رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
السبت 26/يناير/2019 - 12:00 م

توقعات بانضمام قيادي كبير في طالبان لمحادثات مع أمريكا

توقعات بانضمام قيادي
عمروعبد المنعم
aman-dostor.org/17403

قالت مصادر من حركة طالبان، اليوم السبت، إنه من المتوقع مشاركة القائد السياسي الجديد للحركة قريبا في اجتماعات مع مسئولين أمريكيين، تُعقد في قطر، فيما دخلت مفاوضات تهدف لإنهاء الحرب المستمرة في أفغانستان منذ 17 عاما يومها السادس.

وتتواصل محادثات السلام التي كان من المقرر انعقادها ليومين فقط على الرغم من انسحاب ممثلين عن طالبان لفترة وجيزة، أمس الجمعة، بسبب خلافات مع المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد.

وذكر مسئولان كبيران في حركة طالبان، يطلعان على المفاوضات، أن هناك زخما يتزايد منذ تعيين الملا عبدالغني برادار قائدا سياسيا للحركة، يوم الخميس.


ومن المتوقع أن يتوجه برادار، الذي خرج من السجن في باكستان العام الماضي، إلى قطر للانضمام للمحادثات في خطوة من المتوقع أن تلقى ترحيبا من الولايات المتحدة التي ترغب في التحدث مع شخصيات بارزة في الحركة.

وقال أحد كبار مسئولي طالبان في أفغانستان: "من المتوقع أن ينضم قريبا".

ولم يتسن الحصول على تعليق من السفارة الأمريكية في كابول، وهناك تساؤلات بشأن الحالة الصحية لبرادار، إذ قال مسئولون في طالبان، بعد الإفراج عنه في أكتوبر، إنه يحتاج إلى الراحة قبل الانضمام لمجلس قيادة الحركة.
وكان برادار يقود العمليات العسكرية لطالبان في جنوب أفغانستان، وألقى فريق من المخابرات الباكستانية والأمريكية القبض عليه عام 2010. 

وعندما ينضم برادار للمحادثات فإنه سيواجه مهمة تهدئة المخاوف الأمريكية حيال رفض طالبان قطع علاقاتها بتنظيم القاعدة، وهو سبب الخلاف الأساسي مع المبعوث الأمريكي، أمس الجمعة.

وقال قيادي بارز في طالبان، لوكالات الأنباء: "أكدت طالبان للولايات المتحدة أنها ستعارض أي محاولة من جماعات متشددة لاستخدام أفغانستان قاعدة لشن هجمات إرهابية على الولايات المتحدة وحلفائها"، مشيرا إلى أن واشنطن تريد من طالبان قطع علاقاتها بتنظيمي القاعدة وداعش .

وأضاف القيادي، الذي طلب عدم ذكر اسمه: "مستعدون لنبذ أي صلة بتنظيم داعش،  لكن نرفض قطع العلاقات مع القاعدة لأنهم قبلوا بالقائد الأعلى لطالبان الشيخ هيبة الله أخونزاده زعيما لهم أيضا".

زلماي خليل زاده

زلماي خليل زاده

زلماي خليل زاده