رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الثلاثاء 13/نوفمبر/2018 - 12:20 م

أبناء مشايخ السلفية 3.. حاتم الحويني مفتى يحرم كل شىء.. وهمام وشعبة "شباب كاجوال"

أبناء مشايخ السلفية
أحمد الجدي
aman-dostor.org/15381

على عكس غالبية مشايخ السلفية، يتمتع أبناء الداعية السلفى أبوإسحاق الحوينى بشهرة واسعة، خاصة أن ظروف مرض والدهم، وتعرضه إلى بتر إحدى قدميه، جعلتهم يتناوبون على صحبته فى الدروس وأثناء الصلاة وحتى فى سفرياته للعلاج فى قطر.

أشهر أبناء الحوينى هو حاتم، الذى ظهر بقوة منذ عام 2013، عندما قرر السير فى طريق والده ليصبح داعية سلفيًا، وذلك من خلال صفحاته وحساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» و«تويتر» و«أسك»، التى خصصها جميعًا لتلقى الأسئلة الدينية والإفتاء فيها، خاصة على الأخير.

وأصدر حاتم الحوينى العديد من الفتاوى المثيرة للجدل، التى أكسبته شهرة واسعة، منها فتوى تحريمه الاحتفال بعيد الأم باعتباره «بدعة»، وفتوى تحريمه تهنئة الأقباط بأعيادهم، وكذلك فتاويه التى حرم فيها الاحتفال بالمولد النبوى وشراء الحلوى فيه.

وخلال العامين الماضيين، ابتعد «الحوينى الصغير» عن دائرة الضوء، بعدما قام الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف بالتحذير بشكل صارم من التصدى للفتوى دون إذن منهما، وهو ما جعله يتراجع عن إصدار الفتاوى بكثرة كما كان يفعل من قبل.. وإلى جانب حاتم، هناك الثنائى همام وشعبة، اللذان جاءت شهرتهما بسبب سفرهما الدائم مع والدهما إلى قطر لتلقى العلاج، بجانب توليهما وشقيقهما حاتم مسئولية اصطحاب والدهم إلى المسجد للصلاة وإلقاء الدروس.

ويختلف همام (23 سنة) وشعبة (22 سنة) عن باقى أبناء مشايخ السلفية، فرغم التزامهما الدينى إلا أنهما يعيشان شبابهما ويرتديان ملابس الشباب، محتفظين بلحية خفيفة.. ولم يكتف همام بصحبة والده فى دروسه ومحاضراته وحتى حلقاته التليفزيونية، وإنما أقدم على تقديم برنامج على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك» يتحدث فيه عن رحلته مع والده والدروس المستفادة منها، ما جعله يحظى بشهرة واسعة رغم صغر سنه.