رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 04/مارس/2019 - 02:55 م

الإخوان والسلفيون يفتحون النار على "خليفة القرضاوي"

الإخوان والسلفيون
أحمد الجدي
aman-dostor.org/18900

شن صابر مشهور القيادي الإخواني الهارب في تركيا هجوما شرسا جديدا على أحمد الريسوني رئيس ما يعرف باسم اتحاد علماء المسلمين بسبب كلمة له ألقاها في أحد المؤتمرات أكد فيها أن ٩٠ في المئة من الفقه الإسلامي يحتاج إلى تغيير وتجديد.

مشهور قاد حملة الهجوم على الريسوني وجدد مطالبته بضرورة عزله مما يعرف باسم اتحاد علماء المسلمين في ظل مواقفه المثيرة للجدل التي يتبناها في الفترة الأخيرة ومنها دعمه للأزهر الشريف على الرغم من حرب الإخوان عليه لدعمه الدولة المصرية ضد الجماعة الارهابية.

السلفيون شنوا هجوما شرسا أيضا على الريسوني وعلى رأس المهاجمين له أحمد هلال القيادي البارز بالدعوة السلفية الذي قال عنه: أحمد الريسوني "الإخواني "وخليفة القرضاوي في رئاسة الاتحاد والذي تم انتخابه بتركيا كرئيس للاتحاد، فما انتهينا من مخالفات القرضاوي العصرية حتي جاءنا هذا الريسوني الإخواني الذي دافع عن قطر باستماته ضد مقاطعة الدول العربية لها.

وأضاف: هذا الإتحاد تم إنشاءه لسحب بساط الريادة من الأزهر والسعودية ليحمل رايته رموز الإخوان والدول المناصرة لتوجهاتها كقطر وتركيا وإيران، هذا الإتحاد أشبه بالهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح الإخوانية وجماعة حازمون لجذب الشباب السلفي ورموزه الذين يمكن استقطابهم لتنفيذ توجهات الإخوان بعيدا عن الدعوة السلفية ورموزها وحزبها السلفي.

وتابع: الريسوني خلال ندوة عقدت ضمن أعمال مؤتمر دولي حول ” التراث ومتطلبات العصر ” قال إن نحو 90 بالمائة من الفقه الإسلامي يجب أن يتغير، لأن زماننا طرح نوازل (قضايا فقهية) ووقائع جديدة، جعلت الفقه القديم ينحصر في حيز ضيق.

واستطرد: هذا هو التجديد الذي يقدمه الريسوني والإتحاد الإخواني الإيراني القطري التركي حيث يقوم علي مراجعات وتصحيحات في الدين وعلوم الشريعة كلها بما فيها علم التوحيد واصول الفقه والفقه نفسه لدرجة أن 90%من الفقه يجب أن يتغير كما يقول !!.

يذكر أن اتحاد علماء المسلمين أعاد نشر تصريحات الريسوني بشأن رغبته في تجديد ٩٠ في المئة من الفقه الإسلامي للدفاع عنه بعد زيادة موجة الهجوم عليه للتأكيد على إن حديثه لم يمس الشريعة الإسلامية وأحكامها.