رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الإثنين 11/فبراير/2019 - 12:57 م

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره
مصطفى كامل
aman-dostor.org/18052

نشرت مؤسسة التراث العلمي -المهتمة بنشر الكتب والرسائل والأبحاث الخاصة بالتنظيم-، صورًا لقادة تنظيم داعش الإرهابي المعتقلين في سجون التنظيم الإرهابي بعد مقتلهم داخل السجون.

وقالت المؤسسة في بيان لها، إن الصور التي تم نشرها لكل من "أبو حفص الهمداني"، أمير المكتب الشرعي للجند وأمير المجلس العلمي سابقًا، و"أبو أسامة الغريب"، مسئول في الديوان الإعلامي للتنظيم سابقًا، وأبو مصعب الصحراوي، أحد القادة الميدانيين، تم تصويرها خفية بسبب شدة الحراسة الأمنية خشية انتشار وافتضاح أمر التنظيم بحق القادة.

ولفتت المؤسسة، إلى أنه جثث القادة الثلاثة الذين اعتقلوا في سجون التنظيم الإرهابي، خرجت من تحت أنقاض معتقلات ديوان الأمن التابع لتنظيم داعش، بعد قيام قوات التحالف الدولي بقصفها، مؤكدةً أن بعض علامات الضرب المبرح والتعذيب ظهرت على أجسادهم، وهذا ما استدعى دوان الأمن لدفنهم سريعًا تحت راسة أمنية مشددة.

وكانت مؤسسة التراث العلمي، أشارت إلى أنه بعد العديد من المطالبات بالإفراج عن جملة من المشايخ وطلبة العلم المعتقلين جورًا في زنازين ديوان الأمن خشية استهدافهم من قبل قوات التحالف، وذلك بسبب اشتداد حملته الشعواء في الفترة الماضية، قام ديوان الأمن الداعشي بالمماطلة والمتاجرة بالإتهامات المشروخة المكذوبة المدلسة كـ"شق الصف، والتحريض على الأمراء، والفتنة"، للإستبقاء عليهم في معتقلاتهم وليقدمهم بعد ذلك وجبة سريعة لصواريخ قوات التحالف.

وكان ديوان الأمن التابع لتنظيم داعش الإرهابي، قام باعتقال كلا من "أبي حفص الهمداني"، في سبتمبر 2018، و"أبو أسامة الغريب"، في أغسطس 2018، و"أبو مصعب الصحراوي"، في 15 نوفمبر 2018.

وكان أمان حصل على وثيقة سرية، تكشف تجسس التنظيم الإرهابي أو ما يسمى بالجهاز الأمني التابع له لعدد من كبار المشايخ العاملين بالتنظيم الإرهابي، لاعتقالهم بدعوي نشر الفتن والشبهات، حيث بعث التنظيم من قبل أمني ولاية الشام المدعو "عمر الفاروق"، بطلب تبيان حال إلى أمني ولاية البركة يطلب فيه على وجه السرعة الإفادة عن حال كل عدد من قادة التنظيم، داعيًا إياه إلى معرفة آخر مستجداتهم من ناحية التزامهم بالعمل وهل هم ممن يثيرون الفتن أو الشبهات أو غيره، وهل لديهم تجمعات أو ما شابه، بجانب الظواهر المريبة أمنيًا.

وطالب التنظيم الإرهابي الأمني بما يسمى بـ"ولاية البركة"-حسب الوثيقة المسربة-، بالتبليغ عن شيوخ آخرين لهم ممن يثيرون الفتن أو غيرها، الأمر الذي دفع "أمني البركة" إلى الإبلاغ عن آخرين استعدادًا لاعتقالهم.

وقالت ما تسمى بـ"مؤسسة معارج الإعلامية" المناصرة للتنظيم الإرهابي، إن هذه الوثيقة تضم قائمة سوداء بأسماء المشايخ داخل التنظيم، ممن حاربوا الغلو ولم يرضوا بالظلم والجور، بالإضافة إلى وجود طلب للتجسس عليهم وعلى آخرين ليتسنى للأمنيين اعتقالهم بدعوى نشر الفتن والشبهات، حسب قولها.

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور

تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور
تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور
تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور
تأكيدًا لما نشره أمان.. مقتل قادة الدواعش في سجون التنظيم ـ صور