رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قراءات
الجمعة 28/سبتمبر/2018 - 10:14 م

"العدو القريب.. لهاني السباعي".. تأصيل إراقة الدماء وشرعنة الإرهاب

العدو القريب.. لهاني
محمد يسري
aman-dostor.org/14238

اعتادت الجماعات الإرهابية جميعها أن يكون جهادها المزعوم موجها للبلاد الإسلامية، دون غيرها فكانت الأراضي الإسلامية هي الساحة الرسمية لمعاركها مع توجيه ضربات بسيطة على استحياء لدول غير إسلامية، الأمر الذي يطرح التساؤل الأبرز، وهو لماذا تستهدف الجماعات الإرهابية المسلمين، ويترك غيرهم؟

هاني السباعي المرجع الأبرز للجماعات الإرهابية يجيب عن هذا التساؤل في كتابه "العدو القريب.. أُس الداء.. محاولة لتشخيص أحد أمراض الأمة".

الهدف والرسالة

يعتبر هذا الكتاب مرجعا رئيسيا للجماعات المتطرفة والإرهابية، تجد فيها ضالتها نحو تأصيل شرعي مريح لهم في استهداف المسلمين وجعلهم أهدافا في عملياتهم الإرهابية، ويبدأ المؤلف كتابه بتعيين المستهدفين من الكتاب مؤكدا أنه "للشبيبة الإسلامية وللجيل الصاعد من أبناء هذه الأمة".

وهذه الجملة مع عنوان الكتاب ومحتواه، لا يمكن أن تمر علينا مرور الكرام، لأنها تعبير صريح عما وصف به النبي صلى الله عليه وسلم أسلاف هذه الجماعات بشكل دقيق في قوله:
" يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام يقولون من قول خير البرية يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية لا يجاوز إيمانهم حناجرهم فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة"، رواه البخاري في صحيحه وأبوداود في سننه.
وقوله صلى الله عليه وسلم عن ذي الخويصرة أبي الخوارج: "إن من ضئضئ هذا قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية، يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد".
فأبرز الصفات التي ذكرها الحديثان، هما أن هؤلاء يقتلون أهل الإسلام (العدو القريب)، ويتركون أهل الأوثان، ثانيا أنهم حدثاء الأسنان من صغار السن، وهاتان الصفتان واضحتان في عنوان الكتاب، وفي اعتراف المؤلف نفسه بأن كتابه موجه إلى الشباب الصغير، وبيئة الشباب هي البيئة المناسبة لنشر هذه الأفكار حيث تغيب الحكمة، وتعلو صفات التمرد.


شرعنة الإرهاب

يبدأ السباعي كتابه باستهلال شرعي، يأتي فيه بعدد من الآيات التي تتحدث عن الكافرين، وكالعادة إسقاط هذه الآيات على المسلمين باعتبارها مستندا شرعيا لتوجهه، ومن هذه الآيات:
قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ) [آل عمران: 118]
وقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) [التوبة:123]
ثم ينقل شرح الطبري للآية الأخيرة التي تتحدث عن الكافرين فيقول:
ذكر الطبري: "يقول تعالى ذكره للمؤمنين به وبرسوله: يا أيها الذين صدقوا الله ورسوله قاتلوا من وليكم من الكفار دون من بعد منهم، يقول لهم: ابدأوا بقتال الأقرب فالأقرب غليكم دارا دون الأبعد فالأبعد..."
ونقل قول ابن كثير: "أمر الله تعالى المؤمنين أن يقاتلوا الكفار أولا فأول، الأقرب فالأقرب إلى حوزة الإسلام، ولهذا بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتال المشركين في جزيرة العرب، فلما فرغ منهم وفتح الله عليه مكة والمدينة والطائف واليمن و... شرع في قتال أهل الكتاب فتجهز لغزو الروم الذين هم أقرب الناس إلى جزيرة العرب....".

مناقشة الفقرة


يمكن إبطال استشهادات السباعي في الفقرة السابقة بجملة واحدة، وهي أن الجماعات المتطرفة والإرهابية جميعها اتفقت فيما بينها على الاستشهاد في مواضع قتال الكافرين بما فعله النبي صلى الله عليه وسلم معهم وتناسوا أمرين:
الأول: أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يفعل ذلك من ذات نفسه أو لأنهم كافرون في الأساس.
الثاني: أنهم يعتبرون المسلمين عامة والحكام خاصة الذين لا ينتمون إلى جماعاتهم كفارا يجب قتالهم وأن الآيات السابقة نزلت فيهم، وتناسوا أيضا أن هذه البلاد صارت إسلامية وفتحها المسلمون والإسلام هو دينها الرسمي الذي تظهر شعائره في كل مكان يحيط بهم من مساجد ومؤسسات دعوية وغيرها.

