رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 02:26 م

"الإرهابية" تستعين بـ"نواب الكونجرس الجدد" لمواجهة مشروع حظر الجماعة بأمريكا

الإرهابية تستعين
أحمد الجدي
aman-dostor.org/16020

داليا زيادة: الديمقراطيون صعبوا مهمة وضع الإخوان على قوائم الإرهاب.. والجماعة "اشترت" عناصر بالأمم المتحدة لدعمها


سعادة بالغة انتابت عناصر جماعة الإخوان الإرهابية في أمريكا، بعد سيطرة الحزب الديمقراطي الأمريكي على انتخابات الكونجرس التي عقدت مؤخرا، الأمر الذي سيمنع إدراجهم على قوائم الإرهاب الأمريكية، في ظل ارتباطهم بعلاقة قوية جدا مع الديمقراطيين.

عكس هذه السعادة وهذا الاطمئنان البالغ من الجماعة على مستقبلها في أمريكا وعلى مستقبل الدعم الأمريكي لها في منطقة الشرق الأوسط تصريحات هاني القاضي، أحد أبرز قادة الإخوان في أمريكا، الذي أصدر تصريحات صحفية يؤكد فيها استحالة وضع الجماعة على قوائم الإرهاب على الرغم من الرعب الكبير الذي عاشته الجماعة في السابق عقب إعلان الناشطة الحقوقية داليا زيادة، مدير المركز المصرى لدراسات الديمقراطية الحرة، عقد اجتماع داخل الكونجرس الأمريكي في مارس المقبل لتقديم تقرير يفيد بتبني جماعة الإخوان الإرهابية في مصر العنف والعمل المسلح، وانضمام عدد كبير من شبابها لتنظيم داعش الإرهابي، وذلك بهدف إضافة أدلة جديدة تجعل من الكونجرس الأمريكي يسرع من خطوات إدراج جماعة الإخوان على قوائم الإرهاب.

القيادي الإخواني المقيم بأمريكا أكد أيضا، في تصريحاته التي نشرتها مواقع مقربة من الإخوان، ثقة جماعته في الديمقراطيين بعد سيطرتهم على الكونجرس، وبدء الجماعة نفسها خطوات جديدة للتحريض ضد الدولة المصرية، داخل الكونجرس الأمريكي، معتمدين على علاقاتهم بنواب الكونجرس الأمريكي الجدد، والمحسوب كثير منهم على مؤيدي الإخوان واستمرار تجربتهم في العالم العربي.

"أمان" تحدثت مع داليا زيادة حول حقيقة فشل حملتها الشعبية الهادفة لوضع جماعة الإخوان على قوائم الإرهاب الأمريكية، فنفت جملة وتفصيلا فشل الحملة التي استمرت على مدار 3 سنوات، مشيرة إلى أن التأخر الأمريكي في اتخاذ قرار فاصل بشأن الجماعة سببه تغير صناع القرار في أمريكا، هذا بجانب وجود تخوف أمريكي من إدراج الإخوان على قوائم الإرهاب حرصا على علاقاتها مع بعض الدول التي يحكمها إخوان، كتركيا التي يسيطر عليها حزب العدالة والتنمية.

وتوقعت زيادة وجود جمود داخل الكونجرس الأمريكي تجاه قضية حظر الإخوان في الفترة المقبلة في ظل سيطرة الديمقراطيين، خاصة في ظل وجود أنباء تتعلق بتولي نانسي بيلوتشي، رئاسة الكونجرس، وهي معروف عنها دعمها للإسلاميين، إلا أنها نفت في الوقت ذاته تأكيد الفشل في إدراج الإخوان على قوائم الإرهاب في ظل عدم صدور موقف رسمي من الإدارة الأمريكية تجاه الجماعة، هذا بجانب إدراج الكونجرس جماعات منبثقة عن الإخوان على قوائم الإرهاب كحركة حسم، بجانب كيانات أخرى في سوريا.

وأكدت الناشطة الحقوقية البارزة عقد زيارتها للكونجرس الأمريكي، في مارس المقبل، دون تغيير الموعد، وذلك لتقديم تقرير جديد عن إرهاب الجماعة وارتباطها بعلاقات وثيقة مع داعش لرؤساء اللجان الجدد بعد انتخابهم، كما أشارت إلى استمرار مساعيها داخل الأمم المتحدة لفضح المنظمات الحقوقية الدولية الداعمة للإخوان والمشوهة لمصر دون أدلة، كمنظمتي هيومان رايتس ووتش والعفو الدولية، وذلك من خلال تقرير مقدم منذ عام 2015 دون جدوى.

وأبدت داليا زيادة استياءها الشديد من بطء الأمم المتحدة في اتخاذ قرارات فاعلة ضد هذه المنظمات، في ظل وجود عناصر داخلها تابعة للجماعة حصلوا على أموال من قطر كي يفشلوا أي مساعي لضرب جماعة الإخوان الإرهابية وفضحها، الأمر الذي جعل التقرير الذي قدمته الناشطة الحقوقية ضد المنظمات سيئة السمعة حبيس الأدراج، على مدار أكثر من 3 سنوات.