رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الخميس 06/ديسمبر/2018 - 05:35 م

سفيان الدندح.. خطيب داعش المطلوب بشدة في سوريا

سفيان الدندح.. خطيب
أحمد الجدي
aman-dostor.org/16001

سفيان سيد الدندح، داعشي جديد ينضم لقائمة المطلوبين أمنيا في سوريا نظرا لما ارتكبه من جرائم حرب هناك.

الدندح من مواليد ديرالزور عام 1982 وكان سابقاً أحد خطباء المساجد، وأثناء سيطرة الجيش السوري الحر أيضاً كان يزاول هذه المهنة في جبهات القتال لحث مقاتلي الحر وتحريضهم على مقاتلة تنظيم الدولة “داعش” إلا أنه وفي بداية العام 2014 بايع التنظيم ذاته الذي كان يحرض عليه، وانضم إليهم وأصبح أحد شرعيي التنظيم، وعمل كداعية مع التنظيم في المناطق التي كانوا يسيطرون عليها، ثم انتقل للمكوث في مدينة العشارة في ريف ديرالزور الشرقي متسلماً ديوان الدعوة والمساجد في المدينة.

الدندح وبحسب شهادات شهود سوريين كان يتقاضى مبالغ ضخمة مقابل تزكية بعد المساجين من أبناء قبيلته “الشعيطات” وإطلاق سراحهم، أخوته أيضاً انضموا لتنظيم الدولة وتولوا مناصب أمنية، الأهم هو ظهوره في إحدة إصدارات التنظيم المرئية داعياً لانضمام العشائر للتنظيم والدفاع عما ارتكبه التنظيم بحق أبناء بلدة وعشيرته ونفي كل الانتهاكات والجرائم.

مع بداية الحملة العسكرية للسيطرة على ديرالزور من قبل التحالف الدولي وروسيا وحلفائهم، فر سفيان إلى مدينة الشدادي، وبعد أن سيطرت قوات سوريا الديموقرادطية “قسد” على مسقط رأسه غرانيج، عاد إلى المنطقة ثم انضم لصفوف قسد ضمن “لجنة شرعية لحل النزاعات العشائرية” بالإضافة لتملكه معمل لقوالب الثلج بالشراكة مع أخوته في ذات المنطقة.