رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الثلاثاء 06/نوفمبر/2018 - 09:04 م

حزب إسلامي باكستاني يهدد بتوجيه ضربات كبرى لهولندا

حزب إسلامي باكستاني
مجدي عبدالرسول
aman-dostor.org/15210

تصاعدت الأزمة بين حزب "تحريك لبيك" الباكستاني مع حكومة بلاده، من جانب والحكومة الهولندية من جانب آخر، بعد إعلان السلطات الهولندية، اليوم الثلاثاء، من تهديدات عدائية لسفيرتها في باكستان، عبر شبكات التواصل الإجتماعي بعد أعلان جيرت فيلدرز، النائب الهولندي، بأراء معادية للمسلمين بنشره الرسوم المسيئة للنبي"محمد" صلي الله عليه وسلم عبر شبكة تويتر.

وكان"فيلدرز" قد ألغي زيارته إلي باكستان، والتي كان مقررة له أغسطس 2018، بعد قيامه ألغاء مسابقة رسوم كاريكاتورية حول "النبي" في هولندا، إثر إحتجاجات شديدة من مجموعات إسلامية داخل باكستان.

وعبرت المتحدثة باسم الخارجية الهولندية، عن تخوفها من"تهديدات السفيرة" إلي جانب أمن السفارة وموظفيها، فيما ألتزمت وزارة الداخلية الباكستانية، والسفارة الهولندية في إسلام آباد، الصمت تجاه تلك التهديدات.

ونوهت وسائل إعلام هولندية وباكستانية، عن رسالة أصدرتها الداخلية الباكستانية، في أكتوبر الماضي، تتحدث عن تهديدات مصدرها حزب "تحريك لبيك" الإسلامي، بتهديده استهداف السفيرة الهولندية في باكستان، للانتقام من بلادها لنشرها رسوم كاريكاتور تجديفية.

يذكر أن حزب "تحريك لبيك" الإسلامي، كان وراء التظاهرات التي شهدتها باكستان مؤخرا، طيلة ثلاثة أيام، وتسببت في إصابة "العاصمة" بالشلل التام، بعد تبرئة "مسيحية" حُكم عليها بالإعدام في 2010 بتهمة التجديف.

وكان قادة بحزب" تحريك لبيك" طالبوا الجيش الباكستاني بالتمرد، مع قتل قضاة تبرئة "آسيا بيبي" المسيحية، وهي التصريحات التي نفاها قادة الحزب فيما بعد، مؤكدين بأنهم حركة سلمية مؤمنة بـ"الحوار" مطالبين، الحكومة الهولندية بعزل" فيلدرز" من البرلمان الهولندي.

فيما هدد "كاظم حسين رزفي" مؤسس تحريك لبيك، في يوليو 2018، "محو هولندا عن الخريطة" حال توليه رئاسة باكستان.