رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ملفات شخصية
الأربعاء 07/نوفمبر/2018 - 12:05 م

"إلهان" و"رشيدة" أول امرأتين مسلمتين تفوزان بمقاعد في الكونجرس الأمريكي

إلهان ورشيدة أول
مصطفى كامل
aman-dostor.org/15221

للمرة الأولى في تاريخ الكونجرس الأمريكي، تفوز امرأتان مسلمتان من أصول عربية تدخلان مجلس النواب الأمريكي بنتيجة انتخابات منتصف الولاية 2018، الأمر الذي يضفى روح التعددية على الهيئة التشريعية الأمريكية، وذلك بعد 12 عامًا من تولي المسلم "كيث إيليسون"، مقعدًا في الكونجرس.

وحصدت كل من "إلهان عمر" الأمريكية ذات الأصول الصومالية، صاحبة الـ36 عامًا، ورشيدة طليب من أصول فلسطينية، صاحبة الـ42 عامًا، مقعدين في الكونجرس الأمريكي، في الانتخابات التي أجريت أمس الثلاثاء، حيث فازت "عمر" بمقعد عن ولاية "مينيسوتا، و"طليب" بمقعد عن ولاية "ميشيغان".

إلهان عمر لاجئة صومالية
اللاجئة الصومالية إلهان عمر، المحجبة، فازت بالمقعد لصتبح عضوًا في مجلس النواب الأمريكي خلفًا لكيث إيليسون، الذي كان أول نائب مسلم وذو بشرة سمراء في الكونجرس الأمريكي.
فرًت "إلهان" من بلدها الصومال وهي في سن الثامنة، وبعد مكوثها في مخيمات اللاجئين في كينيا قرابة أربع أعوام، واستقرت عائلتها في ولاية مينيسوتا منذ عام 1997، حيث تعيش جالية كبرى من دول إفريقيا.

بدأت "إلهان"، في أعملها كناشطة بعد أن بنت لنفسها صورة لامرأة سياسية تقدمية، فهي تؤيد مجانية التعليم الجامعي وتأمين مساكن للجميع وإصلاح القضاء الجنائي، حيث فازت عام 2016، بمقعد نيابي في ولايتها الصناعية حيث تعيش جالية صومالية كبيرة، ضمن منظمة نافذة مدافعة عن الحقوق المدنية.
وتعد اللالجئة الصومالية من أشد المعارضين لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بسبب تعمده الشديد لسياسة الهجرة التي يتبعها الرئيس الأمريكي.

وبالرغم من ذلك، أكدت "إلهان"، في إحدى التصريحات الصحفية لها في سبتمبر الماضي لمجلة "إيل"، قولها بـ"أنها مسلمة وسوداء، وأغرمت ببساطة بالسياسة وما يمكن أن تنجزه، ونوهت إلى أنها قررت الترشح لتظهر ما يجب أن تكون عليه الأنظمة الديمقراطية التمثيلية فعلًا.

الفلسطينية رشيدة
رشيدة طليب، صاحبة الـ42 عامًا، وذات الأصول الفلسطينية، ولدت في ولاية ديترويت، لأبوين فلسطينيين مهاجرين، وحلّت محل النائب جون كونيرز الذي استقال في ديسمبر بعد اتهامات بالتحرّش الجنسي ومشاكل صحية.

تعد المحامية "طليب"، أكبر أخواتها البالغ عددهم 14، أول امرأة مسلمة تدخل برلمان "ميشيغان" المحلي، واتخذت مواقف معارضة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وحزبه الجمهوري، وأصبحت مدافعة عن قضايا الطبقات الشعبية وفازت في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في أغسطس الماضي في منطقة يشكل السود غالبية فيها.

خلال حملة ترامب الرئاسية في 2016، انتقدت "رشيدة" سلوك ترامب حيال النساء بشدة، وقالت في مقالبة مع شبكة "إيه بي سي" في أغسطس الماضي "أنا مرشحة بسبب الظلم ولأن أبنائي يتساءلون حول هويتهم كمسلمين".

وعرضت "رشيدة"، خلال حملتها برنامجًا تقدميًّا وأيَّدت اعتماد حدٍّ أدنى للأجور يبلغ 15 دولارًا للساعة، وكذلك تأمين الضمان الصحي.