رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الجمعة 14/سبتمبر/2018 - 07:46 م

نكشف القصة الكاملة لبراءة "أشرف مروان" من التجسس لصالح إسرائيل

نكشف القصة الكاملة
أحمد الجدي
aman-dostor.org/13855

أشرف مروان كان بطلا أم جاسوسا؟، سؤالا ظل يتردد في مصر منذ أن ظهرت مذكرات " تسفي زامير" بعنوان «بأعين مفتوحة رئيس جهاز الموساد يحذر» والذي اتهم فيه مروان بأنه كان عميلا لإسرئيل في فصل بعنوان «أفضل العملاء».

مازال الجدل قائم حتي الان فالبعض يرى "أشرف مروان" بطلا قوميا ساهم في نصر أكتوبر، والآخرين اعتبروه جاسوسا لإسرائيل، ولا أحد يعلم ما هي الحقيقة؟.

بداية القصة

لهذا سألت "أمان" توحيد مجدي، الكاتب الصحفي الكبير المتخصص في الشئون الإسرائيلية، عن رأيه في هذا الموضوع وخاصة أن له كتاب عن مروان بعنوان "أسرار أشرف مروان "، فبدأ حديثه قائلا: حتى الآن نتعامل مع طواحين الإعلام الإسرائيلية التي تردد أنه كان جاسوس لصالح إسرائيل، مع العلم أن إسرائيل لم تصدر أي بيان رسمي أو حديث بشأن أشرف مروان حيث كانوا يرغبون في بقاء قضيته سرية إلا أن الرياح جائت بما لا تشتهي السفن حيث حدث مشادة تلفزيونية بين جنرالات إسرائيليين ما بين عامي 2002 و2003 وهما تسيفي زامير رئيس الموساد الإسرائيلي السابق، وإلي زاعيرا رئيس المخابرات أثناء حرب أكتوبر، وكان ذلك بسبب ظهور الأخير في لقاء تلفزيوني وحديثه عن "أشرف مروان "، الأمر الذي استدعى دخول "زامير" في مداخلة هاتفية وسبه لـ "زاعيرا" واصفا إياه بالمجرم لتسريبه معلومات عسكرية هامة، الأمر الذي جعل "إلي زاعيرا" يرفع دعوى قضائية ضده بتهمة السب والقذف أمام محكمة السلام في تل أبيب.

وأضاف في تصريحاته الخاصة لـ "أمان" : نظرت محكمة السلام بتل أبيب القضية ووقتها بدأوا تداولوا قصة أشرف مروان وأبيح كل ملفه في المحكمة دون أي تدخل من أي جهاز إسرائيلي ولكن بسبب الحرب بين الجنرالين السابقين، وبعد اكتشاف أن أشرف مروان لم يكن جاسوسا لإسرائيل وأنه سيفضح جهاز الموساد الإسرائيلي حال إعلان هذا الأمر هنا جاء القرار باغتيال أشرف مروان على أمل أن تتهم المخابرات المصرية بقتله".

الاغتيال الإسرائيلي وأسبابه

وتابع حديثه: اغتالوا أشرف مروان بعد إسبوع من صدور حكم المحكمة الإسرائيلية في تلك القضية والذي كان تغريم "إلي زاعيرا" في قضية السب والقذف بجانب طلب المحكمة من "زعيرا "الاعتذار لـ " تسفي زامير"، وهذا الحكم أثبت لأول مرة أن أشرف مروان كان يتعامل مع المخابرات الإسرائيلية وهي الوثيقة الرسمية الأولى عن هذا الرجل.

