رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 04/مارس/2019 - 03:42 م

تعرّف على قوائم شباب الإخوان المرحلين من أوروبا

تعرّف على قوائم شباب
مصطفى كامل
aman-dostor.org/18904

منذ مطلع العام الجاري، تخلّت جماعة الإخوان "الإرهابية"، عن عدد من أبنائها الشباب الهاربين خارج البلاد، لتلقي مصير الترحيل، ساء من تركيا أو من غيرها، حيث لاقت هجومًا شديدًا على تريحل عدد منهم، إلا أن الجماعة الإرهابية، بلجانها الإلكترونية حاولت أكثر من مرة نفي تهم التخلي عنهم بتبرئة قياداتها الكبار.

تعرّف على قوائم شباب

محمد عبدالحفيظ

بدأ الأمر مع الشاب الإخواني محمد عبدالحفيظ، الذي يبلغ من العمر 29 عامًا، ويعمل كمهندس زراعي، وكان يقطن في مدينة السادات بمحافظة المنوفية المتهم باغتيال النائب العام المصري الشهيد هشام بركاتن حيث احتجز داخل مطار أتاتورك يناير الماضي.

 

ودخل عبدالحفيظ إلى تركيا قادمًا من الصومال، وكان يحمل تذكرة حجزت له من مقديشو إلى القاهرة ترانزيت إسطنبول، الأمر الذي دفع سلطات المطار بتنفيذ التذكرة وتسفيره للمكان الذي عليه التذكرة وهو القاهرة، الأمر الذي أسفر عن ترحيله، ولم تستطع قيادات الجماعة الإرهابية الوقوف بجانبه، وحاولت غسل يديها من من ترحيله.

 

تعرّف على قوائم شباب

عبدالرحمن أبو العلا

فيما دخل دائرة المرحلين، الشاب الإخواني "عبدالرحمن أبو العلا"، المتواجد في تركيا منذ 4 أشهر تقريبا، حيث سجن "أبوالعلا" في السودان لاتهامات تتعلق بالعنف، ولما تم الإفراج عنه سافر إلى تركيا، وظل محتجزا في مطار أتاتورك لفترة، قبل أن يتم إيداعه أحد السجون بغازي عنتاب، دون أن يتدخل قادة الجماعة لإنقاذه رغم مناشداته المستمرة لهم عبر صفحات موقع التواصل الإجتماعي.

 

وحاولت الجماعة الإرهابية التدخل الفوري لعدم ترحيله، في محاولة منهم لتحسين صورتهم عقب ترحيل "عبدالحفيظ"، حيث أعلن الشاب الإخواني الذي كان محبوسا في أحد السجون التركية بغازي عنتاب تمهيدا لترحيله إلى مصر، قبول تركيا لجوءه السياسي ووقف إجراءات ترحيله.

 

وخرج أبوالعلا، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ليؤكد انتهاء أزمته، ويؤكد كذلك نيته شرح كل ما مر به في الفترة القادمة، مشيرا إلى أنه كان قاب قوسين أو أدنى من الترحيل إلى مصر على غرار محمد عبدالحفيظ المتهم باغتيال النائب العام الشهيد هشام بركات، لولا تدخل من شخص منتمٍ لتيار الإسلام السياسي، يدعى عطية أبوالعلا أوقف ترحيله قبل أن يصعد الطائرة المتوجهة إلى مصر بنصف ساعة فقط.

تعرّف على قوائم شباب

عبدالله إبراهيم أبو النجا

وجاء في المرتبة الثالثة، شاب إخواني آخر مهدد بالترحيل إلى مصر قريبا لتتم محاكمته بتهم تتعلق بالعنف والإرهاب وانتماءه لجماعة إرهابية، يدعى "عبد الله إبراهيم أبو النجا" من محافظة بورسعيد، وكان قد وصل إلى تركيا منذ عامين تقريبا إلا أنه فشل في دخول تركيا كونه لا يملك فيزا، ليقوم أمن المطار التركي باعتقاله وإيداعه في أحد السجون حتى الآن.