الظواهري حاضرا

ويستشهد المؤلف في تأصيله الشرعي بأيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة فيقول:

قال الدكتور أيمن الظواهري في شفاء صدور المؤمين: "بل في حساب الإسلام وأصول الشريعة يقدم قتال الحكام المرتدين على غيرهم من الكفار الأصليين لثلاثة اسباب:
الأول: أنه قتال دفع متعين، وهو مقدم على قتال الطلب لأن هؤلاء الحكام المرتدين عدو تسلط على بلاد المسلمين.....".

الثاني: أن المرتد أغلظ جرما من الكافر الأصلي.

الثالث: لأنهم العدو الأقرب.

والواضح من كلام الظواهري وتعليق المؤلف فيما بعد أنهم قدموا الحكم بردة الحكام وبطانتهم دون سند من شرع غير ما استشهدوا به من نصوص شرعية وتفسيراتها لدى العلماء المتقدمين الذين يتحدثون عن أشياء أخرى، فيحرفونها عن مواضعها لتطويعها لخدمة أهدافهم.

تشويه السُنة

ثم ينتقل المؤلف إلى منطقة أخرى بإسقاط الواقع حسب تفسيرات الجماعات الإرهابية على غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم، التي بدأت بالأقرب فالأقرب، فيقول:

"فإذا استعرضنا جانبيا من الغزوات والسرايا سنجد معظمها موجه إلى قريش وحلفائها من أهل الشرك، ومن بعض القبائل المشركة التي تحيط بالمدينة ولها تحالف أيضا مع قريش!، وقريش كما نعلم هم قبيلة الرسول صلى الله عليه وسلم وهم أعمامه وبنو عشيرته وهم الذين عاش وتربى معهم في فيافي وجبال مكة وربوعها وكذلك أصحابه رضوان الله عليهم!".

ثم يتلاعب بعقول الشباب فيقول:

"ولم ترد رواية صحيحة أو حتى ضعيفة أو موضوعة تذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (لا يقاتل القرشي القرشي)!! (ولا يقاتل المكي المكي) و(لا يقاتل المدني المدني) و(لم يقل دم المدني مقدس وحرام) ولم يرد في رواية صحيحة ولا موضوعة أن الرسول ذكر مصطلح الوحدة الوطنية!! التي حلت محل ولا العقيدة في عصرنا المنكوب بعلمائه المنهزمين عقديا!.

التعليق

لعل الفقرة الأخيرة تعتبر دليلا قويا على مدى الضحالة والسطحية التي يتعامل معها هؤلاء، الذين يحالون إقناع البسطاء خاصة من الشباب الذين لم يتلقوا العلم الكافي للوقوف في وجه هذه الكوارث والكلمات التي تنضح إجراما في حق النبي صلى الله عليه وسلم أولا وفي حق الإسلام والمسلمين.

يدعي المؤلف أنه لم يقل كذا وكذا وكذا.. ويحاول الزج بعقيدة الولاء والبراء في هذا الموضع لإثارة حمية قرائه باعتبار أن الأمر عقيدة وأصلا من أصول الدين.

صحيح الجهاد هو ذروة سنام الإسلام وله شروطه وضوابطه التي ذكرها العلماء بالتفصيل والتي تكذب هذه التأويلات، فهل كان يريد أن يطالب النبي أصحابه بقتل أقاربهم وأهلهم وبني جلدتهم الذين يجاورونهم على الأرض التي يعيشون عليها؟

أما مسألة الوحدة الوطنية، فقد وضع الإسلام الضوابط الكافية لكي يعيش المسلمون مع غيرهم في سلام واطمئنان من الجانبين وأصل قواعد التعايش بين بني البشرالمختلفين في العقيدة، وهو ما فهمه ذوو العقول السليمة وطبقوه كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع العجوز اليهودي الذي أسقط عنه الجزية وأجرى له ولمن مثله عطاء دائما من بيت مال المسلمين، ومثله أيضا ما فعله عمر بن عبدالعزيز من بعده الذي أوصى بالعطاء للعجائز وغير القادرين من غير المسلمن من بيت مال المسلمين.

غلاف الكتاب

غلاف الكتاب

غلاف الكتاب