رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الأحد 22/يوليه/2018 - 01:47 م

آخرهم "إيمان علي".. إرهابيو العالم المطلوبون بمكافآت مالية

إيمان علي
إيمان علي
مصطفى كامل
aman-dostor.org/12444

وضعت الولايات المتحدة الأمريكية 3 ملايين دولار للقبض علىَ أو الإبلاغ عن مكان أحمد إيمان علي، الداعية الكيني بحركة شباب المجاهدين الإرهابية، الموالية لتنظيم القاعدة الإرهابي، أمس السبت، عقب تأكيدها نجاحه في تحريض وتجنيد آلاف الشباب الكينيين للانضمام للحركة الإرهابية الذين اتخذوا الصومال منطلقًا لغزو الأراضي الكينية وتهديدها.

أحمد إيمان علي، واحدًا من قادة حركة الشباب، إذ يشغل منصب قائد الجماعة في كينيا منذ عام 2012، ويدير عمليات الحركة في كينيا ويستهدف بصورة دورية قوات بعثة الاتحاد الإفريقي الكينيين بالصومال.

ويعتبر "علي"، المسئول عن الدعاية التي تستهدف بها الحركة الحكومة والمدنيين في كينيا، من قبيل الفيديو الذي نشرته الحركة في يوليو العام المنصرم، إذ تضمن تهديدات للمسلمين الذين يخدمون في قوات الأمن بكينيا، وأدرج في قائمة الجزاءات بمجلس الأمن التابعة للأمم المتحدة في مارس الماضي.

وعمل "إيمان علي" مجندًا لدى الحركة، وركز نشاطه على الشباب الفقراء في الأحياء الفقيرة بنيروبي، وقيامه بجمع الأموال للحركة مستخدمًا المساجد في محاولة منه لتأمين الموارد للحركة، بالإضافة إلى هدفه الأساسي بزعزعة الأمن والاستقرار في كينيا عن طريق التهديد والتخطيط للهجمات وشنّها، وتشجيع الشباب المسلمين على المشاركة في تنفيذ عمليات إرهابية بحق القوات الأمن الكينية.

وليس أحمد إيمان علي، الأول الذي تضع الولايات المتحدة مكافآت مالية للقبض عليه أو الإبلاغ عن معلومات تفيد بموقعه، إذ قامت الولايات المتحدة بوضع مكافآت مالية على رؤوس العديد من قيادات الحركات الإرهابية، أبرزهم تنظيما القاعدة وداعش، وحركة طالبان باكستان، وجبهة النصرة.

يرصدهم "أمان" كالتالي:

أبوبكر البغدادي
يعتبر أبو بكر البغدادي المعروف باسم "إبراهيم عوض إبراهيم علي البدري"، زعيم تنظيم داعش الإرهابي، المولود في 28 يوليو 1971 في مجينة صلاح الدين العراقية، أحد أهم المطلوبين لدى الولايات المتحدة، إذ قامت بوضع مكافأة مالية قدرها 25 مليون دولار، لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى مكان وجوده، وحددت وزارة الخارجية الأمريكية البغدادي بأنه إرهابي عالمي، وأدرج ضمن قائمة لجنة العقوبات لتنظيم القاعدة وداعش في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

تحت سلطة البغدادي فإن التنظيم الإرهابي شن العديد من العمليات الإرهابية في العديد من الدول العربية والأوروبية والغربية، بالإضافة إلى اعتياده الأسلوب الوحشي في قتل أسراه من المدنيين.

وكانت الخارجية الأمريكية قد وضعت مكافأة قدرها 10 ملايين دولار عام 2011، لمن يدلي عن معلومات تفيد بمكان وجوده، وزادت قيمة المكافأة بعد ذلك وأصبحت 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى مكان وجوده، أو اعتقاله، أو إدانته، وذلك عقب زيادة التهديد الذي يشكله البغدادي بشكل كبير منذ إعلان وجود التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق.

أيمن الظواهري
أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة الحالي، المولود في 19 يونيو 1951، بالقاهرة، والزعيم السابق لحركة الجهاد الإسلامي بمصر، أحد أهم المطلوبين لدى الولايات المتحدة، إذ قامت بوضع مكافأة مالية قدرها 25 مليون دولار، ليأتي في المرتبة الثانية بعد أبو بكر البغدادي، لمن يدلي بمعلومات عن مكان تواجده أو القبض عليه.

وشنت القاعدة العديد من العمليات الإرهابية في دول أوربية وأمريكا وإفريقيا، أهمها هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 3000 شخص.

أبو محمد الجولاني
محمد الجولاني المعروف باسم "أبو محمد الجولاني"، زعيم هيئة تحرير الشام -جبهة النصرة سابقًا-، المولود عام 1981 بمدينة إدلب السورية، أعلن ولاءه للقاعدة في إبريل 2013، وأشاد بالقاعدة وزعيمها الحالي أيمن الظواهري، واندمجت الجبهة في يناير 2017 مع عدة جماعات وفصائل إرهابية لتكون جبهة جديدة تحت مسمى "جبهة تحرير الشام"، وتعلن انفصالها عن القاعدة.

