رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
حوارات
الإثنين 11/فبراير/2019 - 02:27 م

سلمان رشدي يظهر بعد ثلاثين عامًا من فتوى الخميني ويقول:"لست نادما على شيء"

سلمان رشدي يظهر بعد
عمروعبد المنعم
aman-dostor.org/18055

أكد سلمان رشدي أنه لم يعد يريد "العيش متخفّيا" وذلك مع الذكرى الثلاثين لفتوى الخميني بهدر دمه التي أصدرها بحقه بسبب كتابه "آيات شيطانية".

لقد تغيرت حياة رشدي في فبراير 1989 عندما أمر الخميني بهدر دمه بعدما اعتبر أن روايته "آيات شيطانية" تسيء للإسلام عبر احتوائها أهانية للمقدسات الإسلامية، وهي ما جددته طهران عاما بعد عام.

لا أريد التخفي

وقال رشدي المختفي منذ عدة اعواما خشية قيام أحد المتطرفين بغتياله لوكالة فرانس برس خلال زيارة لباريس "لا أريد أن أعيش متخفّيا".

وقضى رشدي 13 عاما يعيش باسم مستعار وتحت حماية دائمة من الشرطة.

وقال لوكالات الأنباء مؤخرًا "كنت أبلغ من العمر 41 عاما آنذاك، والآن أصبحت 71، لا بأس بالوضع الآن".

وأضاف "نعيش في عالم تتغير المواضيع فيه بشكل سريع للغاية، وهذا موضوع قديم جدا، هناك أمور عديدة أخرى ينبغي الخوف منها وأشخاص آخرون يجب قتلهم".

وتوقف رشدي عن استخدام الاسم المستعار بعد 11 سبتمبر 2001 بشهر، أي عقب ثلاث سنوات من إعلان طهران "انتهاء" التهديد له.

لكن عناصر شرطة مسلحين وبلباس مدني جلسوا خارج باب مقر دار النشر الفرنسية في باريس حيث أجرت وكالة فرانس برس مقابلتها معه، وانتشر عدد آخر من العناصر في الباحة القريبة.

وفي وقت سابق، أكد رشدي الذي حضر معرضا للكتب في شرق فرنسا أنه يعيش "حياة طبيعية للغاية" في نيويورك، حيث أقام لنحو عقدين مضيفا "أركب قطار الأنفاق".

رشدي بالملابس الهندية
رشدي بالملابس الهندية

التخفي والظهور 

وتعد رواية "آيات شيطانية" خامس كتاب يؤلفه رشدي، وفي كتابه الأخير، وهو الـ18، تحت عنوان "البيت الذهبي"، يروي رشدي حكاية رجل من بومباي أعاد اكتشاف نفسه في نيويورك في محاولة للتخلص من ماضيه.

وقال إن سنوات الاحتجاجات المظلمة التي شهدت مخططات تفجير وقتل أحد مترجمي الكتاب وتعرض اثنين آخرين لعمليتي طعن وإطلاق نار "تبدو الآن كأنها أحداث وقعت منذ زمن طويل جدا".

وأكد أنه في الفترة التي تم فيها تأليف "آيات شيطانية" لم يكن الإسلام يشكل موضوع نقاش، وأضاف "من بين الأمور التي حدثت أن الناس في الغرب باتوا يعرفون أكثر (عن الإسلام) من اي وقت سابق".

ويري رشدي الذي أصر على أن الرواية "في الحقيقة، عن مهاجرين في لندن يتحدرون من جنوب آسيا".

ويؤكد صديق رشدي، الكاتب البريطاني من أصل باكستاني حنيف قريشي، أن أي شخص "لن يملك الجرأة اليوم لكتابة آيات شيطانية فما بالكم بنشره".

لكن حتى قريشي، الذي ألف كتاب "الألبوم الأسود" الذي يروي كيف يدفع الشباب البريطانيون المسلمون أنفسهم إلى التطرف، أقر بأنه لم يكن يتوقع أن يثير كتاب رشدي الجدل عندما قرأ مسودته.

وقال "لم أنتبه لشيء فيه يمكنه إثارة حفيظة الأصوليين رأيته ككتاب عن الاضطراب العقلي والتجديد والتغيير".

مكان هروب سلمان رشدي
مكان هروب سلمان رشدي

الغضب يتولد في الشارع 

لكن الغضب الذي أثاره شكل خطوة باتجاه تنامي الإسلام السياسي في المنطقة العربية والإسلامية.

بدوره، أعرب المؤلف والصحافي الهندي سليل تريباثي الذ يتحدي مشاعر المليار مسلم من "نادي القلم الدولي" المدافع عن حقوق الكتّاب عن أمله بأن تملك دور النشر الرئيسية اليوم الشجاعة الكافية لنشر "آيات شيطانية" من جديد.

وقال "لم أفقد الأمل تماما، لكن لا شك في أن قضية رشدي أوجدت رقابة ذاتية، بات ينظر إلى العديد من المواضيع الآن على أنها محرمات".

وأضاف "في الهند حيث النزعة القومية الهندوسية، يتحدث الناس بحذر كبير عن الآلهة الهندوس إذ لا يمكن معرفة ما قد يحدث لك. تنامى تهديد العصابات بدرجة بات يشكل ظاهرة".

رشدي : لست نادما
رشدي : "لست نادما على شيء"

منع الرواية والفتوى 

وأشار إلى أن وكلاء يمارسون الترهيب اليوم بدلا من قيام الحكومات بهذه المهمة، مشيرا إلى أن كل ما يحتاج اليه رجال الدين لإثارة غضب الحشود هو التعبير عن عدم إعجابهم بمنشور ما.

وحذر من أن "هذا واقع مخيف بالنسبة الى الكتاب، ما يجري هو منافسة على التعصّب" وفق قاعدة مفادها "إن كان بإمكان المسلمين منع نشر رسوم كاريكاتورية في الدنمارك، فلماذا لا يكون بإمكاننا في الهند وباكستان منع هذا الكاتب المسيحي أو الهندوسي من قول هذا وذاك؟".

ويؤكد شون غالاغر من منظمة "مؤشر الرقابة" في لندن أن العالم لم يتقدم كثيرا منذ قضية رشدي.


وقال إن "المسائل التي نتعامل معها اليوم هي ذاتها، التي نناقشها اليوم بشأن قوانين التجديف هو جزء من حديث دوري ضروري للغاية، من المهم أن نحافظ على يقظتنا بشأن حرية التعبير وأن نجري هذه الحوارات الثقافية".

أما رشدي، فرد بحدة على سؤال عما اذا كان نادما على تأليف الكتاب "لست نادما على شيء".