رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
حوارات
الخميس 14/فبراير/2019 - 07:44 م

أحمد الرمضان - الإعلامي السوري البارز لـ "أمان": داعش قتل والدي.. وانتقمت من التنظيم بطريقتي.. «حوار»

أحمد الرمضان - الإعلامي
أحمد الجدي
aman-dostor.org/18184

هربت من سوريا إلى تركيا بالتهريب.. وأصبح هدفي في الحياة فضح مجرمي داعش والمساهمة في القبض عليهم

داعش لم يهزم في العراق وسوريا .. ويمتلك استثمارات في دول عربية وأوربية عبر مندوبين له

"أم حفص" و"أبو عبيدة" أشهر المصريين في صفوف داعش.. و"فرات بوست" رصدت العشرات غيرهم

"وول ستريت جورنال" حاورني لقصتي المؤثرة.. وسعيد بإعجاب الإعلام الغربي بأعمالنا في سوريا

أصبح أحمد الرمضان، الناشط السوري البارز، أحد أهم المتخصصين في رصد أحوال الحرب في سوريا لدرجة جعلت الصحف العالمية تتحدث عنه وتحاوره مثل جريدة "وول ستريت جورنال" التي رصدت صفحاتها لتقص قصة هذا الناشط السوري الذي فقد والده بعد أن قتله تنظيم داعش الإرهابي ليقرر أن يلاحق التنظيم بفضائحه وجرائمه.

أحمد الرمضان خصص حياته في سوريا لرصد كل المعلومات عن مجرمي تنظيم داعش الإرهابي لتقديمه للمحاكمة انتقاما لوالده الذي فقد حياته دون أي ذنب.

القصة الكاملة لـ "الرمضان" ونشاطه يكشفها بنفسه في السطور التالية في حوار خاص جدا لـ "أمان" فإلى نصه. 


حدثنا عن عملك في سوريا قبل تركك تركيا؟

كنت صحفي بالشام، والنظام حرق لي بيتي وسيارتي واعتقلني وحاول يؤذي أهلي قبل داعش، وأهلي كانوا من سكان دمشق، وفي يوم من الأيام جاء أبي لي زيارة فقتله تنظيم داعش الإرهابي في ريف دير الزور هو ما يقرب من 20 شخص آخر.

كيف انتقمت من داعش على هذه الفعلة؟

انتقمت من المجرمين لا من التنظيم فحسب، ألاحق مجرمين حرب فارين بعد ارتكابهم جنايات، كنا نفضح كل داعشي يهرب من مناطق داعش عبر "فرات بوست"، وكان هذا الأمر في أواخر عام 2016.

هل حاول التنظيم اعتقالك؟

كنت موضوع على قوائم الاغتيال والتصفية لا قوائم الاعتقال لأني كنت أعمل ضد التنظيم بصورة مباشرة.

كيف تركت سوريا ؟

بعدما استشهد والدي بدير الزور بشهرين خرجت إلى تركيا عبر التهريب وقضينا 15 يوم حتى وصلنا إلى هناك.

ما هي المؤسسات الإعلامية السورية التي تشرف عليها؟

مدير تنفيذي لمؤسسة فرات بوست، ورئيس مركز فرات لمناهضة العنف والإرهاب، ومدير بمجموعة النشطاء السوريين.

ما أبرز الأسرار التي كشفتها عن التنظيم الإرهابي؟

أسرار كثيرة مثل أن التنظيم مخترقة، أن طموحاته كبيرة، وعنده قوات أمنية قوية.

هل هزم التنظيم في سوريا حقا؟

التنظيم لم يهزم في سوريا أو في العراق ولا يزال موجود بقوة ولا يزال خلاياه قوية بل وأن أطفاله أصبحوا مأهبين للحرب في أوربا نفسها بعد أن هربهم التنظيم إليها في الآونة الأخيرة.

كيف يمول التنظيم نشاطاته؟

التنظيم وظف أمواله في أوربا وبعض دول الخليج من خلال مندوبين له وهو ما يساعد التنظيم حاليا في تمويل نشاطاتها من ربح هذه الاستثمارات السرية.

الكل يسأل كيف ظهرت داعش فجأة في سوريا؟

داعش لم يظهر فجأة، كان هناك جبهة النصرة في البداية بقيادة الجولاني وقد كانت تابعة لداعش، وبعد تواجد داعش بقوة في الأنبار توغل التنظيم من العراق إلى سوريا وأصبحت له قوة كبيرة وخاصة بعد الأسلحة التي حصل عليها من القوات العراقية.

هل يوجد مصريون كثر في صفوف داعش؟

يوجد الكثير من المصريين في مناصب قيادية لدى داعش أبرزهم أبو عبيدة المصري الذي كان مسئولا عن الإعلام في ولاية الخير وولاية الفرات.

هل هناك مصريات أيضا؟

النساء أشهرهن أم حفص المصري كانت له منصب كبير في كتائب الخنساء بالرقة والفرات والخير.

ما أبرز الجرائم التي وثقتها وارتكبها تنظيم داعش الإرهابي؟

أبرز جرائم داعش قتل المدنيين في الشعيطات، وكذلك في دير الزور الغربي، وهناك إصدار آلمني قتل فيه التنظيم عدد كبير من الإعلاميين.

ما الذي تعمل عليه في الفترة المقبلة كصحفي وإعلامي سوريا؟

نعمل على أرشيف كبير لجمع إصدارات داعش توثيقا لإجرام التنظيم، فهناك ما يقرب من 15 ألف إصدار، كما سنواصل عملنا في "مركز الفرات" الهادف للتوعية المستدامة والتثقيف ومحاربة الفكر المتطرف أثناء وجود داعش وما بعد التنظيم، كما أننا نعمل بقوة على فضح مجرمي الحرب في داعش ونشرنا ما يزيد عن 20 تقرير عن هؤلاء المجرمين.

حدثنا عن تقرير "وول ستريت" الذي تحدث عنك وعن قصتك؟

تقرير الوول ستريت بدأت فكرته عندما رأى صحفيون من الجريدة "مركز الفرات" الذي أشرف عليه، وأعجبوا بأعمالنا ودراساتنا وفيديوهاتنا، فقاموا بعمل مقابلة معي بسبب قسم مجرمي الحرب، ولما عرفوا قصتي قرروا تحويل التقرير إلى قصتي الشخصية بدلا من المركز نفسه.