ووضعت الولايات المتحدة 10 ملايين دولار مكافأة مالية للقبض عليه، وصنفته على أنه إرهابي عالمي، وأدرج في لجنة الجزاءات لداعش والقاعدة التابعة لمجلس الأمن بالأمم المتحدة، كما صنّفت جبهة النصرة منظمة إرهابية، وأدرجت لجنة الجزاءات لداعش والقاعدة التابعة لمجلس الأمن بالأمم المتحدة بإضافتها إلى قائمة الجزاءات.

وشنت جبهة النصرة العديد من العمليات الإرهابية في سوريا، استهدفت من خلالها المدنيين، كما قامت باختطاف 300 كردي من نقطة تفتيش في سوريا في إبريل 2015 وأطلقت سراحهم فيما بعد، بالإضافة إلى إعلان مسئوليتها في يونيو 2015 عن مذبحة 20 من سكان قرية قلب لوزيه في مقاطعة إدلب في سوريا.

قاسم الريمي
قاسم يحيى مهدي الريمي ويلقب بـ"أبو هريرة الصنعاني"، قائد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، أحد أهم قادة تنظيم القاعدة الذي وضعت الولايات المتحدة مكافأة مالية للإدلاء عن معلومات تفيد بمكان تواجده أو حتى اعتقاله.

صنفته الولايات المتحدة الأمريكية على قوائم الإرهاب، وتم إدراجه ضمن قوائم الإرهاب العالمي في مايو 2010، ووضعت مكافأة مالية قدرها 5 ملايين دولار للإدلاء عنه أو عن مكان تواجده.

عيّن "الريمي" قائدًا لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب في السادس عشر من يونيو 2015، خلفًا لناصر الوحيشي الذي قتل بغارة لطائرة بدون طيار في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت شرق اليمن، ولعب دورًا رئيسيا في إنعاش الفرع الإقليمي لتنظيم القاعدة باليمن، بالإضافة إلى قيامه بتجنيد العديد من المتشددين للتنظيم الإرهابي.

يحيى أبوالهمام
يحيى أبوالهمام، المعروف بـ"عكاشة جمال"، زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، المولود عام 1978، في منطقة الرغاية شرق العاصمة الجزائرية، أحد أهم قادة تنظيم القاعدة الإرهابي المطلوبين لدى الولايات المتحدة، إذ وضعت مكافأة مالية للإدلاء عن معلومات تفيد بمكان وجوده أو اعتقاله، قدرها قدرها 5 ملايين دولار في يونيو 2013.

لعب "أبو الهمام"، دورًا بارزًا في زيادة الأنشطة الإرهابية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في غرب إفريقيا ومالي، وشارك في العديد من الهجمات الإرهابية في موريتانيا، أبرزها مشاركته في يوليو 2010 بقتل الرهينة الفرنسي البلغ من العمر 87 عامًا في النيجر، بالإضافة إلى إعلان مسئولية التنظيم عن مقتل المواطن الأمريكي كريستوفر ليجيت في شهر يونيو 2009، وحكمت عليه السلطات الجزائرية في عام 2006 غيابيًا بالإعدام.

كان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب يعرف سابقا باسم "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، وأعلن تحالفه الرسمي مع تنظيم القاعدة في شهر سبتمبر 2006، وأعلن التنظيم عن مسئوليته عن التفجيرات الانتحارية، وعمليات خطف الغربيين، والاغتيالات، وهجمات الجهاز المتفجر المرتجل في سيارة مفخخة، ووضعت وزارة الخارجية الأمريكية الجماعة السلفية للدعوة والقتال بأنها منظمة إرهابية في 27 مارس 2002، وجددت تحديد المجموعة باسمها الجديد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يوم 16 أكتوبر 2009، كما صنفتها مجددًا بأنها إرهابية في 21 فبراير 2008.

عبدالوالي زعيم جماعة الأحرار
عبدالوالي المعروف باسم "خالد خراسانى"، زعيم حركة الأحرار، التابعة لحركة طالبان الباكستانية، واحد من أهم الزعماء الإرهابيين الذي قامت الولايات المتحدة بوضع مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات عن مكان تواجده، أو اعتقاله، إذ وضعت الولايات المتحدة مكافأة مالية قدرها 3 ملايين دولار في مارس الماضي.

وشنت الجماعة الإرهابية العديد من العمليات الإرهابية في باكتسان، أبرزها القيام بعملية انتحارية في مارس 2016 في حديقة عامة بمدينة لاهور الباكستانية، أسفرت عن مقتل 75 شخصا وإصابة 340 آخرين، بالإضافة إلى إعلان مسئوليتها في أغسطس 2015 عن تفجير انتحاري في بنجاب أسفر عن مقتل وير الداخلية البنجابي شوجا خنزادا و18 من مؤيديه.

منجال باغ
منجال باغ، زعيم جماعة لشقر الإسلام، التابعة لحركة الطالبان الباكستانية، واحد من زعماء الجماعات الإرهابية التي وضعته الولايات المتحدة ضمن قوائم الإرهاب، إذ قامت بوضع مكافأة تصل قيمتها إلى 3 ملايين دولار، في مارس الماضي، لمن يدلي بمعلومات عن مكان تواجده، أو اعتقاله.

وتجني جماعة لشقر الإسلام عائداتها المالية من عمليات تهريب المخدرات، والتهريب، والاختطاف، والهجمات على قوافل منظمة حلف شمال الأطلسي، والضرائب على تجارة العبور بين باكستان وأفغانستان.