رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الأربعاء 12/سبتمبر/2018 - 08:21 م

لماذا تراجعت هجمات داعش في الغرب بينما ازدادت بأفغانستان وشرق آسيا؟

تعبيرية
تعبيرية
محمد يسري
aman-dostor.org/13803

شهد عام 2018 تراجعا ملحوظا في هجمات تنظيم داعش الإرهابي في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وبلغ أدنى معدلاته منذ إعلان أبي بكر البغدادي زعيم التنظيم عن خلافته عام 2014، وفي الوقت نفسه ازدادت وتيرة هجمات التنظيم في شرق آسيا بشكل واضح وملموس هذا العام، إذ بلغ عدد الضحايا في يوم واحد أكثر من 150 قتيلا في تفجير نفذه انتحاري تابع للتنظيم، يرتدي سترة ناسفة فجر نفسه في مجمع للشيعة بالناحية 6 في مدينة كابل الأربعاء الماضي الموافق 5 من سبتمبر الحالي، وتثير المقارنة بين وضع التنظيم في الولايات المتحدة وشرق آسيا عددا من التساؤلات حول أسباب هذه المفارقة، ولماذا تراجعت هجمات التنظيم في الغرب بينما ازدادت في أفغانستان وشرق آسيا؟.. السطور التالية تجيب على هذا التساؤل.



هجوم قاعة حفلات باتاكلان
هجوم قاعة حفلات باتاكلان

التراجع في الغرب

 

في البداية يكشف تقرير حديث أعدته الباحثة المتخصصة في الحركات الإرهابية، روكميني ماريا كاليماشي، نشرته اليوم الاربعاء صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، بدأته بإحصائية لأبرز العلميات الإرهابية التي نفذها التنظيم في أوروبا منذ إعلان أبي بكر البغدادي عنه في 2014.

 

وقال التقرير إن أبرز العمليات الإرهابية التي تعرضت لها أوروبا شهدتها قاعة حفلات باتاكلان في العاصمة الفرنسية باريس، أسفرت العملية عن 130 قتيلا ،  إضافة إلى سقوط أكثر من 86 قتيلا على كورنيش مدينة نيس الفرنسية، ثم حفل المغنية أريانا غراندي في مانشيستر والذي اسفر عن مصرع حوالي 22 شخصا وإصابة العشرات.

 

وأشار التقرير إلى أنه منذ صعود تنظيم "داعش" الإرهابي في عام 2014 ، سارعت سلطات تطبيق القانون إلى وقف مجموعة لا نهاية لها من العمليات الإرهابية، مؤكدا أنه مع مرور أكثر من أربع سنوات على إعلان أبو بكر البغدادي عن خلافته، تباطأ إيقاع هذه العمليات بشكل ملحوظ في 2018 مقارنة بالسنوات الأربع السابقة ، وهي المرة الأولى التي ينخفض فيها العدد منذ عام 2014. لكن عدد محاولات الهجوم ظل ثابتًا ، مما يشير إلى أن التنظيم مازال ملتزما بتنفيذ أضرار كارثية.



ويقول التقرير: يبقى داعش أخطر منظمة إرهابية في العالم، رغم تراجع هجماته في الغرب، ورغم ذلك ازدادت عملياته الإرهابية في أماكن أخرى مثل أفغانستان والعراق، وأرجع المحللون السبب في ذلك إلى أن فرض القانون في الغرب يحبط هذه العمليات بشكل متزايد، مؤكدين أنه لم ينخفض عدد الهجمات فحسب ، بل انخفض أيضاً الدمار الذي يلحقه.

هجوم مدينة نيس الفرنسية
هجوم مدينة نيس الفرنسية

أبرز الهجمات في أوروبا وامريكا الشمالية

 

ونفذ تنظيم داعش14 هجومًا ناجحًا في أوروبا وأمريكا الشمالية في عام 2015 ، و 22 في عام 2016 و 27 عامًا 2017 ، وفقًا للبيانات التي جمعها برنامج جورج واشنطن للتطرف . لكن في الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام 2018، نفذ أربعة هجمات فقط، وقال مدير البرنامج لورنزو فيدينو: "إنه تراجع مثير للغاية".

 

وأكد التقرير أن حصيلة الهجمات قد انخفضت أيضا، فقد بلغ عدد ضحايا هجوم واحد في عام 2015 أكثر من130 قتيلا، و 86 في عام 2016 ، و22 في حفل موسيقى البوب في مانشستر في عام 2017، وبلغ أدنى مرحلة له حتى الآن في عام 2018 ، وأن أسوأ حصيلة في يوم واحد خلال هذا العام كانت في ممرات سوبر ماركت في "تريب"، بفرنسا ، حيث قتل أحد عناصر التنظيم الإرهابي ثلاثة أشخاص في مارس الماضي.

 

وأوضح التقرير أن التنظيم الإرهابي خسر 99 في المائة من الأرض التي كان يملكها في السابق في العراق وسوريا، وأنه انشغل في القتال من أجل طرده من آخر معاقله الذي بدأ هذا الأسبوع، وقد ربط بعض المحللين انخفاض النشاط إلى فقدان الأراضي، والبحث عن مناطق بديلة.

تهديدات مستمرة
تهديدات مستمرة

ثبات المحاولات

 

ورغم تراجع العمليات في أوروبا إلا أن عدد محاولات الهجوم لم يتغير، وفقا للبيانات التي جمعها مركز تحليل الإرهاب في باريس. وتشير هذه البيانات إلى أنه في حين أن قدرة تنظيم داعش قد تضاءلت، فإن جهوده لم تنقص.

