رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الثلاثاء 01/يناير/2019 - 06:02 م

المتناقض.. "أبو اليقظان المصري" يحرم قتال الأتراك ويحل دم السوريين

أبو اليقظان المصري
أبو اليقظان المصري - أرشيفية
وكالات - أحمد ونيس
aman-dostor.org/16660

على مدى أكثر من أسبوع، تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي فتوى جديدة لشرعي هيئة تحرير الشام التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا، يُدعى "أبو اليقظان" مصري الجنسية، حرم فيها القتال ضد الميليشيات الانفصالية إلى جانب القوات التركية بمنبج شرقي حلب، ليحلل بعدها بأيام قليلة قتال الجبهة الوطنية للتحرير في الريف الغربي لحلب في مرحلة جديدة من البغي المتأصل في جذور تحرير الشام وقبلها فتح الشام والنصرة.

10 معلومات عن "أبو اليقظان المصري" بعد كلمته الأخيرة في درعا

وبحسب وكالة الشام السورية، بدأت هيئة تحرير الشام، اليوم الثلاثاء، بعملية بغي جديدة على مواقع حركة نور الدين زنكي التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، ضاربة بعرض الحائط الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة عدد من العلماء في المنطقة حول قضية تلعاد ورغم تسليم الزنكي للمطلوبين إلا أن فتاوى "أبو اليقظان" أخذت مفعولها وبتنا أمام مرحلة جديدة من سفك الدمار في اقتتال داخلي جديد طرفه الرئيسي هيئة تحرير الشام.

وكانت تداولت مواقع وحسابات مقربة من هيئة تحرير الشام، مقطع فيديو مصور للشرعي في الهيئة "أبو اليقظان المصري" صاحب فتوى "إضرب بالرأس"، أفتى بحرمة المشاركة في عملية شرقي الفرات ضد الميليشيات الانفصالية.

ووفي التسجيل المصور فإن أبو اليقظان يعتبر مشاركة القوات التركية "العلمانية برأيه"، في قتال الميليشيات الانفصالية "العلمانية" حرام، محذراً الشباب في فصائل المعارضة من مغبة الدخول في هذه المعركة.

وساهمت فتاوى "أبو اليقظان" في تحليل سفك دم أبناء الشعب السوري وإباحة قتله وإهدار دمه في معارك داخلية أرهقت الثورة السورية وفصائلها العسكرية فيما بينها، برز في فتواه الشرعية للقتال "اضرب بالرأس" إبان اعتداء الهيئة على حركة أحرار الشام الإسلامية في تموز 2017، والتي خلفت العشرات من الضحايا من طرفي الاقتتال بفعل هذه الفتوى.