رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
قاعدة بيانات
الجمعة 27/يوليه/2018 - 09:27 م

من هو"يحيى أبوهمام" أمير الصحراء بتنظيم القاعدة؟

يحيي أبوهمام
يحيي أبوهمام
أحمد الشوربجى
aman-dostor.org/12656

يعتبر "يحيى أبو همام" أمير"الصحراء" بتنظيم القاعدة، أحد أهم أفراد التنظيم فهو المسئول عن فرع القاعدة فى كل من "مالي"، و"النيجر"، و"نيجيريا"، و"ليبيا"، و"موريتانيا"، و"تشاد"، أوما تعرف بـ"صحراء الإسلام الكبرى" فى أدبيات تنظيم القاعدة.

التحاقه بتنظيم القاعدة

"عكاشة جمال" أو "يحى أبوهمام" مواليد عام 1978م في منطقة "الرغاية" شرق العاصمة الجزائرية، وأحد السجناء الجزائريين الذين أفرج عنهم لعدم ثبوت تهم عليهم خلال أحداث العشرية السوداء فى التسعينيات بعد أن قضى سنة ونصف السنة داخل السجن، حصل بعدها على البراءة ليشق طريقه مع "الجماعة السلفية للدعوة والقتال" وهو اسم تنظيم القاعدة فى الجزائر بقيادة "حسان حطاب" وقتها.

فترات طويلة قضاها"يحى أبو همام" داخل التنظيم تمرس على القتال وفنونه حتى أجادها وبرع فيها فأرسله "حسان أبو حطاب" في يوليو عام2004 م لجنوب الجزائر بغرض دعم "مختار بلمختار" أو"خالد أبو العباس"، زعيم فرع التنظيم هناك.

ترقيه داخل التنظيم

شاهد "بلمختار" القدرات القتالية لدى "أبوهمام" فأسند إليه قيادة المنطقة التاسعة في الصحراء، وكلفه بإنشاء قاعدة للتنظيم تكون مهمتها جلب السلاح والمتفجرات وتوصيلها لقيادة التنظيم في الولاية الجزائرية "بومرداس"، ونجح فى مهتمه نجاحً باهرًا حتى عُد واحد من أبرز ممولى التنظيم بالسلاح.

كافأه التنظيم على نجاحاته فأسند إليه بعدها إمارة سرية "الفرقان" بتمبكتو فى "الماية"، والتي كانت تتبع كتيبة "طارق بن زياد" تحت قيادة "عبد الحميد أبو زيد".

تفوق "يحى أبو همام" على استاذه "عبد الحميد أبو زيد" إذ بعد مقتل أبو علقمة "نبيل مخلوفى" أمير تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب فى أواخرعام 2012م اختير "أبوهمام" أميرًا للتنظيم وعين استاذه الجزائرى "عبيد حمادو" أو "عبد الحميد أبو زيد" نائبًا له.

سجله

يعتقد أن "أبو همام" خطط ونفذ بنفسه العديد من العمليات العسكرية ضد الجيش "الموريتانى" مثل الهجوم على ثكنة "لمغيطي" العسكرية التابعة للجيش الموريتاني عام 2005م، والتي راح ضحيتها أكثر من 15 جنديا موريتانيا.

دبر "أبو همام" وخطط لعملية انتحارية قرب السفارة الفرنسية بنواكشوط في أغسطس 2009م، كما قاد الهجوم على منطقة “الغلاوية” التي قتل فيها ثلاثة من الجنود الموريتانيين، بالاضافة لكونه المسئول عن مقتل الأمريكي "كريستوف لكيت" وسط نواكشوط في يوليو 2009م وسجل طويل من العمليات الإرهابية مما جعل الولايات المتحدة الأمريكية تضعه على القائمة الإرهابية السوداء.