 

وقال جان تشارلز بريسارد مدير المركز الذي يتخذ من باريس مقرا له "يمكننا أن نستنتج أنه لا يوجد ارتباط بين نكساتهم العسكرية وفقدان الأراضي وشدة التهديد." "حتى لو خسر تنظيم داعش عسكريا أو الأراضي التي يسيطر عليها، فإن أيديولوجية التنظيم مازالت موجودة في قلوب الأفراد الذين يؤمنون به".

 

وفقاً لقاعدة بيانات المركز ، نفذ التنظيم 15 هجوماً العام الماضي في 28 دولة في الاتحاد الأوروبي. لكن تم اعتراض 47 محاولة أخرى في مراحل التخطيط أو تم إحباطها أثناء التنفيذ. وفي عام 2016 ، كان هناك 14 هجومًا ناجحًا بينما تم إحباط 40 هجومًا.

 

وبالنسبة للجزء الأول من عام 2018 ، تشير البيانات التي جمعها بريسارد إلى أن عدد الهجمات التي تم إحباطها ظل ثابتًا.

مراقبة حسابات التنظيم
مراقبة حسابات التنظيم

المراقبة الإلكترونية كانت حاسمة

وأوضح التقرير أن المراقبة الإلكترونية لعناصر التنظيم في كل من أوروبا وأمريكا الشمالية، كانت واحدة من أهم الأسباب التي أدت إلى تراجع عمليات التنظيم، وساهمت بشكل كبير في مساعدة السلطات.

 

وأشار إلى أنه في مواجهة ضغوط شديدة من الجمهور لوقف الهجمات ، رفعت وكالات إنفاذ القانون الغربية من نشاطها. وقال بيل روجيو ، وهو زميل بارز في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في واشنطن ، إن العديد من الأنشطة جعلتهم أفضل في مطاردة الإرهابيين خاصة: "رصد ومتابعة مواقع التواصل الاجتماعي التي يستخدمها عناصر التنظيم، وكذلك التنسيق بشكل أفضل مع الدول الأخرى التي تعمل في مجال مكافحة الإرهاب ".

 

 

وقال التقرير إن معظم الهجمات التي وقعت في عامي 2016 و 2017 نفذها أشخاص انضموا لتنظيم داعش عبر شبكة "الإنترنت" وكان اتصالهم الوحيد بالمجموعة يأتي عبر إشارة Wi-Fi، تم توجيههم من قبل أحد المدربين السيبرانيين في سوريا وليبيا وأفغانستان وما وراءها.

 

ولقد تمكنت وكالات تطبيق القانون بشكل متزايد من التسلل إلى هذا الكون عبر الإنترنت ، كما يقول المحللون ، في بعض الأحيان في غرف الدردشة التابعة لداعش على تليجرام ، وهي منصة الرسائل المشفرة التي تعتبر وسيط المجموعة المفضل.

تهديدات مترو نيويورك
تهديدات مترو نيويورك

نماذج من المراقبة الإلكترونية

 

في عام 2017 ، استخدم مراهق في تورنتو  الأمريكية، يدعى عبد الرحمن البهنساوي ، تطبيق تليجرام لإجراء اتصال مع أحد أعضاء داعش الذي استخدم اسما مستعارا "قاتل الكفار". وفي سلسلة من الدردشات، وضع الاثنان خططا للقاء في مدينة نيويورك بهدف تنفيذ "هجوم إرهابي يشبه باريس أو بروكسل" ، حسبما قالت السلطات الفيدرالية وقتها.

 

وقد جند بهنساوي شريكا ثالثا في منطقة نيويورك، حيث التقى أيضًا بتطبيق مشفر ، وشحن 40 رطلاً من بيروكسيد الهيدروجين، وهو المكون الخام المستخدم في صنع العبوات المتفجرة ، إلى عنوان منزل المتبرع. بحثوا في استئجار كابينة في الغابة لتجميع القنبلة وخرائط مبادلة لمترو الانفاق في نيويورك ، مع السهام تشير إلى مكان وضع المتفجرات.

 

لكن شريك نيويورك كان عميلا سريا لمكتب التحقيقات الفدرالي. وتم اعتقال بهنساوي، بعد أيام من عيد ميلاده الثامن عشر ، في موقف سيارات الفندق قبل الوصول إلى المدينة.

 

ومع كل عملية اعتقال ، تستولي السلطات على الهواتف المحمولة وأجهزة الإلكترونيات المشتبه بها ، وتقوم بتنزيل جهات الاتصال الخاصة بهم ودراسة محادثاتهم ، مما يحول الاعتقال إلى فرصة لكشف شبكة كاملة.

 

وبعد مرور أكثر من عام على إلقاء القبض على بهنساوي، أبقت السلطات على سجنه سراً في محاولة لعدم الإفراج عن "قاتل الكفار". تم إلقاء القبض عليه، وهو أمريكي يبلغ من العمر 19 عامًا يعيش في باكستان واسمه الحقيقي طلحة هارون، في نهاية المطاف.

استهداف تجمع للشيعة
استهداف تجمع للشيعة بأفغانستان

تزايد العمليات في أفغانستان

 

استغل التنظيم الإرهابي الحالة الأمنية المترهلة في افغانستان، في نقل عدد كبير من عناصره إليها، بعد فقدان أغلب أراضيه في العراق والشام، وأشار المحللون إلى أن هذا السبب الرئيس في زيادة هجمات التنظيم في هذه المنطقة.

وأوضح التقرير أن هجمات التنظيم تتزايد في أفغانستان، بينما تكافح السلطات في جنوب شرق آسيا وغرب إفريقيا لاحتواء الجماعة. في سوريا والعراق ، وعلى الرغم من فقدان الأراضي ، لا يزال تنظيم داعش يضم عشرات الآلاف من الأعضاء ، وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة والمفتش العام للبنتاجون ، فقد زادت الهجمات في ثلاث محافظات عراقية.