رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الجمعة 07/ديسمبر/2018 - 01:00 م

إسماعيل هنية: عدم تبني مشروع القرار الأمريكي "رسالة إلى إسرائيل"

 إسماعيل هنية: عدم
عمروعبد المنعم
aman-dostor.org/16013

قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبوردينة، الجمعة، إن فشل تبني القرار الأمريكي في الأمم المتحدة "رسالة للإدارة الامريكية ولإسرائيل" بأن العالم "يقف مع الحق الفلسطيني".

وقال أبوردينة، في تصريح صحفي: "إن منظمة التحرير الفلسطينية، مدعومة من المجموعة العربية وكافة أحرار العالم في تصديهم للمشروع الامريكي الموجه ضد حركة حماس، أثبتوا أن العالم يقف مع الحق الفلسطيني، وأن كل المؤامرات على القيادة والشرعية الفلسطينية لن تمر".

ولم تنجح مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، في تأمين أغلبية الثلثين لتمرير مشروع قرار في الجمعية العامة للامم المتحدة، ينص على اعتبار حركة حماس "إرهابية".. وحصل القرار على تأييد 87 دولة وعارضته 57 دولة وامتنعت 33 عن التصويت.. ورغم ذلك، أشادت إسرائيل بـ"الاغلبية الواسعة" المؤيدة للقرار.

وقال أبوردينة: "إن سياسة منظمة التحرير الفلسطينية الحكيمة، التي قاتلت وما زالت تقاتل من أجل تحقيق آمال وتطلعات شعبنا بالحرية والاستقلال، ستبقى حامية المشروع الوطني، وإن النصر سيكون إلى جانب الحق الفلسطيني مهما طال الزمن".

ويبدو موقف السلطة الفلسطينية من الوهلة الأولى أنه يساند حركة حماس، رغم أن الحركة تسيطر على قطاع غزة منذ العام 2007، وتدير ظهرها للسلطة الفلسطينية التي تبرم اتفاقا مع إسرائيل.

واعتبر محللون أن موقف السلطة الفلسطينية هذا، والذي عبرت عنه الرئاسة الفلسطينية، جاء "تحسبًا من مواصلة الإدارة الامريكية نهجها في أروقة الأمم المتحدة، وصولا إلى تصفية أي حركة فلسطينية مقاومة".

واعتبر الكاتب والمحلل السياسي، خليل شاهين، أن اتخاذ السلطة الفلسطينية هذا الموقف من القرار الأمريكي المقترح "جاء على خلفية أن مضمون القرار اعتبر كل فصائل المقاومة الفلسطينية (إرهابية) ما يعني أنه لم يعد هناك احتلال إسرائيلي".

وأضاف أن "الولايات المتحدة الأمريكية التي هاجمت الأمم المتحدة أكثر من مرة، تعود اليوم إلى أروقة الأمم المتحدة بهدف معاقبة المقاومة الفلسطينية بشتى أنواعها، وهذا الشيء الخطير".

ورحّبت (حماس) بتصويت الجمعيّة العامّة للأمم المتّحدة، واعتبرته "صفعة" لإدارة دونالد ترامب.

وأشاد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، بالمواقف الدولية التي صوتت ضد مشروع القرار الأمريكي الذي يدين حركته، وفصائل المقاومة الفلسطينية.

وأثنى هنية، في بيان صادر عن مكتبه اليوم الجمعة، على جميع الدول التي "اتخذت موقفًا مبدئيًا ضد إسرائيل، وسياسته العدوانية ورفضت روايته الكاذبة وتحدت الإدارة المنحازة".

وأضاف: "تابعنا ما دار في أروقة الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث وقفت أغلبية الدول مع الحق الفلسطيني، بما فيه حق شعبنا في مقاومة الاحتلال والخلاص منه، في سابقة هي الأولى التي حاولت فيها أمريكا انتزاع قرار يدين المقاومة الفلسطينية المشروعة".

واعتبر فشل المشروع الأمريكي "إنجازا مهما للغاية بالنسبة لشعبنا الفلسطيني بمكوناته كافة، ولكل الدول الشقيقة والصديقة التي انحازت إلى القيم والأعراف وصوتت ضد القرار".

وعبّر هنية عن تقديره بما وصفه "الجهود التي بذلتها السلطة الفلسطينية من خلال مندوب فلسطين الدائم رياض منصور، وما حصل في هذا المجال يؤشر بأن الهم الوطني قادر على توحيد شعبنا في مواجهة التحديات".
وقال الناطق باسم الحركة سامي أبوزهري إنّ "فشل المشروع الأمريكي في الأمم المتحدة يمثّل صفعة للإدارة الأمريكية وتأكيدًا على شرعية المقاومة ودعمًا سياسيًا كبيرًا للشعب والقضية الفلسطينية".

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة منذ العام 2007، وترفض الانصياع للسلطة الفلسطينية التي تدير الضفة الغربية استنادا لاتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل منذ العام 1993.