رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
وجهات نظر
الخميس 04/أكتوبر/2018 - 06:20 م

القيادة في الاسلام بين الحقيقة والأكاذيب (3/3)

 القيادة في الاسلام
د.محمد فتحي عبد العال
aman-dostor.org/14377

توقفنا في الحلقة السابقة عند الروايات التي تتحدث عن قتل الصحابي خالد بن الوليد لمالك بن نويره فمن هو مالك بن نويرة ؟ وما هي جريمته الشنعاء التي استحق عليها ان يقتل وتتطهي رأسه ويدخل بأمرأته يوم مقتله؟!!! انه سيد من سادات تميم وكان صاحب الكلمة النافذة في قومة وهو السبب في دخولهم الاسلام قال النبي فيه: (من أراد ان ينظر إلى رجل من أهل الجنة، فلينظر إلى هذا الرجل )ولثقة النبي فيه اوكل اليه جمع الصدقات من قومه وتوزيعها علي الفقراء.

وكل جريمته انه اتهم بالامتناع عن دفع الزكاة بعد وفاة النبي وهي شبهة فهل يقتل الرجل بشبهة وقد شهد ان لا اله الا الله...الاجابة يحملها لنا قول النبي صلي الله عليه وسلم لاسامة بن زيد وقد قتل رجلا شهد ان لا اله الا الله خوفا من القتل فجاء البشير إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فسأله وأخبره، حتى أخبره خبر الرجل كيف صنع، فسأله فقال: ((لم قتلته؟))، فقال: يا رسول الله، أوجع في المسلمين، يعني أكثر القتل، فقتل فلانًا وفلانًا، وسمى له نفرًا، -النفر ما بين الثلاثة إلى التسعة-، سمى له نفرًا، يعني هذا رجل قتل من المسلمين عددًا، ثم قال: لا إله إلا الله بعدما حملتُ عليه، قال: وإني حملت عليه فلما رأى السيف قال: لا إله إلا الله.

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((أقتلته؟))، قال: نعم، قال: ((فكيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة؟))، قال: يا رسول الله استغفر لي، قال: ((وكيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة؟))، فجعل لا يزيد على أن يقول: ((كيف تصنع بلا إله إلا الله إذا جاءت يوم القيامة؟))، رواه مسلم هذا الحديث في كافر قال لا اله الا الله فوجب حقن دمه فما بال مسلم يقول لا اله الا الله واستحل دمه وعرضه، ومع حب النبي لأسامة بن زيد، الا انه لم يستغفر له، وقال له ((كيف تصنع بلا إله إلا الله؟))،وهو نفس موقف النبي مع خالد حينما قتل بني جذيمة دون جريرة فلم يستغفر له..

ولم يتوقف الامر بالصحابي خالد بن الوليد عند هذا الحد بل انه حينما ظفر بجيش الفرس ضرب اعناق سبعين الفا من الاسري في مشهد لو حدث بالفعل فليس له نظير في التاريخ البشري قاطبة حيث أخذهم خالد جميعًا عند نهر «أليس» وسد عنه الماء ومكث يومًا وليلة يضرب أعناق الأسرى حتى يجري النهر بدمائهم وفاء بنذره لله عز وجل ان يروي النهر بدمائهم !! فقال له القعقاع بن عمرو ولعله هاله هذا الكم الرهيب من الدماء: لو أنك قتلت أهل الأرض جميعًا لم تجر دماؤهم «لأن الدم سريع التجلط»، فأرسل الماء على الدماء يجري النهر بدمائهم، ففعل خالد ذلك وسمى النهر من يومها نهر الدم فهل يعقل ان يكون هذا مصير الاسري في الاسلام ؟!!

الحقيقة ان كل ما سبق واعطاء كافة الصلاحيات لخالد بن الوليد كان في عهد الخليفة ابو بكر الصديق والذي بوفاته افل نجم الصحابي خالد بن الوليد حيث بادر الخليفة الثاني عمر بن الخطاب الي عزله وفي ساحة القتال وتولية ابو عبيدة بن الجراح مكانه وهو المعروف بلين جانبه فهل يا تري كان ايضا عمر لا يعي تقديم القائد القوي الفاجر علي القائد الورع...ودائما ما تجد حجة العلماء في عزل عمر بن الخطاب لخالد بن الوليد هو خشية عمر من افتنان الناس بسيف خالد متجاهلين كافة الظروف والملابسات والاسلوب العنيف في القتال الذي استخدمه خالد ولم يكن عمر عنه راض وكثير من الصحابة ايضا..

اننا بدراستنا هذه لا نريد ان نحاكم صحابيا او نشوه صورته بل نريد ان نسلط الضوء علي صور موجوده في كتب التراث هي التي يستلهم منها داعش والنصرة اليوم فهل تجد عزيزي القاريء فيما سردته عن الصحابي الجليل خالد بن الوليد ما يختلف مع ما تفعله النصرة وداعش بحق المدنيين المسلمين وغير المسلمين ونري شجبه من مؤسساتنا الدينية في كل مكان من العالم العربي ؟! طبعا لا يوجد اي فارق.
ولهذا ولان الخطب اصبح جللا واصبحت دماء المسلمين وغيرهم تراق في كل مكان من العالم العربي فعلي المؤسسات الدينية ان تكون اكثر فاعلية وبدلا من بيانات الشجب ان تكون اكثر شجاعة وتعترف بوجود مشكلة حقيقية في القصص الاسلامي وتضع نصب اعينها خيارات ثلاث:الاول ان تقر بخطأ الصحابي خالد بن الوليد وخطأ الفقهاء الذين بنوا علي عنف شخص فقها بأكمله وأن هذه الافعال ليست من الاسلام في شيء ولم يرتضيها النبي في حياته كما لم يرتضيها عمر بن الخطاب.

الخيار الثاني هو الاخذ بالمنهج العلمي في الوقوف علي صحة هذه القصص من عدمه وجعل البحث عن الوسائل لتضعيفها هو الاساس وتبرئة هذا الصحابي من الكثير من هذه المبالغات ونشر ذلك علي نطاق واسع.اما الخيار الاخير فهو التوقف عن نشر الكتب التي تحمل هذه القصص سواء حدثت بالفعل او ثبت عدم حدوثها والتنبيه عليها فهو علم لا ينفع بل يضر ويأصل للعنف والارهاب والوحشيه وعدم احترام حقوق البشر..

صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية
كاتب وباحث مصري