 

ورفضت قيادات الجماعة الإرهابية، مساعدة هذا الشاب الإخواني بعد تيقنهم من أنه ليس عضو رسمي في الإخوان على الرغم من تأييده المعزول محمد مرسي واشتراكه في التظاهرات الداعمة له في مصر قبل سفره إلى تركيا، وتمت بعض المحاولات من بعض شباب الإخوان للعمل على الإفراج عنه وذلك من خلال التواصل مع منظمات حقوقية دولية لإجبار النظام التركي على الإفراج عنه والسماح له بالعيش فيها مثل منظمة العفو الدولية المؤيدة للإخوان، إلا أن قنوات الجماعة الإرهابية في تركيا تجاهلت الحديث عن هذا الشاب كونه في السجون التركية بحجة أنهم لا يعلمون السبب في اعتقاله.

تعرّف على قوائم شباب

معاذ صلاح

شاب إخواني آخر دخل دائرة المهددين بالترحيل إلى مصر، حيث تداولت مواقع تركية أنباء عن احتجاز سلطات مطار أتاتورك بإسطنبول لمصري جديد من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية قادما من السودان يعرف باسم "معاذ صلاح"، نظرًا لعدم امتلاكه فيزا دخول لتركيا الأمر الذي يهدد بترحيله إلى مصر قريبا على غرار محمد عبد الحفيظ القيادي الإخواني الذي شارك في اغتيال النائب العام المصري الشهيد "هشام بركات".

 

وهرب "صلاح"، الذي يبلغ من العمر 25 عامًا من محافظة دمياط، من مصر بعد ثورة 30 يونيو المجيدة إلى السودان بعد أن كان جزءا من الشباب المؤيد للعنف والعمل المسلح ضد الدولة، واشترك في أحداث قرية البصارطة مما وضعه على قوائم المطلوب القبض عليهم كما جاء اسمه في قضية حرق مقر الأمن الوطني في دمياط.

تعرّف على قوائم شباب

عبدالمنعم حمّاد

ويأتي في الأخير أنباء عن ترحيل شاب إخواني جديد، من أوروبا إلى مصر، وتحديدًا من السويد، لرفض طلب اللجوء إليها، ويدعى "عبدالمنعم حماد عبدالله البهي حماد، من مواليد 24 نوفمبر 1984، من محافظة الغربية، درس في ‏كلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان‏، حيث رُفض طلب لجوؤه كونه ليس من القادة والزعماء لذالك وجب ترحيله إلي مصر.

 

ونشر الشاب الإخواني عددًا من التغريدات عبر صفحته بموقع التواصل الإجتماعي لمناشدة قيادات الجماعة بالتدخل السريع لعدم ترحيله إلى مصر بعد رفض طلبه للجوء إلى السويد، مؤكدًا أن هناك من هو أهم من معتز أو غيره للتضامن معهم، متعجبًا من تضامن الجماعة مع معتز قائلًا: "أصبحنا نتضضامن مع المشاهير والقيادات".

 

وقال الشاب الإخواني، إنه أناس سويديين يستضيفونه في منزلهم، وهو متواجد في ستوكهولم، وسيتوجه إلى السفارة المصرية بصحبة اثنين من رجال الأمن السويدي لاستخراج وثيقة سفر مصرية لتنفيذ قرار الترحيل.

 

ونوّه الشاب الإخواني، إلى أنه لا بديل أمامه إلا الخروج إلي دولة أخري مثل فرنسا وهناك سيقدم لجوء، وللاسف سوف تعلم باريس أنني قادم من السويد من خلال بصماتي وسوف يتم ترحيلي فوريًا إلي السويد وهنا يتم احتجازي في سجن مغلق ومن ثم يتم ترحيلي إلي مصر مباشرة.