بطل قومي وليس جاسوس

واستطرد توحيد مجدي الذي ظل 3 سنوات يحقق في قصة أشرف مروان في حديثه قائلا: بعد فترة صدر تقرير المخابرات المركزية الأمريكية عن أشرف مروان واتضح أن لجنة تسمي "أجرانات "وهي لجنة إسرائيلية تم تكوينها في 21 نوفمبر 1973 للتحقيق في القصور الذي قام به الجيش الإسرائيلي خلال حرب أكتوبر 1973م حققت في قضية "أشرف مروان" للرد على سؤال إذا ما كان عميل مزدوج لمصر أم جاسوس إسرائيلي؟ وكانت كل الشواهد تؤكد أن "أشرف مروان" عميل مصري مزدوج لكن دون تأكيد تام، حتي جاء التأكيد من اللجنة التابعة للمخابرات الأمريكية التي حققت في الأمر بعد حرب أكتوبر مباشرة وأكدت كان عميل مصري وقد اطلعت إسرائيل على هذا التقرير وحاولت إخفاءه حرصا على سمعة جهاز مخابراتها، وللعلم فإن لجنة "أجرانات" حملت "إلي زاعيرا" مسئولية السقوط في حرب أكتوبر المجيدة ".

تأمين أشرف مروان

سأل "أمان" توحيد مجدي لماذا لم تؤمن المخابرات المصرية أشرف مروان خوفا من اغتياله؟ فأجاب قائلا: "أشرف مروان ملفه أغلق في المخابرات المصرية في نهاية 76، وقضيته كانت أمنة تماما، فقد تحقق أمانه في زيارته للندن يوم 5 أكتوبر 73 أي قبل الحرب بيوم واحد فقط، وكان مسافر في مهمة رسمية ضمن وفد إعلامي رسمي إلي عدة دول أوربية وكانت محطة وصولهم روما بأوامر من الرئيس الراحل أنور السادات الذي كان يعلم بغلق المطارات يوم 6 أكتوبر.

وواصل حديثه: لقد كان الهدف المطلوب أن الوفد الإعلامي المصري يسافر وينتظر التعليمات وكان سر التعليمات في جواب سري مشمع يفتح بعد 6 أكتوبر العصر، لم يك هذا الوفد يعرف سبب سفرهم بل مجرد رؤوس موضوعات أهمها الدفاع عن الموقف المصري في الصراع مع إسرائيل، وكانت مهمة "أشرف مروان" الرئيسية وقتها توجيه الضربة الأخيرة في معلومات الاستخبارات الإسرائيلية، الأمر الثاني كان تأمينه شخصيا من خلال قيامه بالحديث مع الموساد وإعطاءهم بعض المعلومات كي ينفي عن نفسه أي تهمة بأنه عميل لمصر حرصا على حياته.

وأشار الكاتب الصحفي المتخصص في الشئون الإسرائيلية إلى أن المخابرات المصرية لم تضع حراسة على أشرف مروان لأنها لو فعلت ستكون إشارة واضحة أنه كان جاسوسا لمصر مما قد يعرض أمنه الشخصي للخطر، منوها في الوقت ذاته أن "مروان" ورغم زياراته المتعددة لبريطانيا لمقابلة عناصر الموساد إلا أن المخابرات البريطانية لم تك تشك في أمره كونه قام بطلب للحصول على الماجستير والدكتوراة من جامعة أكسفورد وبالتالي أصبحت زياراته المتكررة لبريطانيا منطقية ولا تستدعي أن يقوم الأمن هناك بتحويل ملفه إلى المخابرات كما يحدث مع أي زوار تتكرر زياراتهم لهذه الدولة حيث يتم مراقبتهم للكشف عن أسرار تلك الزيارات، وهو ما لم يحدث مع مروان الذي أصبح بعد ذلك دكتورا في الكمياء.

وفي نهاية الحديث عن قصة "أشرف مروان " أبدى الكاتب الصحفي البارز "توحيد مجدي " حزنه الشديد من انسياق المصريين والعالم العربي لما يروجه الإعلام الغربي عن " مروان" والزعم أنه كان جاسوسًا على مصر، مؤكدا أنه كان جاسوسا على إسرائيل وساهم بشكل كبير في تحقيق نصر أكتوبر المجيد.


نكشف القصة الكاملة لبراءة "أشرف مروان" من التجسس لصالح إسرائيل

نكشف القصة الكاملة لبراءة "أشرف مروان" من التجسس لصالح إسرائيل

نكشف القصة الكاملة لبراءة "أشرف مروان" من التجسس لصالح إسرائيل