رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الجمعة 25/يناير/2019 - 12:08 م

تعرف على مفاوض حركة "طالبان" الجديد

تعرف على مفاوض حركة
مصطفى كامل
aman-dostor.org/17367

أعلنت حركة طالبان عن تعيين الملا عبدالغني برادر، مديرًا لمكتبها السياسي في الدوحة، حيث تجري منذ الاثنين محادثات مع ممثلين أمريكيين لإنهاء النزاع المستمر منذ 17 عاما في أفغانستان.

وقال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم الحركة، في بيان له، إن الحركة اتخذت قرار تعيين "برادر مفاوضًا جديدًا لها أمام الولايات المتحدة في المفاوضات التي تجرى في الدوحة من أجل تحسين وتقوية المفاوضات المستمرة مع الجانب الأمريكي أكثر.

وأوضح المتحدث باسم الحركة أنه مع تعيين الملا عبدالغني برادر، سيستمر فريق تفاوض "طالبان" فى المحادثات مع الجانب الأمريكي من دون أي تغيير، مشيرًا إلى أنه تمت تعيينات جديدة كثيرة أخرى في اللجان العسكرية، والمدنية، وباقي لجان وإدارات الحركة، من أجل تطوير وتقدم المسير الجهادي والجهود السياسية بشكل أفضل، وفق قوله.

ويأتي إعلان الحركة تعيين "برادر" بعد دخول المفاوضات يومها الرابع مع الجانب الأمريكي، في قطر، آملين التوصل لاتفاق بين الجانبين حول أفغانستان.

ويعد عبدالغني برادر، المولود عام 1968، بقرية ويتماك التابعة لولاية أوروزجان الأفغانية، من أبرز القادة العسكريين لحركة طالبان، والرجل الثاني فيه بعد الملا محمد عمر، الذي توفي عام 2013، والرجل الثاني في حركة التمرد الإسلامية، إذ ساعد الملا محمد عمر في تأسيس حركة طالبان.

يعتبر "برادر" المهندس الفعلي لسياسية الحركة العسكرية، حيث أعد مقاتلي الحركة لحرب العصابات طويلة الأمد لمواجهة التفوق العسكري الواضح للقوات الأجنبية في أفغانستان.

شارك "برادر" في مقتبل عمره مع المقاتلين الأفغان ضد الاتحاد السوفيتي، وتعرف آنذك على الملا محمد عمر، حيث ساعده في تأسيس حركة طالبان آنذاك، حث كان برادر من ضمن المقاتلين الذين اختارهم الملا محمد عمر لقتال زعماء الحرب الأفغان، وهي النواة التي تشكلت منها حركة طالبان.

بات الملا برادر، في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، قائدًا للحركة في غرب أفغانستان، ثم تولى قيادة الحركة بمنطقة كابول، حيث شن حملة على زعماء الحرب في شمال البلاد.

وعقب أحداث سبتمبر 2001، والتدخل العسكري الأمريكي في أفغانستان، أصبح الملا برادر أبرز قائد عسكري لحركة طالبان، حيث يشرف على الجانبين العسكري والتمويلي للحركة.

أشرف "عبدالغني برادر" على التنظيم العسكري والمالي لحركة طالبان، كما أشرف على مجلس شورى الحركة المعروف باسم مجلس شورى كويتا، نسبة إلى مدينة كويتا الباكستانية، التي تعد أبرز ملاذ لقادة حركة طالبان.

واعتقل "برادر" في باكستان في 2010، في عملية شكلت ضربة قاضية للحركة، ونفت الحركة خبر اعتقاله، وقالت إن ذلك مجرد دعاية، وتم الإفراج عنه في أكتوبر من العام الماضي بعد لقاء أول في الدوحة مع خليل زاد.