رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الخميس 07/فبراير/2019 - 07:45 م

"نبيل سعد".. مؤيد جديد للإخوان تخلت عنه الجماعة في تركيا والسودان

نبيل سعد.. مؤيد جديد
أحمد الجدي
aman-dostor.org/17928

كشفت مصادر من داخل جماعة الإخوان الإرهابية قصة جديدة من قصص الشباب المحسوبين على الإخوان في السجون التركية وهو المدعو "نبيل سعد" الذي وصل تركيا منذ عام تقريبا.

نبيل سعد هو قيادي بالجماعة الإسلامية، يعيش في الإسكندرية من مصر عقب ثورة 30 يونيو المجيدة، وهرب إلى السودان مع عناصر من الإخوان إلا أن فرع الجماعة هناك رفض دعمه كونه لا ينتمي للإخوان ليقرر الخروج من السودان إلى تركيا إلا أنه فوجيء برفض قادة الجماعة استقباله أيضا لنفس السبب، ورفض قادة الجماعة الإسلامية بتركيا مساعدته.

وبسبب تجاهل قادة الإخوان له تم إيداعه في أحد السجون التركية رغم أنه نجح في باديء الأمر من دخول تركيا عبر مطار أتاتورك إلا أن قادة الجماعة أبلغوه بوجود خطأ في إجراءات دخوله إلى تركيا ليتم تسليمه مرة أخرى للأمن التركي الذي قام بسجنه.

مصادر مقربة من الإخوان أكدت أن ملف نبيل سعد ليس صعبا مثل الملف الخاص بمحمد عبد الحفيظ الذي تم ترحيله إلى مصر مؤخرا إلا أنه يحتاج إلى محامي تركي لتسهيل عملية الإفراج عنه وهو ما مثل عائقا بالنسبة له كونه فشل في جمع مبلغ 2500 دولار طلبهم المحامي منه ورفض قادة الجماعة في تركيا إعطاءهم له كونه ليس عضو تنظيمي بالإخوان.

شباب الإخوان تواصلوا مؤخرا مع صحفي تركي تابع لحزب العدالة والتنمية الحاكم للتوسط لـ "نبيل سعد" لدى النظام التركي للإفراج عنه من سجنه والموافقة على لجوءه السياسي الذي قدمه منذ 7 أشهر تقريبا والسماح له بإحضار أسرته للعيش معه في تركيا.

نبيل سعد رب أسرة مكونة من 6 أفراد بخلافه؛ زوجة مصابة بالفشل الكلوي و5 أفراد، ويتردد أن أسرته لا تزال في السودان تعاني من الأمرين حتى تستطيع أن تعيش هناك في ظل تجاهل الجماعة لهم.


يذكرأن "سعد" كان قد تم القبض عليه في عهد الرئيس الأسبق مبارك لمشاركته في التخطيط باغتياله مع عدد من قيادات الجماعة الإسلامية.