رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
الخميس 08/نوفمبر/2018 - 08:13 م

تشكيك سلفي في الأحاديث المروية عن الطبري

تشكيك سلفي في الأحاديث
أحمد الجدي
aman-dostor.org/15277

أكد سامح عبدالحميد حمودة، الداعية السلفي البارز، أن كل الأحاديث التي صدرت عن الطبري ليس شرطا أن تكون صحيحة، مشيرا إلى أن هناك أحاديث مشكوكا في صحتها رواها الطبري وترك الحكم بصحتها لمن يقرأها.

وقال حمودة في هذا الصدد: الطبري لم يشترط الصحة في تدوين أسانيد مروياته التاريخية، هو أورد الأحاديث مسندة وترك الحكم للقارئ، وقيمة الرواية التاريخية في الكتاب؛ هي قيمة رواة إسناد الخبر، ومن أسند فقد أحال، وقد أوضح الطبري هذا في مقدمة كتابه (فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين، مما يستنكره قارئه، أو يستشنعه سامعه، من أجل أنه لم يعرف له وجهًا من الصحة ولا معنى في الحقيقة، فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أُتي من قبل بعض ناقليه إلينا، وأنَّا إنما أدينا ذلك على نحو ما أُدِّي إلينا.

وأضاف: لذلك تجد في كتابه الأخبار الصحيحة الموثقة ؛ كما تجد الأخبار الواهية والإسرائيليات المنكرة، وعليه فليس الكتاب صالحًا لأي قارئ، بل يقتصر نفعه على طلاب العلم المتقدمين؛ الذين يستطيعون التفرقة بين الصحيح والضعيف، ومن أراد دراسة أسانيد تاريخ الطبري فعليه الرجوع إلى كتب الرجال لمعرفة مراتبهم ومنزلتهم، وأرجو أن ينشط بعض الشيوخ لمشروع علمي لاستخلاص الصحيح من الكتاب، ليكون اسمه (صحيح تاريخ الأمم للطبري).