإطلاق نار في منطقة دير البلح وسط قطاع غزة، مساء الجمعة".

وتابع "بحسب التحقيقات الأولية فقد أصيبت مقدمة السيارة بطلق ناري واحد دون إصابات".
وأشار الى "فتح تحقيق في الحادث لمعرفة هوية الفاعلين".

تفاصيل العملية

وفي بيان، أوضحت حركة فتح أن حلس وهو مفوض التعبئة والتنظيم في قطاع غزة وعضو اللجنة المركزية للحركة "كان متوجها لحفل في منطقة الزوايدة (وسط القطاع)للكشافة الفلسطينية، وكانت سيارة ترصد سيارة الجيب التي يستقلها فاطلقت رشقا من الرصاص بشكل مباشر وأصابت الرصاصات مقدمة الجيب ولم يصب الاخ ابو ماهر حلس بأي أذى".

وبعد إدانة الرئيس عباس الحادثة، دانت حماس الحادثة، ودعت في بيان، وزارة الداخلية إلى "البحث والتحري لكشف ملابسات هذه الجريمة، والضرب بيد من حديد على كل من يريد نشر الفوضى أو خلط الأوراق والوقيعة بين أبناء شعبنا".

وكان موكب الحمد الله، تعرض لتفجير قرب معبر بيت حانون (إيريز) في الطريق إلى غزة في اذارمارس 2018 ما أسفر عن اصابة عدد من مرافقيه واتهمت السلطة حينها حماس بالوقوف وراء الحادث، وهو ما نفته لحركة الاسلامية الفلسطينية.

يسود توتر شديد بين حركتي فتح وحماس في القطاع، الذي تسيطر عليه حماس منذ صيف 2007، إثر حملة اعتقالات نفذتها حماس بعد منع فتح من إقامة مهرجان لمناسبة انطلاقها في بداية العام الجاري في غزة.

وفشلت العديد من محاولات الوساطة خصوصا محلية وعربية لتحقيق المصالحة بين حماس وفتح.