رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
الأحد 07/أكتوبر/2018 - 04:57 م

لهذه الأسباب مؤتمر دار الإفتاء ليس نسخة مكررة

لهذه الأسباب مؤتمر
بقلم: محمد محمود حبيب
aman-dostor.org/14435

يجتمع قادة وعلماء دور وهيئات الإفتاء في العالم في مؤتمر عالمي يُعقد بالقاهرة، تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، في الفترة من 16- 18 أكتوبر 2018م، بعنوان "التجديد في الفتوى بين النظرية والتطبيق"، بتنظيم "الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم"، التي ترأسها "دار الإفتاء المصرية".
ويتساءل كثير من الناس ماذا سيقدم مؤتمر دار الإفتاء؟ وهل هو تكرار لمئات المؤتمرات التي تُعقد كل فترة؟
والإجابة وبالدليل: لا.. لن يكون المؤتمر موضوعه مكررا، فكما أعلن السيد الأمين العام للأمانة العامة د. إبراهيم نجم، المستشار الإعلامي لفضيلة المفتي، لوسائل الإعلام، أن المؤتمر سيناقش عدة محاور وسينظم عدة ورش جديدة في موضوعها، وغير نمطية في تناولها.
ومن هذه المحاور قضية التجديد في الفتوى، والمطّلع على دراسات وبحوث مجال الإفتاء يجدها نادرة التناول، فالمؤتمر يتعرض لمسألة كيفية التطبيق العملي للضوابط والقواعد النظرية للفتوى، والتي تهمل أحيانًا أو تطبق تطبيقًا خاطئًا أحيانًا أخرى، والذي يُعد ذلك من أسباب شيوع الفتاوى الشاذة المسببة للتطرف والإرهاب.
كما سيعقد المؤتمر عدة ورش تتناول كيفية وضع ميثاق شرف لمهنة الإفتاء يتناول أخلاقيات المهنة، كما تبرز كيفية الاهتمام بالتعليم الإلكتروني الشرعي عن بُعد، وتحديد ضوابطه ومعاييره، كما أنها تفتح المجال للمتخصصين المشاركين في المؤتمر لوضع مؤشر عالمي للفتوى يرصد ويحلل الفتاوى الشاذة لكيفية مواجهتها.
فكل التحية للعاملين في هذه الأمانة العامة، ولرئيسها السيد الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، ولأمينها العام د. إبراهيم نجم، على هذه الجهود التنويرية والتجديدية المطلوبة في وقتنا المعاصر، من أجل التعامل الأمثل مع المستجدات الفقهية والحياتية المتعددة.