رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الخميس 17/يناير/2019 - 08:08 م

من هو "صالح النبهاني" الذي سميت مجموعة تفجيرات نيروبي باسمه؟

من هو صالح النبهاني
أحمد الجدي
aman-dostor.org/17140
من هو صالح النبهاني

أعلنت مجموعة تابعة لحركة الشباب الصومالية مسئوليتها عن التفجيرات التي شهدتها العاصمة الكينية نيروبي أول أمس الثلاثاء رفضا منها على القرار الأمريكي بنقل سفارتها إلى القدس باعتبارها عاصمة لإسرائيل لا فلسطين.

وسمت هذه المجموعة نفسها باسم "مجموعة صالح النبهاني" دون أن يعرف أحد من هو صالح النبهاني هذا الذي سميت المجموعة الإرهابية التي فجرت مجمع بنيروبي باسمه؟.

"أمان" يجيب في على هذا السؤال في السطور التالية ويكشف القصة الكاملة للمدعو "صالح النبهاني".

"صالح النبهاني"، اسمه الكامل صالح علي صالح النبهاني وشهرته "أبو يوسف اليماني"، ولد في مدينة ممباسا الساحلية في أرض كينيا وترعرع فيها، وكان أمير كتيبة المهاجرين في الصومال ثم أحد أبرز قادة حركة الشباب المجاهدين في الصومال بل ومن مؤسسيها هذا بخلاف منصبه الأساسي كأحد أبرز قيادات تنظيم القاعدة في شرق أفريقيا.

سافر النبهاني إلى أفغانستان في بداية حياته مع العنف والعمل المسلح والتحق بمعسكرات التدريب في (خلدن) التابع لتنظيم القاعدة ثم إلى معسكر الفاروق فأتقن مختلف المهارات العسكرية فاختير أن يكون من المدربين، وقد نجى من القصف الأمريكي لمعسكر الفاروق في هذه الفترة.

كان لـ صالح النبهاني دورا كبيرا في أحداث 11 سبتمبر الإرهابية التي ضربت أمريكا عام 2001 وأسفرت عن مئات القتلى والمصابين حيث شارك في تدريب الإرهابيين الذين نفذوا العملية على القتال والعمل المسلح كما شارك في تزوير أوراق لهم كونه كان متميزا في التزوير.

وبعد أحداث 11 سبتمبر عاد إلى كينيا وأسس مجموعة إرهابية كان لها بقيادته وتخطيطه دور فاعل في تنفيذ عمليات إرهابية كبرى في كينيا مما جعل أمريكا تضعه على رأس قائمة المطلوبين من الإرهابيين في أفريقيا وخاصة بعد تفجير سفارتها في كينيا عام 1998 بتخطيط من هذا الشخص.

وفي عام 2002 وضعت أمريكا مكافأة ضخمة لمن يبلغ عن هذا الرجل ويكون سببا في القبض عليه وخاصة بعد اتهامه بأنه العقل المدبر لتفجير الفندق الصهيوني في مومباسا والذي يملكه ويقطنه اسرائيليون، وقد أسفر هذا التفجير عن مقتل عدد كبير من الاسرائيليين، واعترفت دولة الكيان الصهيوني بالأمر بشكل رسمي.

شارك صالح النبهاني أيضا في محاولة استهداف طائرة "طيران العال" المقلعة من كينيا في اليوم نفسه بصاروخي أرض جو ولكن الطائرة نجت من التفجير بسبب خطأ في التوجيه.

نفذ النبهاني العديد من العمليات تجاه الكيان الصهيوني منها قتله 5 من مهندسي التصنيع الجوي وضابط بالموساد على متن طائرة اثيوبية اختطفت أواخر التسعينات، ليصبح بكل هذه العمليات المسلحة على رأس المطلوبين ليس لدى أمريكا فحسب بل لدى إسرائيل أيضا وظلوا سويا يبحثون عنه على مدار 10 سنوات.

درب صالح النبهاني أكثر من ثلاثة آلاف عنصر من عناصر حركة الشباب الصومالية على مختلف فنون القتال، كما أنه كان أول من صنع عبوة في الصومال وأول من استخدم أجهزة التحكم عن بعد وأول من فخخ سيارة في الصومال وفقا لما أكدته حركة الشباب نفسها.

وفي عام 2009 نجحت المروحيات الأمريكية في اقتناص "صالح النبهاني" جنوب بلاد الصومال حيث كان في إحدى المناطق الخاضعة لسيطرة حركة الشباب المجاهدين وقتها.

بعد مقتله خافت الحكومة الكينية من الفوضى العام لكثرة المتعاطفين معه لدرجة أن أحد المسؤوليين في الحكومة الكينية هاجم أمريكا واعتبار اغتيال هذا الرجل تسبب في ضرر لها.

وبعد يومين فقط من قتله قتلت حركة الشباب 16 ضابط من الناتو انتقاما لها كما قتل أيضا قائد القوات البوروندية في الصومال، والنائب العام للقوات الأفريقية، كما تمت إصابة قائد القوات الأوغندية والقائد العام للقوات الأفريقية.