رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
السبت 01/ديسمبر/2018 - 08:00 م

هروب لـ"داعش" من سوريا إلى صحراء العراق بعد نقص مواده الغذائية

هروب لـداعش من سوريا
مجدي عبدالرسول
aman-dostor.org/15867

كشفت تقارير عشائرية عراقية عن نقص شديد فى المواد الغذائية لتنظيم داعش فى سوريا، بعد الحصار المفروض عليه من جانب الجيش السورى، والغارات الجوية التى تقودها الولايات المتحدة الأمريكية، من الجانب الآخر بمناطق القتال فى محافظة دير الزور السورية.

إعلان الشيخ مزاحم الحويت، قيادى العشائر البارز والمقرب من قيادة كردستان العراق، قيام تنظيم "داعش" نقل عناصره من داخل الأراضي السورية إلى المدن العراقية، ومنها نينوى والأنبار وصلاح الدين، بعد الحصار المُحكم عليه في سوريا، وراء محاولاته العودة إلى العراق.

نقص المواد الغذائية لدى التنظيم، وراء اقتحامه لأكثر من 400 من المحال التجارية لبيع المواد الغذائية، والاستيلاء على ما بها من طعام، مؤشر على نفاد مواده الغذائية، والتى تُمهد إلى عودته فى الصحراء العراقية.

شملت عمليات النقل داعش، إلى جانب عناصر أسلحة ومعدات ثقيلة ومتوسطة وخفيفة، وتسللهم إلى داخل الحدود العراقية، بعد "الجوع" الذى أصاب عناصره، بعد الهجوم الذى قامت به عناصر "قسد" فى منطقة جرانيج وهجين في دير الزور.

هجوم "جرانيج" الذى تعرض له "داعش" بالقرب من المنطقة الحدودية مع العراق، كان سببا فى حدوث الأزمة الغذائية للتنظيم وهجوم عناصر "داعش" على المواقع التابعة لعدد من الفصائل المسلحة السورية، بغرض الحصول على الغذاء.

جرانيج، الواقعة شرق نهر الفرات السورى، والتى تمثل الجيب الأخير لخلايا تنظيم داعش النائمة، والقريبة من المحافظات العراقية، نينوى والأنبار وصلاح الدين، هى الهدف القادم للتنظيم الذى انهارت أحلامه بسقوط "الموصل" مقر خلافته المزعومة فى 2016.

وشهدت معارك " جرانيج" الأخيرة تدمير العديد من قطعه العسكرية التى كانت فى حوزته، إلى جانب مقتل قياداته القتالية، فى الغارات الجوية التى شنتها طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وهى جزء آخر من محاولات هروبه للصحراء العراقية.

فيما تواصل قوات قوات سوريا الديمقراطية، هجماتها المدعومة من قوات التحالف الدولي، ضد التنظيم في مناطق دير الزور، بهدف إنهاء تواجده داخل الأراضي السورية، في المحافظة الحدودية مع العراق.