رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الأحد 10/فبراير/2019 - 05:22 م

هل بدأ الإخوان الإطاحة بالمصريين من قيادة التنظيم الدولي؟

هل بدأ الإخوان الإطاحة
أحمد الجدي
aman-dostor.org/18024

تسبب محمد الساعد، الكاتب السعودي، في موجة غضب كبرى داخل جماعة الإخوان الإرهابية عقب مقاله الذي نشرته جريدة عكاظ بعنوان " الانقلاب على المصريين داخل التنظيم الدولي للإخوان" والذي كشف فيه عن وجود تغيير جذري في هيكلة التنظيم الدولي للإخوان حيث يتم استبدال القيادات المصرية بأخرى عربية، مستدلا على صدق كلامه بقيام ما يعرف باسم "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" بالإطاحة بيوسف القرضاوي من منصبه مستبدلين إياه بالقيادي الإخواني المغربي أحمد الريسوني.

وأكد الساعد أن التغييرات ستتواصل داخل الكيانات الإخوانية التابعة للتنظيم الدولي للإخوان وخاصة في ظل وجود صراع بين إخوان مصر وإخوان سوريا يستلزم إعطاء مساحة لقيادات من جنسيات أخرى بعيدا عن مصر لتولي المناصب القيادية في التنظيم مشيرا إلى أن الأتراك هم من سيسيطرون على المناصب القيادية داخل التنظيم الدولي للإخوان في الفترة المقبلة، منوها عن تولي شخصية تركية بارزة مسئولية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين خلفا للريسوني في إطار هذا الاتجاه.

رد ما يعرف باسم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التابع للإخوان على هذا المقال من خلال بيان صحفي رسمي على لسان علي الصلابي عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي قال نصا "أن الحديث عن انقلاب على المصريين داخل مؤسسات الاتحاد فرية وافتراء على مؤسسات الاتحاد لا أساس له على أرض الواقع".

وأكد الصلابي أن الريسوني لم يك يرغب في تولي رئاسة الاتحاد من الأساس نافيا أن يكون ترشحه بسبب وجود نية مبيتة للانقلاب على القرضاوي أو على المصريين في الاتحاد.

واختتم علي الصلابي تصريحاته مؤكدا أن اتحاده ليس مؤسسة إخوانية على الإطلاق.