رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الأربعاء 21/نوفمبر/2018 - 02:48 م

حكاية أمير داعش بطاجيكستان المحكوم عليه بالمؤبد

 حكاية أمير داعش
عمروعبد المنعم
aman-dostor.org/15576

آسيا الوسطي والقوقاز، الشيشان وروسيا الاتحادية، طاجيكستان وأذربجان، دول يحاول تنظيم داعش السيطرة عليها، وإيجاد إمارة إرهابية به.

فقد حكم اليوم القضاء الطاجيكي " بالسجن المؤبد" على حسين عبد الصمدوف (33 عاما)، بعد أن أدين بتسع تهم بينها الإرهاب بعد أن تأكدت السلطات انه بايع تنظيم داعش الإرهابي ويعتبر زعيم مجموعة مسلحة قتلت في يوليو الماضي أربعة سياح غربيين في هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى.

وكانت محاكمته قد بدأت في 23 أكتوبر في سجن يخضع لإجراءات أمنية مشدد، وقد أعلنت أسرة المتهم عند مغادرتها السجن أنها تريد استئناف الحكم، وقالت لصحافيين "لست راضية عن حكم المحكمة".

وكان عبد الصمدوف قد اعترف بعد توقيفه بأنه قتل مع رجال آخرين الأمريكيين جاي أوستن ولورين جوغيغان والهولندي رينية فوكي والسويسري ماركوس هوميل، الذين كانوا يزورون طاجيكستان من أجل زيارة طريق بامير الشهير في جبال آسيا الوسطى.

وفي نهاية يوليو، قامت سيارة بدهس السياح ثم هاجمهم أربعة رجال مسلحين في منطقة دانغارا على بعد 150 كيلومترا جنوب العاصمة دوشانبي، وجرح في الهجوم أيضا هولندي وسويسرية بينما لم يصب سائح فرنسي بأذى اتهم فيها عبد الصمد وقتل أربعة شركاء له خلال عملية مداهمة للشرطة لشرطة الطاجيكية.

إلى جانب عبد الصمدوف، حكم على اثنين من المتهمين بالسجن لمدة 16 عاما بعد إدانتهم بالمشاركة في مجموعة إرهابية، كما حكم على 11 آخرين بالسجن لسنة ونصف السنة لأنهم لم يقدموا معلومات كان يمكن ان تسمح بمنع حدوث الهجوم، وأرجئت محاكمة امرأة حامل في إطار القضية نفسها.

وتبنى تنظيم داعش الإرهابي بعدها الاعتداء وبث تسجيل فيديو يظهر فيه حسين عبد الصمدوف وشركاؤه الأربعة وهم يبايعون التنظيم. وقال التنظيم فبي بيان إن "وحدة من جنود الخلافة" شنت هجوما على مواطنين "من دول التحالف الصليبي".

لكن سلطات طاجيكستان وجهت أصابع الاتهام إلى حزب النهضة الإسلامية المعارض والمحظور منذ 2015، إلا أنه نفى أي تورط له في الاعتداء.

وحسب إفادته للشرطة، اتبع عبد الصمدوف في إيران «تدريبًا عقائديًا وعسكريًا يهدف إلى القيام بأعمال تخريب».

وأوضح بيان للشرطة بعدها صمدوف توجه «أربع مرات الى مدينتي قم ومزندار (الإيرانيتين) بين 2014 و2015» للتدريب هناك.

لكن إيران نفت اتهامات شرطة طاجيكستان. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن «جمهورية إيران الإسلامية تنفي أي علاقة لها بهذا الهجوم الإرهابي وتنفي نفيًا قاطعًا أن لها أي قاعدة عسكرية لتدريب الإرهابيين داخل إيران».

وقال المصدر في المحكمة العليا ردا على سؤال لوكالة فرانس برس إن حسين عبد الصمدوف عضو في حزب النهضة الإسلامية لكنه قاتل "في صفوف تنظيم الدولة " في العراق وسوريا، بدون أن يذكر أي تفصيل إضافية.

وطاجيكستان بلد معظم سكانه من المسلمين السنة، وقد أعطى الأولولية لمكافحة التطرف الديني في الفترة الأخيرة بعد اكتشاف اعداد من المقتلين في تنظيم داعش الإرهابي وتقدر سلطات هذا البلد المجاور لأفغانستان أن نحو 1900 طاجيكستاني التحقوا بالجهاديين في العراق وسوريا.

وحظرت السلطات حزب النهضة الإسلامية ذات الميول الإخوانية الذي اتهمته بالسعي إلى فرض "دولة إسلامية" في طاجيكستان.

وفي بداية نوفمبر أدى تمرد "بدأه" حسب مصادر أمنية "عضو سابق في تنظيم داعش الإرهابي في سجن بمدينة خوجند عن سقوط 26 قتيلا على الأقل.

ويضمّ سجن مدينة خوجند (200 كلم شمال شرق دوشانبي) المحاط بتدابير أمنية مشدّدة، معتقلين محكومًا عليهم بالسجن لفترات طويلة، لارتكابهم جرائم خطرة مثل القتل أو الإرهاب، ومن بينهم مدانون بالانتماء لتنظيم داعش.

 حكاية أمير داعش بطاجيكستان المحكوم عليه بالمؤبد

حكاية أمير داعش بطاجيكستان المحكوم عليه بالمؤبد

 حكاية أمير داعش بطاجيكستان المحكوم عليه بالمؤبد