رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
حوارات
الخميس 20/سبتمبر/2018 - 05:02 م

منشق عن "النور": تركت "سلفية إسكندرية" بسبب "برهامي".. وانتخابات الحزب زورت (حوار)

منشق عن النور: تركت
أحمد الجدي
aman-dostor.org/14032

ظهر اسم "محمد راضي" ضمن المهاجمين وبشدة الدعوة السلفية بالإسكندرية وذراعها السياسي حزب النور حيث خصص صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للهجوم على هذه الكيانات متهما إياها بتغيير مبادئها.

محمد راضي في حوار خاص لـ "أمان" عن سبب هجومه الدائم على الدعوة السلفية في الإسكندرية وحقيقة أنه كان أحد تلاميذها قبل أن يقرر الانشقاق عنها والبدء في مهاجمتها على أمل أن ينشق آخرين معه.. للمزيد من التفاصيل إلى نص الحوار التالي.

كيف كانت بدايتك مع الدعوة السلفية؟

كانت تجربة دعوية قيمة تعلمت فيها بعض العلم الشرعي الواجب علي اي مسلم تعلمه وتعرفت علي اشياء في الدين لم اكن اعلمها من قبل، وانضمامي لها كان عن طريق بعض الاخوه الافاضل الذين كانت سماتهم طيبة.

إلى ما وصلت داخل الدعوة السلفية من مناصب؟

لم اصل لمناصب في الدعوة لكني تدرجت في العمل الحزبي في حزب النور والحمد لله استقلت منه لأنه أصبح مخالف لما تدعو إليه الدعوة السلفية الحاقة.

ولماذا انشققت عنها؟

الانشقاق وهو تحديدا لم يكن عن الدعوة السلفية كدعوة عامة وانما كانت عن جماعة الدعوة السلفية بالإسكندرية وكان هذا بسبب تحكم ياسر برهامي هو واتباعه فيها وتشويه كل ما هو جميل مما ادي الي نفور كثير من الاخوة والتبرؤ من هذا الكيان.

وما أبرز مآخذك على الدعوة السلفية السكندرية؟

المأخذ على من سيسها لتحقيق مصالحه وهواه فيبدل احكام الله بحجة صنم العجوه المسمى بالمصالح والمفاسد.

وهل هذا كله سببا في هجومك الشرس على الشيخ ياسر برهامي؟

نعم شككت فيه وهاجمته ليس لمنهجه وانما لمخالفته ما علمنا اياه فيما قبل فانا سمعت فتاوي كثيرة منه قبل الثورة وسمعت عكسها تماما بعدها، مثل الموقف من الثورات، والسياسة، والحكم، وغيرها الكثير والكثير، ولعلمك هناك كثير من أبناء الدعوة السلفية في الإسكندرية تمسكوا بمبادئهم ومنهم من سكت تماما ومنهم من سار في درب برهامي.

حقيقة إنه كان شيخك في السابق وكنت تتواصل معه دائما؟

لم يكن له أي تواصل مباشر شخصي معه، كنت طالب علم وعندما بدأ يناوش في السياسة ويظهر وجهه الاخر انقطعت عن حضور دروسه نهائيا لكن كان تواصلي مع الحزب فقد كنت مسؤلا فيه وكنت علي علم بالتزوير الذي حدث في الانتخابات الداخلية به.

كيف حدث هذا التزوير؟

استطاع الشيخ ياسر برهامي الانقلاب علي دكتور عماد عبد الغفور بتزوير انتخابات الحزب ليضمن وصول أكبر عدد من رجاله للمناصب القيادية فيه، ومن ثم جاء قرار اقالة د عماد الذي شارك بكل قوة في تأسيس الحزب وجمع أعضاء وتجهيز مقراته، ومنذ أن عزل عماد عبد الغفور من منصبه تغيرت سياسات الحزب ٣٦٠ درجة.