رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الثلاثاء 15/يناير/2019 - 01:23 م

باحث يكشف أسباب تراجع الجماعة الإسلامية عن دعم الإخوان

باحث يكشف أسباب تراجع
أحمد الجدي
aman-dostor.org/17052

علّق هشام النجار، الباحث في شئون الإسلام السياسي، على موقف الجماعة الإسلامية الحالي الرافض للإخوان، والمقرب من الدولة المصرية، قائلا: التغيير في مواقف الجماعة لا يحدث إلا وقت أزمة، فالجماعة لا تتراجع إلا بعد اليقين التام بالهزيمة الساحقة، وهذا تكرر، فعندما تمت هزيمتها في التسعينيات تراجعت وقدمت مبادرة وقف العنف، بغض النظر عن التفاصيل المعروفة بشأن الانقسام الذي حدث، وتناقض وجهات النظر بشأن العديد من الملفات، إلا أن من قادوا الجماعة مؤخرًا هم من عادوا وأغفلوا الكثير من المحددات والتعهدات التي كانت أعطتها الجماعة للدولة في السابق، وهم من ساروا بها في تحالفات داخلية وخارجية ضد مصلحة الدولة المصرية.

وأضاف، في تصريحاته الخاصة لـ"أمان": الجماعة الإسلامية ظهرت كأشد مناصري الاخوان ضد الدولة، وهو ما يفقد الثقة في التراجع والتغيير الأخير، ويضعه في سياق التراجع التكتيكي، بعد أن تأكدت الجماعة تماما أن الهزيمة حلت بالإخوان وبفصائل السلفية الجهادية في سيناء، وأنه من الصعب بل ومن المستحيل عودة الإخوان مرة ثانية إلى السلطة، وهو ما دفع الجماعة للتراجع في الوقت الضائع، وفي توقيت يشي بأنها غير معنية بمراجعات منهجية جذرية، ومعالجات فكرية دائمة، إنما فقط تحرص على ألا تدفع ثمن خياراتها وألا يحل حزبها ويحظر نشاطها.