رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الثلاثاء 04/ديسمبر/2018 - 04:48 م

بالتفاصيل.. كيف أسكت قادة الإخوان معارضيهم داخل التنظيم؟

بالتفاصيل.. كيف أسكت
أحمد الجدي
aman-dostor.org/15927

نجحت جماعة الإخوان الإرهابية في كتم أصوات معارضيها من أبنائها وخاصة المتواجدين في تركيا وذلك بعدما شنوا هجوما شرسا على الجماعة وصل إلى حد الاتهام بالنصب والاحتيال.

ومن ضمن معارضى التنظيم الذين شاركوا بقوة في ثورة شباب الإخوان على المرشد المؤقت محمود عزت وتم كتم صوتهم بعد وصوله إلى تركيا، عز الدين دويدار المخرج الإخواني، الذي ظل في مصر حتى عام 2016 يشن هجوما شرسا على قيادات الجماعة مثل محمود عزت المرشد العام، ومحمود حسين أمين عام الجماعة، وإبراهيم منير نائب المرشد المؤقت، والذي نجح في الخروج من مصر إلى السودان ومنها إلى تركيا ليخفت صوته حتى يصمت تماما ويصبح أحد مؤيدي التنظيم وينفي كل الهجمات السابقة التي شنها على التنظيم وكأنها لم تك والتي وصلت في بعض الأحيان إلى حد اتهامه لقيادات بارزة في التنظيم بالنصب والاحتيال.

عز الدين دويدار يعمل الآن داخل قناة الشرق الإخوانية والتي كانت سببا في توقفه عن انتقاد قيادات الجماعة وتركيزه في السينما باعتباره مخرج سينمائي، وللحفاظ على وظيفته أصدر بيان منذ 3 أيام أعلن فيه تجميد نشاطه السياسي داخل الإخوان وتأكيده على الاكتفاء بعمله كمذيع في قناة الشرق الإخوانية متخصص في شئون السينما.

وعلم "أمان" من مصادره داخل الجماعة أن عددا كبيرا من شباب التنظيم صاروا على نهج عز الدين دويدار بعد وصولهم إلى تركيا وبعد توفير الجماعة ملاذ لهم ووظيفة يعملون بها للصرف على أنفسهم رغم أنهم كانوا في السابق من أشد الناقمين على التنظيم الإرهابي.