رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الأربعاء 05/ديسمبر/2018 - 06:04 م

هل تشتعل الحرب الصربية البوسنية من جديد؟

أرشيفية
أرشيفية
مجدي عبدالرسول
aman-dostor.org/15965

هل تشتعل الحرب من جديد بين صربيا والبوسنة "ذات الأغلبية المسلمة "، سؤال، فرض نفسه مجددا فى الساعات القليلة الماضية، بعد أن أعلنت "كوسوفو" العاصمة البوسنية عن إنشاء جيش جديد لها.

فور إطلاق "كوسوفو" تصريحاتها، هددت رئيسة وزراء صربيا آنا برنابيتش، اليوم الأربعاء، بأن بلادها "تأمل" فى عدم لجوئها إلى الحرب مجددا، حال إتخاذ كوسوفو هذه الخطوة وإنشاء جيش جديد وخاص بها.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان البوسنى، فى الأسبوع المقبل على قرار إنشاء الجيش، بعد أن كانت بلاده تحت الوصاية الصربية المدعومة من روسيا ودول أخرى من الاتحاد الأوربى ترفض وجود جيش داخله تكون غالبيته من المسلمين.

"البوسنة" وهى مقاطعة صربية سابقة، قبل إنفصالها عنها بعد حرب دامية، أنطلقت شراراتها الأولى فى مارس،1992، وأنتهت فى نوفمبر 95، وقد خلفت وراءها 13 ألف قتيل، وألوف أخرى من الضحايا.


وعلى الفور وجهت "كوسوفو" اتهامات جديدة لقادة صربيا من العسكريين، ردا منها على هذه التهديدات اتهمت فيها بمحاكمات جديدة لعدد منهم بقتل مدنيين مسلمين، واتهمت قائد عسكرى سابق من صرب البوسنة، ارتكاب جرائم حرب، وطالبت بتقديمه إلى المحكمة الدولية لجرائم الحرب، التابعة للأمم المتحدة، والتى سبق لها أن اصدرت حكما بسجنه 28 عاما في اتهامات بالاغتصاب والاستعباد في حرب البوسنة.

ونشر مكتب الادعاء البوسنى على موقعه الإلكترونى"الأربعاء، بيانا، أشار فيه إلى "دراجوليوب كوناراتش، 75 عاما، المسئول بوحدة خاصة فى جيش صرب البوسنة، والمتهم بالمشاركة في قتل 6 أشخاص على الأقل وتعذيب واضطهاد مدنيين حرق منازل للمسلمين، من قرى بلدة فوتشا البوسنية في يوليو 1992.

مدينة "فوتشا" أشتهرت بعمليات اضطهاد وقتل جماعي للمسلمين نفذتها قوات صرب البوسنة في إطار حملة لتأسيس إقليم للصرب فقط كما اشتهرت والاستعباد.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية، وجهت حكما بالإدانة لـ"كوناراتش" قيادى عسكرى بالجيش اليوغسلافى عام 2001، حكما بالسجن لمدة 28 عاما في اتهامات بالتعذيب والاغتصاب
والاستعباد باعتبارها جرائم ضد الانسانية. والذى يقضي عقوبته في السجون الألمانية.

"صربيا" تواصل رفضها الأعتراف باستقلال كوسوفو منذ إعلانها عام 2008، فى الوقت الذى يعيش نحو 120 ألفا من ذوي الأصول الصربية.

وحذر حلف شمال الأطلسي الحكومة البوسنية من أنشاء جيش لها واعلن رئيس الحلف ينز ستولتنبرج، إن خطط كوسوفو "جاءت في الوقت غير المناسب" وضد نصيحة العديد من دول الحلف "وسيكون لها تداعيات خطيرة".