رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
الجمعة 18/يناير/2019 - 09:05 م

أقدم ديانة ظهرت على الأرض

أقدم ديانة ظهرت على
بقلم الدكتور حسام خلف الصفيحى
aman-dostor.org/17168

التوحيد والاعتقاد بالاله الواحد الأحد لا غيره ولا شريك له جاءت به فى أبسط بيان ومعجز كلام سورة قصيرة غاية القصر من سور القرأن الكريم هى سورة الاخلاص أى : اخلاص العبادة لله وحده:( قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد) وشريعة التوحيد هى أقدم الأديان التى ظهرت على وجه الأرض وهى أول شريعة منزلة من السماء على رسل الله- عليهم الصلاة والسلام- وهى العقيدة الحقة المنزلة عقيدة الايمان باله واحد لا شريك له.

وهى مع ذلك العقيدة المستقرة فى ضمير الانسان ووجدانه وفطرته:(فطرة الله التى فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم) وأدم هو أبو البشرية وهو أول رسل الله الى الناس وأول داع الى التوحيد وتوالت بعده الانبياء والرسل الكرام حاملين رسالات السماء الى البشرية يهدون الناس الى الله والى الحق والى صراط مستقيم توحيد الله بالطاعة والعبادة والايمان والى كل أسباب السعادة فى الدنيا والأخرة.

ان الدين والتوحيد والايمان هى كلها عقائد مستقرة فى وجدان الانسان وعقله وضميره تنطق بها فطرته التى فطر عليه واليقين بها ضرورة انسانية لا بديل عنها.

ان على البشر حتما مقضيا أن يؤمنوا بالله وبرسالاته المنزلة على رسله الكرام وأن يعملوا بها وأن يهتدوا بهديها لينعموا بسعادة الدارين ولينالوا رضاء الله ونعيمه الأبدى.

ان جميع رسالات السماء الحقة تدعوا الى الدين والايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والى الاعتزاز بالمثل العليا وبالقيم الروحية وبالفضائل الانسانية وأساس الحياة هى الروح والمادة تبع لها والروح هى التى ناجت الله فى الأزل وعاهدته على الايمان بالدين كما يقرر القرأن الكريم.

والاديان السماوية تدعوا الى التحرر من أسر المادة والعيش فى رحاب التأمل والحرية والملأ الأعلى ليتم وجود الانسان وكماله وحريته فى الحياة.

وجميع الانبياء والرسل كانت رسالتهم الى الناس الدعوة الى الله وعبادته وحده والى التوحيد المطلق الذى لا حد له: ولكن البشر ضلوا وعبدوا ألهه من دون الله. وأشركوا به ما لم ينزل به سلطانا وجاءت الرسالات السماوية- تدعوهم الى الله والدين والايمان والتوحيد.

فنوح عليه السلام يقول لقومه:( أن لا تعبدوا الا الله).
وهود يقول لقومه عاد:( اعبدوا الله ما لكم من اله غيره).
وصالح يقول لقومه ثمود:( اعبدوا الله ما لكم من اله غيره).
وشعيب يقول لقومه من أهل مدين:( اعبدوا الله ما لكم من اله غيره).
وابراهيم يقول لقومه:( افتعبدون من دون الله ما لا ينفعكم شيئا ولايضركم).
وعيسى عليه السلام يقول:( ما قلت لهم الا ما أمرتنى به أن اعبدوا الله ربى وربكم).

ورسولنا محمد- صلى الله عليه وسلم- يقول للناس:( فلا اعبد الذين تعبدون من دون الله ولكن اعبد الله الذى يتوفاكم).

وهكذ كان رسل الله يبلغون رسالة الله ويدعون الناس الى توحيد الله وعبادته وحده فشريعة التوحيد هى شريعة جميع الانبياء والمرسلين دعوا اليها وبلغوها للناس.